مستوطنون يقتحمون “الأقصى” وسط إجراءات أمنية مشددة في ذكرى ما يسمونه “خراب الهيكل” | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 02:44 توقيت مكة - 05:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مستوطنون يقتحمون “الأقصى” وسط إجراءات أمنية مشددة في ذكرى ما يسمونه “خراب الهيكل”
مستوطنون يقتحمون “الأقصى” وسط إجراءات أمنية مشددة في ذكرى ما يسمونه “خراب الهيكل”

يافع نيوز – الدس العربي

اقتحم مستوطنون يهود، صباح الأحد، باحات المسجد الأقصى بمدينة القدس، وسط إجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلية، بمناسبة ذكرى ما يسمونه “خراب الهيكل”، بحسب مراسل الأناضول.

وقال أحد حراس الأقصى (فضل عدم كشف هويته لدواعٍ أمنية) للأناضول، اليوم “اقتحم نحو 55 مستوطنا المسجد الأقصى، على مجموعتين، وسط إجراءات أمنية مشددة في القدس ومحيط البلدة القديمة”.

وأضاف الحارس أن “الشرطة تفرض حراسات وإجراءات أمنية مشددة عبر نشر الحواجز الأمنية، وإغلاق بعض الطرقات في البلدة القديمة”.

تجدر الإشارة إلى أن شخصيات فلسطينية ومقدسية منها نائب رئيس الحركة الإسلامية، في الداخل الفلسطيني، الشيخ كمال الخطيب، ومدير التعليم الشرعي في الأقصى، الشيخ ناجح بكيرات، دعت في تصريحات لها خلال الأيام الماضية، إلى “ضرورة الرباط اليوم في الأقصى”.

وخلال الأيام الماضية، دعت مجموعات من المستوطنين اليهود، عبر مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، لاقتحامات واسعة الأحد للمسجد الأقصى بمناسبة ذكرى ما يسمونه “خراب هيكل سليمان”.

و”الهيكل” حسب التسمية اليهودية، هو هيكل سليمان، أو معبد القدس، والمعروف باسم الهيكل الأول، الذي بناه النبي سليمان عليه السلام، وأطلق عليه اسم “الهيكل” لوضع التابوت الذي يحتوي على الوصايا العشر، غير أن البناء تعرض للتدمير على يد القائد البابلي، نبوخذ نصَّر، أثناء غزوه القدس عام 586 قبل الميلاد.

وفيما يصر اليهود على أن الهيكل كان في الموقع الحالي للمسجد الأقصى، فإن الحفريات الواسعة التي قامت بها إسرائيل في المنطقة منذ الاحتلال الإسرائيلي عام 1967، لم تثبت وجوده، دون أن يكون من الواضح حتى الآن موقعه الحقيقي.

ويشهد المسجد الأقصى اقتحامات يومية عدا أيام الجمعة والسبت الأمر الذي تسبب بمواجهات واسعة في الضفة والقدس خلال الفترة الماضية.

ويقوم على حراسة الأقصى، مئات من الحراس المدنيين، تابعين لدائرة أوقاف القدس التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، كونها المشرف الرسمي على المسجد وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي، الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.