المحافظات الجنوبية المحررة.. انتصارات استراتيجية وتطلعات نحو المستقبل | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 07:00 توقيت مكة - 22:00 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المحافظات الجنوبية المحررة.. انتصارات استراتيجية وتطلعات نحو المستقبل
المحافظات الجنوبية المحررة.. انتصارات استراتيجية وتطلعات نحو المستقبل

يافع نيوز – البيان

احتفلت عدد من المحافظات المحررة بالذكرى الأولى لتحريرها من عناصر مليشيات الحوثي وصالح، حيث احتضنت مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج مهرجاناً كرنفالياً احتفالاً بالذكرى الأولى لتحرير محافظتهم وقاعدة العند من مليشيات الحوثي وصالح.

وصادف الرابع من أغسطس ذكرى تحرير محافظة لحج وتطهير أحد أهم القواعد العسكرية في اليمن، وهي قاعدة العند الجوية، التي كانت تخضع لسيطرة المليشيات، قبل تحريرها من قبل قوات المقاومة المدعومة من قوات التحالف.

إنجازات كبيرة واستراتيجية تحققت للمحافظات المحررة، ولا سيما «لحج – الضالع – أبين»، التي كانت تعاني من بطش قوات الحرس الجمهوري التابع للمخلوع صالح، خلال السنوات الماضية، حيث كانت تنتشر الألوية العسكرية التابعة للمخلوع صالح في هذه المحافظات، بهدف إخضاع سكانها بالقوة، مستخدمة ضدهم كل أساليب القمع من قصف وحصار اعتقالات.

محافظة الضالع، أولى المحافظات الجنوبية المحررة، وأكثر محافظة تعرضت للقمع خلال فترة سيطرت المخلوع صالح عليها، إذ حول المحافظة إلى معتقل كبير، منذُ العام 2007، ونفذت قوات الحرس الجمهوري خلال سيطرتها على المحافظة عدداً من المجازر أشهرها مجزرة قصف مخيم العزاء في مدرسة سناح، التي راح ضحيتها أكثر من 20 مدنياً، بينهم أطفال نهاية العام 2013.

تخلصت المحافظة منذُ تحريرها من بطش قوات صالح، وعادت لها الحياة، وشعر سكانها بالحرية والطمأنينة، بعد أن كانت دبابات صالح على الجبال والهضاب المحيطة بمنازلهم ومدارسهم. كما شهدت المدينة ترميم وصيانة لعدد من المدارس فيها بدعم وتمويل من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.

وتبقى مشكلة الحصار المالي الخانق، الذي تفرضه المليشيات، وعدم تحويل الميزانية التشغيلية للمحافظة، هم يؤرق قيادة السلطة المحلية، وهي معاناة تعاني منها معظم المحافظات المحررة.

لحج انتصارات متلاحقة

محافظة لحج القريبة من العاصمة المؤقتة عدن، هي الأخرى تحققت لها إنجازات كبرى، ولا سيما في ملف الإرهاب، إذا تبع النصر الذي تحقق بطرد مليشيات الحوثي وصالح، في شهر أغسطس من العام الماضي نصر آخر، وهو تطهيرها من عناصر الإرهاب والجماعات المسلحة.

حيث سيطرت عليها قوات الأمن في شهر أبريل من العام الجاري، وهو ما أسهم بشكل كبير في استقرار الحياة فيها وعودتها إلى طبيعتها، وانخفاض عمليات الاغتيال التي كانت تحدث بشكل يومي.

يقول محافظ المحافظة د.ناصر الخبجي لـ«البيان» إن المحافظة ستحتفل خلال الأيام المقبلة وتحديداً في 4 أغسطس بالذكرى الأولى لتحريرها من عناصر مليشيات الحوثي وصالح، وهي مناسبة نجدد فيها شكرنا لقوات التحالف العربي التي أسهمت بشكل كبير في دعم المقاومة حتى تحقق النصر بطرد المليشيات من قاعدة العند، ليكتمل تطهير محافظتي عدن ولحج.

ويضيف، إن المحافظة تمكنت مؤخراً من تحقيق نصر آخر يضاف إلى رصيد قوات الجيش الوطني والمقاومة وقوات التحالف، وهو تطهيرها من عناصر الإرهاب لتعود محافظة مستقرة، تتطلع نحو البناء والتنمية.

أبين بانتظار نصر آخر

محافظة أبين، هي إحدى المحافظات التي حولها المخلوع صالح خلال فترة حكمه إلى حلبة صراع، بعد أن سلم مصيرها لمسلحي تنظيم القاعدة، منذُ وقت مبكر، بهدف تحقيق مكاسب سياسية ومادية، حيث ظلت هذه المحافظة الزراعية الهامة بعيداً عن سلطة الدولة لسنوات.

وهو ما أسهم بشكل كبير في تدمير البنية التحتية، وسيطرت الجماعات المسلحة عليها، وبسبب ذلك تعرضت لعدد من الحروب خلال السنوات الماضية، تسببت في تدمير البنية التحتية بشكل كامل ونزوح سكانها إلى المحافظات المجاورة.

تطهير

قال محافظ لحج ناصر الخبجي إن نظام المخلوع دمر البنية التحتية في لحج وأرجعها سنوات للخلف، وتساهل مع عناصر القاعدة للتحول إلى وكر للعناصر الإرهابية قبل أن يتم تطهيرها من قبل قوات الأمن بدعم وإسناد من التحالف،

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.