كلية اللغات ترد على خبر كلية التربية تشكو من الاحتلال والبسط | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 06:34 توقيت مكة - 21:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كلية اللغات ترد على خبر كلية التربية تشكو من الاحتلال والبسط
كلية اللغات ترد على خبر كلية التربية تشكو من الاحتلال والبسط

يافع نيوز – عدن

تلقى “يافع نيوز”  رد من كلية اللغات في رد على خبر نشر في الموقع يوم أمس عن شكوى كلية التربية من قيام كلية اللغات بالبسط على مساحات واسعة في حرمها، وعملاً بحق الرد ” يافع نيوز ” ينشر نص رد كلية اللغات كما ورد :
كلية اللغات رُفعت من مستوى معهد الى مستوى كلية ويعود تأسيس المعهد بناءا على قرار مجلس الجامعة رقم (101) لعام 1996م كمؤسسة أكاديمية مستقلة ولاتتبع أي كلية بعد ذلك سُلم له براق سكن الطلاب مع الحمامات التابع لشؤون الطلاب وتم إعادة تأهيله من موارد المعهد المتواضعة آنذاك تطور المعهد باعتماد ذاتي ورُفع إلى مستوى كلية بناءا على قرار مجلس الجامعة رقم (378) لعام 2013م.

استمرت الكلية في تطوير برامجها العلمية بحسب المواصفات الدولية وعقدت الكثير من الورش المواكبة لمعايير الاعتماد الأكاديمي وضمان الجودة وجَهزت القاعات الدراسية بأحدث التقنيات العالمية المتوفرة في أرقى جامعات العالم وأصبحت كلية اللغات في فترة قياسية وقصيرة جدا أفضل كلية على الأطلاق في البلد وأسست مجلة دولية معترف بها وحصلت على رقم الاعتماد الدولي من المركز الدولي بفرنسا للإصدار الورقي وآخر الإلكتروني وهذه لم تحصل عليه أي كلية في البلد.

أدعت كلية التربية عدن وعمرها يتجاوز 45 عام أنها تعرضت لتدمير من قبل كلية اللغات الذي لم يتجاوز عمرها ثلاث سنوات فماذاعملوا خلال 45سنة لكي لايصمدوا أمام نجاح كلية حديثة .

ذكرت في مذكرتها عمادة كلية التربية /عدن أنها تتعرض للبسط ومن قبل ما يسمى ” كلية اللغات ” وما يسمى إساءة للجامعة ولمجلس الجامعة إذ أنها ناكرة للقرارات الصادرة من مجلس جامعة عدن وعميد كلية التربية عدن احد أعضائه .

الإساءة الثانية”البسط ” أذ أننا مؤسسات أكاديمية جميعها تتبع جامعة عدن وجميع إجراءات أعمال البناء الذي تمت في كلية اللغات بناء على وثائق ومستندات واتفاقيات صادرة من جامعة عدن, ومن رئاسة الجامعة ولجنة المناقصات بالجامعة والاستشارات الهندسية ومحاضر وتوقيعات جميع اللجان القانونية بالجامعة(لجنة تسليم موقع, لجنة فتح المضاريف, لجنة التحليل والتقييم الفني والمالي ولجنة تسليم مباني) “مرفق نسخ من ذلك.”

فهل هذا بسط ؟؟؟؟

مساحة كلية اللغات بحسب Google Earth م87x 51 م فقط .فيما مساحة كلية التربية عدن تتجاوز 2 كيلو .

إجمالي مساحة الأكشاك والبوفيات وأماكن التصوير الذي صرفتها كلية التربية عدن لأشخاص من خارج الجامعة أكثر من ضعف مساحة كلية اللغات .

فماذا يسمى هذا ؟؟؟؟

توجد هناك ثلاثة براقات غير فاعلة تتبع كلية التربية عدن ومحيطة بكلية اللغات كل براق يحتوي على 12 غرفة دراسية بإجمالي 36 غرفة دراسية وهي مهجورة وفي حال يرثى لها وكان الأحرى بكلية التربية عدن ترميم تلك المباني بدلاً من عرقلة مشاريع جارتها.

أخيرا كلية اللغات بجامعة عدن ناجحة بكل المقاييس والاعتمادات الأكاديمية ، والعلمية المحلية والإقليمية والدولية وشرفت جامعة عدن من خلال ظهورها في المواقع الدولية مثل بوابة البحث العلمي العالمية والأكاديمية العالمية وكثير غيرهم.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.