أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الارهاب في الجنوب لعبة قذرة
  • منذ 4 شهور
  • 11:51 م

 

باسم فضل الشعبي

أصبح من المعروف أن الإرهاب في جنوب اليمن ما هو إلّا لعبة قذرة، يتمّ تصديرها من خارجه. حتّى وإن تمّ استخدام أدوات جنوبية في هذه اللعبة، فإن المحرّك والداعم يبقى من خارج الجنوب، كما جرت العادة في كلّ المراحل، والهدف هو الإنتقام من الجنوب وإبقاؤه دائماً كساحة صراع لا يعرف الإستقرار، لأن استقرار الجنوب يهدّد مصالح قوى الإرهاب، التي تعاملت مع الجنوب كغنيمة حرب للسرقة والفيد، لا كجزء من دولة يمنية واحدة، يستحقّ العيش بأمن وسلام، نظير ما يقدّمه من تضحيات وخيرات لليمن بأكملها، وهو الأمر الذي يدفع الجنوبيّين، يوماً بعد يوم، إلى الإقتناع باستحالة العيش مع هذه القوى، في ظلّ دولة واحدة تدار من المركز المدنّس.

الإرهاب لعبة قديمة

في حرب صيف 94 ضدً الجنوب، استخدم حلفاء الحرب ورقة التنظيمات المتطرّفة لتصفية قادة الجنوب وقواه الحية، والمشاركة في الحرب ضدّ الكفار كما أسموها. وبعد نهاية الحرب بانتصار الطرف الباغي المعتدي، حصلت التنظيمات المتطرفة على حصّتها من كعكة الجنوب كغنيمة موزّعة بين الأموال والأراضي والمناصب والإمتيازات الأخرى، لتصبح عاملة ومتحرّكة تحت إشراف قوى النفوذ، التي ظلّت تستخدمها وقت الحاجة، إمّا لإثارة الفوضى، أو لتصفية الحسابات، أو لابتزاز الخارج.
وانكشفت اللعبة تماماً، إذ لم يعد يخفى على أحد أن هذه الجماعات المتطرّفة أصبحت صناعة محلّية وليست خارجية، كما كان يُروّج لها لإكسابها نوعاً من التضخيم. والأحداث الأخيرة، بعد حرب مارس 2015، كشفت مجاميع من العاطلين عن العمل وأصحاب السوابق، يتمّ استغلالهم بصور بشعة ومخادعة، للعب أدوار أكبر منهم، في مسلسل طويل ومملّ اسمه الإرهاب.

الجنوب بيئة طاردة للإرهاب

عُرف الجنوب اليمني بمدنيّته وتحضّره منذ وقت مبكر، وكانت عاصمته عدن هي قبلة المدنية والحضارة في المنطقة العربية، ونقطة إشعاع ثقافي وعلمي وصل نورها إلى ما خلف البحار العميقة في حواضر المشرق والمغرب. واليوم، أُريد لعدن أن تتحوّل إلى بؤرة من بؤر الإرهاب والتطرّف في ظلّ نظام قبلي متخلّف، عمل بكلّ طاقته على تدمير المدينة خلال ربع قرن من حكمه لليمن الموحّد، في صورة تنمّ عن حقد دفين لا يضاهيه حقد أي استعمار في العالم.
قاومت عدن وانتصرت وطردت جيف التاريخ الموغل في الخراب والتدمير، إلّا أنّه أريد لها أن تغرق مرّة أخرى في الفوضى، وكلّما انتصرت في معركة فُتحت لها معركة أخرى.
الجنوب بيئة طاردة للإرهاب، لأنّه ينتهج الوسطية، ولديه مشروع حضاري مدني ينبذ العنف والتطرّف، ويقاوم بذاتية صلبة كلّ أعمال الفوضى والإرهاب، ومهما حاولت هذه القوى العبث والتدمير واستغلال ضعاف النفوس لتنفيذ أهدافها، إلّا أنّها ستفشل. فالجنوب بدأ يتعافى، وينفض الغبار عن كاهله المتعب، ويحدّد بشكل دقيق خصومه وأعداءه، وينقضّ عليهم الأوّل تلو الآخر، في عملية ستمتدّ لبعض الوقت، وستتعرّض للكثير من الصعوبات، إلّا أنّها ستنتصر في نهاية المطاف.

التضحيات تصنع المستقبل

المستقبل لا يصنعه المتخاذلون والنائمون، والذين باعوا أنفسهم للمال والمنصب، بل يصنعه الأقوياء الصامدون، الذين اختاروا طريق التضحية في الميادين، وإدارة المعركة مع الغزاة على كافّة الجبهات، وكلّما كانت هناك مقاومة للظلم فعلينا أن نستبشر بالمستقبل.
في تصوّري، يبدو مستقبل الجنوب اليمني كبيراً جدّاً، سواء كان في إطار دولة يمنية اتّحادية، أو حصل على استقلاله. فلم تعد مشاريع الإرهاب والفوضى المصدّرة إليه قادرة على إخضاعه أو كسر إرادته. فالشعوب حينما تنهض، والدماء حينما تسيل، فإنّها لا تقبل في ما بعد بأنصاف الحلول.
* رئيس مركز مسارات للإستراتيجيا والإعلام

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.