نصائح صحية للحاج قبل الذهاب إلى مكة

MINA, SAUDI ARABIA - JANUARY 10:  Muslim pilgrims stand wearing surgical masks after they had the hair on their heads shaved as a part of Hajj pilgrimage on January 10, 2006 in the valley of Mina, east of  the holy city of Mecca, Saudi Arabia. More than two million pilgrims from all over the world have headed to Mina to throw stones at pillars representing the devil and have their hair cut or shaved as part of the annual hajj pilgrimage. The pilgrimage is required at least once for every able Muslim who can afford it. (Photo by Muhannad Fala'ah/Getty Images)

يافع نيوز – سكاي نيوز عربية

يجتهد الأطباء والخبراء قبيل موسم الحج من كل عام في تقديم النصائح للحجاج قبل الذهاب إلى المشاعر المقدسة في مكة المكرمة. هنا أبرز هذه النصائح التي قد تساعد الحاج على الاستعداد جيدا لأداء المناسك.

الحصول على التطعيمات اللازمة من المراكز الصحية ضد الأمراض المعدية، مثل الإنفلونزا الموسمية، وكذلك الأمراض الوبائية مثل التهاب السحايا. وقد أطلقت وزارة الصحة السعودية هذا العام حملة تحت عنوان “لا حج بلا تطعيم”.

ينصح الخبراء بممارسة التمارين الرياضية، لا سيما المشي يوميا لمدة نصف ساعة على الأقل، وذلك لتعويد الجسم على النشاط خلال مناسك الحج، التي تتطلب تنقلا مستمرا بين المشاعر المقدسة على مدار أيام.

على الحجاج المسنين، لا سيما الذين يعانون من أمراض مزمنة، وكذلك النساء الحوامل، أن يعرضوا أنفسهم على أطباء مختصين للتأكد من قدرتهم الجسمانية على أداء المناسك خلال أداء الفريضة.

خذ معك شمسية تقيك حرارة الشمس وضرباتها، إذ يتزامن حج هذا العام مع فصل الصيف، حيث تصل درجة الحرارة في مكة خلال هذا الموسم إلى منتصف الأربعينات في النهار، وتهبط ليلا إلى أواخر الثلاثينات.

على الحجاج الذين يعانون من أمراض مثل السكري ويحتاجون للأنسولين، اصطحاب براد صغير لوضع الأدوية فيه، كما ينصح هؤلاء وغيرهم ممن يعانون أمراضا مزمنة التأكد من أخذ كفايتهم من الأدوية طوال الرحلة.

أجاز بعض العلماء المسلمين للمرأة التي تتوقع الحيض أثناء تأدية مناسك الحج، تناول حبوب تأجيل الدورة إلى حين إتمام الحج، على أن لا تكون لها آثار جانية. وينصح باستشارة الطبيب في هذا الصدد.

استخدام النظارة الشمسية للحفاظ على العيون من الجفاف والغبار، لا سيما وأن أغلبية المشاعر المقدسة مكشوفة، ويستحسن أن تكون لدى الحاج نظارة احتياطية في حال انكسرت الأولى بسبب الزحام.

من الضروري اصطحاب بودرة وبعض المراهم والمرطبات وذلك لمنع التسلخات الجلدية بين الفخذين، والتي يعاني منها كثير من الحجاج بسبب المسافات الطويلة التي يقطعونها مشيا بين المشاعر.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: