أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:53 توقيت مكة - 13:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
أبين . . .حتى لا يتحول النصر إلى هزيمة*
  • منذ 4 شهور
  • 1:19 ص

د عيدروس نصر ناصر

كتبت بالأمس، يوم استعادة مدينتي جعار وزنجبار من تنظيم القاعدة، “إن النصر يبقى كالهزيمة إذا لم يجد من يستثمره لتحسين معيشة الناس وتطبيع حياتهم وقطع دابر الفوضى وإعادة الأمان الى حياة المجتمع”.

لن أتحدث هنا عن تساؤلات المواطنين والناشطين السياسيين ونشطاء شبكة التواصل الاجتماعي حول عدد القتلى من التنظيم الإرهابي وعدد الأسرى وعدد المعدات والآليات والأسلحة التي تمت غنيمتها بفعل هزيمة التنظيم؟ ولا عن التساؤلات المتعلقة بكيفية هروب الجماعة وإلى أين ؟ وغيرها من الأسئلة القلقة التي يطرحها المواطنون والمعبرة عن خوفهم مما بعد الانتصار، وبالأحرى عدم ثقتهم بأن هذه هي آخر مرة يتم فيها دحر عناصر هذا التنظيم الإرهابي، لكنني سأشير إلى عدد من التحديات الصارمة والمصيرية التي تنتظر محافظة أبين وحواضرها الرئيسية التي يمكن بإنجازها الحفاظ على النصر ومنع حصول انتكاسة تحوله إلى هزيمة.

إن أهم تحدٍ ينتصب أمام السلطة المحلية (والمركزية على السواء) هو إعادة بناء جهاز الدولة وتفعيل المؤسسات الإدارية والخدمية (التموينية، والصحية والتعليمية والبلدية، وخدمات المياه والكهرباء) والأجهزة الأمنية والقضائية والمالية، وكل الأجهزة والمؤسسات المتصلة بتسيير حياة الناس في المحافظة، فهذه الأجهزة ليست فقط أدوات لتحقيق مصالح المواطنين بل هي علامات وجود الدولة وبها فقط يمكن الحديث عن أرض محررة تحت سيطرة الدولة، وإلآ فإن تجربة 2012م و2015م ستتكرر من جديد، فالفراغ الذي تركه الإرهابيون بانسحابهم، يجب أن يُملَأ، وملء هذا الفراغ يجب أن يتم بجهاز فعال ومتماسك ومتناسق في أنشطته وتنفيذه لواجباته، وفي يقيني أن هذه المسألة لا تتطلب سوى استدعاء الموظفين ورجال الأمن والمسؤولين والمدراء العامين، والتشديد على ضرورة العمل بهمة استثنائية لتفعيل المنظومة الإدارية والخدمية لتستتب الحياة وتستعيد المحافظة حيويتها.

التحدي الثاني: وهو ليس بعيدا عن التحدي الأول ويتمثل في تنقية المحافظة من بقايا تلك العناصر الإرهابية، فكلنا يعلم أن أحدا من هؤلاء لم يقتل وكلما جرى هو انسحابهم واختفاؤهم وربما هروبهم إلى مناطق نائية في إطار المحافظة وربما في إطار مديرية خنفر نفسها وهو ما يعني ضرورة مواصلة الحملة ومطاردة تلك العناصر حيثما حلت، وسيكون من المفيد محاولة تجنب المواجهة المباشرة معهم، والسعي لإلقاء القبض على من يمكن القبض عليه للاستفادة من المعلومات التي يمكن الحصول عليها من هؤلاء، ويفضل تقديم من يقبض عليهم للقضاء لينالوا محاكمة عادلة على ما ألحقوه بالناس من أذى.

التحدي الثالث ويتمثل في إعادة الإعمار وتعويض المتضريين، سواء كان هذا التضرر بفعل خسران المأوى أو بعض الممتلكات، أو بفعل فقدان المعين أو الإعاقة البدنية، وننوه هنا إلى إن المئات من أبناء زنجبار وخنفر ما يزالون ينتظرون تعويضات العام 2011م والتي لم يسلم منها إلآ الجزء اليسير بينما تبقى المئات بدون تعويض كما إن أسر شهداء المقاومة ما تزال تنتظر تنفيذ الوعود التي تلقتها باعتماد الشهداء برواتب شهرية تعيل الأسر التي فقدت من يعيلها، وما يزال الكثير من جرحى الثورة ينتظرون حقهم في العلاج، وإذا ما علمنا أن هذا هو الشهر الثالث الذي ما يزال فيه موظفو أبين بدون مرتبات فلنا أن نتخيل حجم المعاناة التي يعيشها أبناء أبين جميعهم سواء كانوا موظفين أوعاطلين عن العمل مقاومين أو مواطنين عاديين.

لكي يظل النصر نصرا لا بد من استنهاض الهمم والتشمير عن السواعد وحشد كل الطاقات والفعاليات الرسمية والشعبية، الحكومية والأهلية من أجل إعادة الحياة في أبين إلى طبيعتها وقطع الطريق على كل محاولة لاستئناف نشاط الجماعات الإرهابية وإلا فإن النصر الذي هلل له أبناء أبين سيتحول (لا سمح الله) إلى هزيمة مؤكدة كما جرى مع انتصار العام 2012م.

أعرف أبين بإمكانياتها الاقتصادية والبشرية الممتازة، كما أعرف أبناء أبين بطيبتهم وبساطتهم وتقبلهم للتعايش مع من يدير شؤونهم، واستعدادهم لتقديم الغالي والنفيس في سبيل تحقيق المصالح الوطنية والأهلية، لكن هذه الإمكانيات والخصائص تتطلب وجود قيادة ماهرة تجيد استثمارها وتحولها إلى قوة تحمي الانتصار وتعززه بانتصارات أخرى خدمية ومعيشية واقتصادية وأمنية واجتماعية، وهذا ما ننتظره من قيادات محافظة أبين وقيادات مديرياتها الإحدى عشر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفجة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.