أخر تحديث : 08/12/2016 - 11:01 توقيت مكة - 14:01 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قرارات..وتحركات.. ومفخخات
  • منذ 4 شهور
  • 4:56 م

1- كنتُ وما زلتُ من اليوم الأول لتولي السيد عيدروس قاسم الزبيدي محافظا لعدن ضد أي تغييرات واسعة تطال من يشغلون مناصب قيادية وإدارية بالمحافظة وأن تكن الأولوية لأي تعيينات مرتقبة قد تحدث من نصيب أبناء عدن، كرد اعتبار ولو جزئيا لهم جرّاء ما لحق بهم من ضيم وحيف بالسنين الخوالي. وأن تقتصر هذه التغييرات على الحالات الضرورية بشرط ألا تكون منطلقة من روح انتقامية ومن حسابات حزبية آو مناطقية أو حتى فرز شمالي- جنوبي, مع ثقتي إن هذا التوجه لم ولن يكن وارداً في ذهن رجل حاذق كالمحافظ( عيدروس) منذ ذلك اليوم لكونه  يعرف جيدا ان مثل هكذا تصرف لن يصدر إلا من يد مرتعشة وشخصية مهزوزة نكرة, وهو بالفعل ما تم. فلم تكن هناك تغييرات ولااستهدافات كبيرة خلال الفترة المنصرمة -على الأقل حتى الآن-وعلى الأقل أيضا ليست بالحجم الذي توقع الكثيرون أن تحدث, خصوصا بمثل هذه الظروف المضطربة والاستثنائية كما درجت العادة ان تحدث في بلدٍ موبوءٍ بأسقام الانتقام وادران الاستحواذ. باستثناء حالات محدودة طالت بعضهم يمكن تداركها.

ولن اتردد لحظة واحدة في التصدي بقلمي المتواضع هذا لأي توجه خاطئ يبدر من قبل محافظ عدن أو غيره ينال من مكانة أحد أو يطال موقع وكرامة مخلوق من الناس سواء كانوا مسئولين أو مواطنين .فليس من المعقول ان نجلد الناس بذات السوط الذي عانينا من لهيبه سنوات, وليس من المنطقي كذلك أن نسلك ذات النهج الإقصائي المقيت الذي كنا ضحاياه, وناضلنا ضده بثورة شعبية تحررية كانت وما زالت ملئ السمع والبصر.

وفي حال أن ثبت ما تردد في الأيام الماضية بأن المحافظ عيدروس قد أصدر 240 قرار تعيين بمناصب إدارية بالمحافظة بنزعة مناطقية كما قالت الناشطة الجنوبية(عفراء حريري) قبل أيام فأن هذا أمرٌ خطير يستحق الوقوف أمامه، وحتى يثبت ذلك سننتظر منها نشر أسماء هذه القرارات الـــ240 المزعومة. مع أنني اشك أنها ستقدر على اثبات ذلك، ليس لأنها عاجزة عنه ولكن لأن مثل هذا الأمر لا يمكن أن يكون قد حدث، وهو أمر كما أضنه يندرج ضمن عمليات الإرباك التي يراد للمحافظ أن ينشغل بها سواءً قصدت ذلك الأخت عفراء كما يقصد الكثيرون أم لم تقصد. فالحملة التي تطال محافظ عدن وغيره من المسئولين الجنوبيين وخصوصا القادمين من ميادين وساحات الثورة الجنوبي أو بالأصح المحسوبين على(الحراك الجنوبي) حملة كبيرة وتعصف ضدهم من الجهات الأربع ومعظمها للأسف على شكل نيران صديقة تطلق عن عمد. ومع ذلك سننتظر من السيدة عفراء كشف الــــ 240 تعيين آنف الذكر أن فعلت ذلك, وإلا فالأمر ليس أكثر من زوبعة في فنجانٍ فارغ.!

-2- التحرك السياسي الذي يقوم به المهندس حيدر أبو بكر العطاس هذه الأيام في الولايات المتحدة هو التحرك الذي ظل الجنوبيون يطالبون به النخب السياسية بالداخل والخارج القيام به منذ فترة, بدلاً من التقوقع في فنادق دول الخليج وتوسل المواقف السياسية من هنا وهناكوشحت التصريحات الداعمة, والتقــزّم على عتبات الأمراء وأبواب قصور وسرايا الملوك والرؤساء العرب والعجم. فللجنوب قضية ووطن وتاريخ بحجم الكون اتساعاً وفخرا وزهوا، ولن يصغر أو يخجل كل من يتحدث باسم هذا الوطن وينتصر له أمام الأمم والشعوب، كما لن تكون هامة هِمّة كل من ينتمي يخلص له إلا في الثريا شامخة, وقدميه في الثرى راسخة. فالتحرك السياسي والخروج من شرنقة الخجل والافلات من عنق زجاجة الخمول هو زورق العبور بالقضية الجنوبية الى ضفة المستقبل المنشود.

-3-استغرب ممن يندهشونلحدوث هجمات إرهابية في منطقة ردفان محافظة لحج, وكأن هذه المنطقة بمعزلٍ عما يجري بالجنوب والمنطقة العربية ككل من حشد لجيوش الإرهاب وكتائب التطرف وجماعات العقول المفخخة التي تنتشر وتتناسل كالفطر في كل الجهات مستفيدة من سوء الأوضاع الحالية دون ان يكون لنا –أفرادا ومكونات سياسية وثورية واجتماعية ورجال دين- موقفا واضحا يرتقي الى مستوى هذا التحدي الخطير الذي لن نبالغ إن قلنا انه يشكل التهديد الأول لمستقبل الجنوب وقضيته. فسيضرب الإرهاب غرف نومنا وفصول تلاميذنا وأسواق ناسنا وحافلات مواطنينا ان بقيت مواقفنا حيال هذه الآفة تراوح مكانها من الخوف والتهيب واللامبالاة-باستثناء الجهود الطيبة التي يبذلها مشكورا شباب الثورة الجنوبية ورجال أمنها الأبرار وبعص المخلصين. فالكل معني اليوم ان يكون جنديا في جبهة مكافحة الإرهاب, قبل أن يأكلنا عاصفه المشتعل ويذرونا في مهب الضياع كما يفعل بعدد من دول العالم.

أغرب وأطرف ما يمكن سماعه في هذه الشأن هو قول البعض أن أي اعتراف جنوبي بوجود الإرهاب بالجنوب سيفرح به الحوثيين وصالح وحزب الاصلاح، وسيوظفه هؤلاء ضد الجنوب وضد السلطة المحلية وسيعتبر فشلا لها.!

يا أصحاب هذا التفكير العقيم والعقل السقيم، إن السكوت على المرض بذريعة تشفي الخصوم وفرحتهم هو الغباء والحماقة بذاتها، بل هو الانتحار والموت بعينه. فالاعتراف بالمرض هو أول الطريق الى العلاج وإن فِرحَ الخصوم وهللوا ورقصوا، فهي فرحة إن كان هناك فرحة أصلاً-لن تكون إلا إلى حين فقط .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.