كلية التربية عدن تشكو من البسط على ممتلكاتها | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
كلية التربية عدن تشكو من البسط على ممتلكاتها
كلية التربية عدن تشكو من البسط على ممتلكاتها

يافع نيوز – عدن

قال  عميد كلية التربية بجامعة عدن ان الكلية تتعرض لتدمير  قد ينهي تاريخها العريق جراء حالة الاستيلاء التي تتم على ممتلكات وأراضي حرم كلية التربية عدن من قبل مايسمى بكلية اللغات.
وفي رساله موجهه للقائم بأعمال رئيس  جامعة عدن تحمل مرجع/ ك ت/129/1/20874 بتاريخ 22 اغسطس 2016م   حذرت الرسالة من حالة الاستيلاء هذه محذرة إنها لن تسمح تحت أي مبرر كان وقالت المذكرة ” ولا يمكن أن نسمح به تحت أي مبرر كان فلا يجوز إنشاء كلية على حساب حياة ووجود كلية التربية –عدن ولا يمكن أن نقبل بفرض الأمر ألواقع وكما هو معلوم للجميع فقد تم السماح في فترة ماضية بإنشاء مركز للغات في حرم كلية التربية –عدن باعتباره جزء من كلية التربية ويقوم بتغطية تدريس مادة اللغة الإنجليزية – متطلب جامعي في جميع أقسام الكلية ويستخدم قاعات تتبع كلية التربية وبما أنه قد تحول من المركز إلى كلية مستقلة ولم يعد يقوم بتغطية أي مساقات في كلية التربية و تقوم عمادته بالبسط على أراضي كلية التربية واستيلاءه على قاعاتها, وأصبح وجودها خطرا يهدد كيان كلية التربية.”
وهذا نص المذكرة:

الأستاذ الدكتور/ حسين عبدالرحمن باسلامة                                  المحترم                          القائم بأعمال رئيس جامعة عدن
لعناية عميد كلية اللغات              المحترم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الموضوع : الاستيلاء على اراضي و ممتلكات كلية التربية – عدن من قبل ما تسمى بكلية اللغات

نهديكم أطيب التحايا متمنين لكم دوام الصحة والتوفيق في أداء مهامكم العلمية والعملية، إشارة إلى الموضوع أعلاه فإننا نعتبر إنشاء و توسع ما تسمى كلية اللغات في حرم كلية التربية هو تدمير لكلية التربية –عدن وتاريخها العريق ولا يمكن أن نسمح به تحت أي مبرر كان فلا يجوز إنشاء كلية على حساب حياة ووجود كلية التربية –عدن ولا يمكن أن نقبل بفرض الأمر ألواقع وكما هو معلوم للجميع فقد تم السماح في فترة ماضية بإنشاء مركز للغات في حرم كلية التربية –عدن باعتباره جزء من كلية التربية ويقوم بتغطية تدريس مادة اللغة الإنجليزية – متطلب جامعي في جميع أقسام الكلية ويستخدم قاعات تتبع كلية التربية وبما أنه قد تحول من المركز إلى كلية مستقلة ولم يعد يقوم بتغطية أي مساقات في كلية التربية و تقوم عمادته بالبسط على أراضي كلية التربية واستيلاءه على قاعاتها, وأصبح وجودها خطرا يهدد كيان كلية التربية.  فلا يمكن في اي حال من الاحوال السماح لسوء ادارة عمادة كلية التربية – عد ن السابقة و الميزانية المالية الصفرية التي اوصلت الكلية اليها و كون كلية التربية ليست كلية مخصصة للتعليم المؤازي و بالتالي عدم قدرة الكلية على انشاء مباني جديدة او حنى ترميم ما هو موجود ان تكون السبب في اطماع اصحاب الاموال في الاستيلاء على مقدرات الكلية  بحجة قدرتهم على  تطويرها         و يتناسون بذلك انهم بذلك  يدمرون احلام  اعضاء الهيئة التدريسية و مساعديهم وطلاب كلية التربية عدن في تطوير كليتهم من حيث المباني و المختبرات حال حصول الكلية على الموارد و الإمكانات المالية اللازمة.واذا كانت ما تسمى بكلية اللغات تمتلك الاموال بسبب جباية الرسوم من الطلاب باعتبارها كلية خاصة بالتعليم الموازي فقط في مخالفة صريحة  لقانون التعليم العام و مجانية التعليم فيمكنها بناء مشاريعها بعيدا عن اراضي كلية التربية – عدن ,  في حرم جامعة عدن بمدينة الشعب مثلا. وبهذا الخصوص فقد أقر مجلس كلية التربية في دورته لشهر أغسطس بتشكيل لجنة لمكافحة السطو على ممتلكات الكلية.
و علية فإننا نطالب بالتالي :
– تنفيذ قرار مجلس جامعة عدن بإخراج ما تسمى كلية اللغات من حرم كلية التربية –عدن و نقلها الى مبني كلية الهندسة في المعلا سابقا و هو ما يتوافق مع الاتفاق الذي تم بين كلية التربية –عدن و رئاسة جامعة عدن سابقا و ما تسمى بكلية اللغات  و القاضي بالسماح  لما تسمى بكلية اللغات بالبقاء لمدة عامين فقط في حرم كلية التربية-عدن.
– اعتبار كل ما تم بناءه على أراضي كلية التربية ملكية خاصة بكلية التربية –عدن.
– التوقف عن أي بسط على أراضي أو قاعات كلية التربية -عدن.
– التوقف عن أي إنشاءات في حرم كلية التربية –عدن.
– دفع رسوم إجارة عن جميع ممتلكات كلية التربية المستخدمة الان من قبل ما تسمى بكلية اللغات حتى اتمام انتقالهم إلى مبني كلية الهندسة في المعلا سابقا.
– التوقيع على محضر مشترك بين عمادة كلية التربية عدن و عمادة ما تسمى بكلية اللغات يتضمن جميع المطالب السابقة.
– كما نطالب مجلس جامعة عدن بإعطاء قسم اللغة الانجليزية بالكلية الحق في إقامة دورات كفاءة لغة إنجليزية لمنتسبي جامعة –عدن والقيام بأعمال الترجمة و غيرها.
وحتى لا تتكرر مأساة كلية التربية-عدن مع ما تسمى بكلية العلوم فان ما سبق ينطبق على ما تسمى بكلية العلوم و المراد انشائها في حرم كلية التربية –عدن و تسخير  كل ممتلكات الكلية من قاعات و مختبرات و هيئة تدريسية في سبيل انشائها ويجب ان تتحمل جامعة-عدن مسؤولية إنشاء كلية للعلوم خارج حرم كلية التربية-عدن.

رئيس اللجنة
ا.مشارك.د. لبيب عبدالعزيز ابراهيم
نائب العميد للشئون الاكاديمية

نسخة مع التحية:
– نواب رئيس الجامعة المحترمون

0

01

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.