عرض الصحف البريطانية..صاندي تلغراف: هل هذا يحدث في فرنسا بلد حقوق الإنسان؟ | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 08:21 توقيت مكة - 23:21 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عرض الصحف البريطانية..صاندي تلغراف: هل هذا يحدث في فرنسا بلد حقوق الإنسان؟
عرض الصحف البريطانية..صاندي تلغراف: هل هذا يحدث في فرنسا بلد حقوق الإنسان؟

يافع نيوز – BBC:

نشرت صحيفة صاندي تلغراف تقريرا لمراسلها روري مولهولاند في فرنسا يتحدث فيه عن قضية منع البوركيني في الشواطئ الفرنسية.

ويروي مولوهولاند أنه كان في محل تجاري في نيس إذ بامرأة مغربية تغطي رأسها بخمار أزرق تدخل المحل وتسأل إذا كان مسموحا لها أن تذهب إلى الشاطئ.

ثم يتساءل، هل وصلت الأمور إلى هذا الحد؟ أن تسأل امرأة بالغة إذا كان مسموحا لها أن تذهب إلى شاطئ عام؟ هل هذه فرنسا التي يتغنى قادتها في كل مناسبة بأن بلادهم موطن حقوق الإنسان.

ويضيف الكاتب أنه رافق المرأة وقصدا مخيما صيفيا يقع على بعد أمتار ليطرح على أفراد الشرطة القائمين على حراسته سؤال المرأة.

ويقول إن قائد الشرطة رد على المرأة بمحاضرة في فضائل الاختلاط في المجتمع والدولة العلمانية، ونفض يديه من المسألة تماما، قائلا للمرأة، لا يمكن أن تدخلي إلى هذا الشاطئ لأنه مخصص لمخيم الأطفال، واقترح عليها أن تسأل في مكان آخر.

وقعت أحداث القصة التي يرويها الكاتب بعد قرار مجلس الدولة، وهو أعلى هيئة قضائية في فرنسا، بإلغاء قانون منع ارتداء البوركيني في الشواطئ.

ويقول إن العديد من رؤساء البلديات الذي قرروا منع ارتداء البوركيني في الشواطئ من أنصار الرئيس السابق نيكولا ساركوزي، المتهم بسرقة أفكار حزب الجبهة الوطنية، اليميني المتطرف، من أجل العودة إلى السلطة في الانتخابات المقبلة.

ويضيف أنه حضر مؤتمرا صحفيا لرئيس بلدية فيلنوف لوبي، ليونيل لوكا، المعترض على قرار مجلس الدولة بإلغاء قانون منع ارتداء البوركيني، وسأله إذا كان قرار المنع يستهدف المسلمين حصريا، وإذا كان سيأمر الشرطة بمنع راهبة كاثوليكية من دخول الشاطئ بلباسها، فتهرب رئيس البلدية من سؤاله، على حد تعبيره.

أزمة في الأفق

ونشرت صحيفة الأوبزرفر تقريرا عن معركة استعادة مدينة الموصل من تنظيم الدولة الإسلامية، التي تحضر لها القوات المسلحة العراقية.

مئات الآلاف من المدنيين يتوقع أن ينزحوا من الموصل

وتتوقع إيما غراهام هاريسون أن تؤدي عملية استعادة الموصل إلى هروب نحو مليون شخص باتجاه كردستان، التي لا تقوى على استقبال هذه الأعداد الكبيرة وتوفير مقومات الحياة الأساسية لها.

وتقول الكاتبة إن عملية إخراج تنظيم الدولة الإسلامية من الموصل قد تتسبب في نزوح مليون مدني إلى كردستان، وإن حكومة الإقليم تجد صعوبات في التكفل بنحو 1،5 مليون شخص نزحوا فعلا إلى الإقليم.

وتضيف غراهام هاريسون أن مئات الآلاف سيرحلون من ديارهم، أو يتركون عالقين، أو يصابوا أو يقتلوا في معركة الموصل، أما الناجون فسيتخلون عن مملكاتهم في الموصل، وسيعتمدون في غذائهم على المساعدات الإنسانية.

وتذكر الصحيفة أن الأمم المتحدة حذرت من أن معركة الموصل ستؤدي إلى أزمة إنسانية، ودعت المانحين إلى بذل المزيد العطاء.

وترى أن نزوح أعداد كبيرة إلى كردستان قد يجعلها غير قادرة على التكفل بهم، وقد يثير أيضا النعرات العرقية، والخلافات الحدودية، ويزيد التوتر في المنطقة.

جنة السجن

ونشرت صحيفة صاندي تايمز تقريرا عن اللاجئين ومعاناتهم في المخيمات، بعدما نجوا من أهوال الحروب.

عشرات الآلاف عالقون في اليونان بعد غلق باب اللجوء إلى أوروبا الشمالية

وتقول موفدة صاندي تايمز في جزيرة ليروس اليونانية، كريستينا لام، إن إغلاق الطرق المؤدية إلى شمالي أوروبا ترك 75 ألف لاجئ عالقين في اليونان، مصدومين، وقد لجأ الكثير من إلى المهدئات.

وتروي قصة سارة البالغة من العمر 15 عاما، والتي تركت بلدتها في سوريا بعدما قصفت قوات النظام السوري بيتها في حماة، ثم سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على المدينة.

وصلت سارة إلى جزيرة ليروس اليونانية في رحلة محفوفة بالمخاطر، وهي اليوم ترقد في المستشفى، لا تقوى على الحركة، فحاولت الانتحار بتناول 30 قرصا من المهدئات التي تأخذها جدتها، لأنها تقول فقدت الأمل في الحياة.

وتضيف الكاتبة أن حكاية سارة، التي فقدت والدتها في سوريا، ليست إلا واحدة من بين حالات الانتحار المتكررة وسط اللاجئين العالقين في اليونان.

وتقول إن ليروس تعرف في اليونان بأنها جزيرة المبعدين، فقد كانت معتقلا للسجناء السياسيين في فترة الحكم العسكري ، ثم تحولت إلى مركز للأمراض العقلية، وهي تضم أقل عدد من اللاجئين، نحو 800، إلا أنهم يمثلون 10 في المئة من السكان.

وتنقل الكاتبة عن ماتينا كاتسيفيلي، القاضية المتقاعدة، قولها إن الناس فقدوا الأمل، والكثير منهم لجأوا إلى المهدئات، والعنف لأنهم لا يرون فرصا لمستقبل لأفضل، فإجرءات اللجوء بطيئة جدا، جعلتهم يفقدون الأمل.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.