الــ”هاوتزر” السعودية.. قوة مرعبة لمليشيات الحوثيين في الحدود المملكة واليمن | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 12:51 توقيت مكة - 15:51 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الــ”هاوتزر” السعودية.. قوة مرعبة لمليشيات الحوثيين في الحدود المملكة واليمن
الــ

يافع نيوز – متابعة خاصة:

نجحت القدرة العسكرية التي تمتلكها قواتنا المسلحة في الحد الجنوبي في كشف عمليات التسلل، والتصدي بقوة للميليشيات الحوثية لتسجل نجاحاً جديداً لسلاح المدفعية والقوات الضاربة العسكرية السعودية في تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة بفضل الله، أولاً ثم الدقة والتقنية والتدريب العاليين ودعم من القوات الجوية للتحالف العربي وطيران العمودي “الأباتشي” التابعة للقوات الملكية السعودية.

وما أن أعلنت قوات التحالف بقيادة المملكة انطلاق عملية عاصفة الحزم بدأت المدفعية السعودية “هاوتزر” بتصويب نيرانها صوب أوكار الحوثيين داخل الحدود اليمنية، ولم تهدأ منذ انطلاق العاصفة إلى هذه اللحظات، مدمرة من خلالها مئات الأوكار والتجمعات .

وأثبت سلاح “هاوتزر” الذي يضرب على مدى 30000م نجاحه في دكّ تجمعات الحوثيين، ومنعهم من الاقتراب من الشريط الحدودي بالحد الجنوبي فقد لعب “هاوتزر” دورًا في تدمير عدد من التجمعات وبث الرعب في نفوس الحوثيين  .

ويُعتبر سلاح المدفعية الذي تمتلكه السعودية سلاحاً فتاكاً لعب دوراً كبيراً في عاصفة الحزم، فمنذ اليوم الأول لوصولها وانتشارها على الشريط الحدودي السعودي- اليمني، بدأت بالقصف إلى جانب كل القطاعات العسكرية التي تشكلت كوحدات متخصصة لحرب العصابات ووحدات لرد الفعل السريع وكذلك وحدات للقتال في البيئات “الصعبة”، كقوة ضاربة موحدة ضد العدو وذلك على الحدود السعودية- اليمنية .

ونجحت المدفعية “هاوتزر” بمساندة هذه الوحدات المتخصصة بالقوات في تدمير عشرات الآليات التابعة للميليشيات الحوثية، فيما منعت حدوث حالات اختراق أو تسلل من الشريط الحدودي وفق منظومة عسكرية احترافية مع بقية القوات المسلحة، كما أسهمت مدفعية “هاوتزر” المنتشرة على طول الشريط الحدودي في بتر تحركات العناصر الحوثية على خطوط التماس الحدودية، وأسهمت التقنيات العالية التي تمتلكها مدفعية القوات العسكرية في الحد الجنوبي في إصابة المئات من الأهداف الحوثية المحققة، وأحبطت العديد من محاولات الاختراق الحوثية.

 

سبق – فهد كاملي

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.