أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
في الواقع الراهن للجنوب
  • منذ 4 شهور
  • 6:30 م

هناك أيادي خفية تعبث بملف الأزمة في بلادنا من أجل تعقيد الأمور وإستدعاء قضايا وخلافات جديدة للساحة السياسية والميدانية بهدف عرقلة الحلول وتأزيم الأوضاع، ويمثل مطلب الجنوبيين بعدالة تمثيله وتمسكه بخياراته المشروعه تحدياً كبيراً أمام مشاورات السلام اليمنية المتعثرة.

وتأتي دعوات بعض من الشخصيات الجنوبية للمطالبة الفوريه بانشاء مجلس سياسي على غرار المجلس الذي أنشأه الحوثيون وصالح بصنعاء لإحداث إرباك في المشهد الجنوبي وخلخلة لجهود حثيثه وصادقه لترتيب أوضاع الحراك والداخل الجنوبي بشكل عام وفي ظل متغيرات تشهدها المحافظات الجنوبية بعد الإنتصار الذي حققه الجنوبيين بدعم مباشر من التحالف العربي بقيادة المملكه العربيه السعوديه ودولة الإمارات العربيه في مواجهة الإنقلابيين على السلطه الشرعيه ولمحاربة تمدد النفوذ الإيراني في منطقتنا العربيه، في حين يتجه البعض الآخر من تلك الدعوات لتوصيل رسالة سياسية إلى الأطراف الدولية مفادها أن للجنوبيين قضية سياسية منفصلة يتوجب حلها بالتزامن مع سير مشاورات السلام بالكويت لإنهاء الأزمه وإحلال السلام باليمن.

ومما يعزز حالة الإرباك، قيام قيادات جنوبيه مرتبطه بأجندات خفيه بالتسريب بأن هناك خلافات كبيرة داخل التحالف العربي واستراتيجياتها بشأن مستقبل الجنوب، ومن المؤسف أن تتماهى كثير من الرموز الوطنيه الجنوبيه والمحسوبه على المعسكر المضاد للمشروع الحوثي-العفاشي المدعوم من إيران، مع تلك الدعوات من خلال تبني خطابات مؤججه للشارع الجنوبي وغير منسجمه مع جهود توحيد الصف الجنوبي والجري وراء مشاريع غير واقعيه ولا تواكب مسارات جهود السلام في بلادنا وإخراجه من محنته القاسيه والمبذوله من الأشقاء في التحالف العربي، بل على العكس فانها ترسل إيحاءات خاطئه وتصوير مزيف عن تنازع مصالح في قيادة التحالف وتباين مواقفها حول تقرير مستقبل الجنوب. وليس أدل على ذلك من تسريب مشاريع جنوبيه متضاده كلياً يحرص أصحابها على إعلانها من عواصم دول الأشقاء الفاعلين في التحالف العربي، وبما يوحي لدى الشارع الجنوبي حصولها على دعم من تلك العواصم، ويعزز الإنطباع  الخاطىء بوجود شقاقات في قيادة التحالف مما يعود بالنفع الكبير لخصوم قضيتنا الجنوبيه ويشوش على جهود أشقاءنا في دعمنا ومساندتنا.

ومع تسليمنا بأن إنقلاب الحوثي–صالح المدعوم إيرانياً قد أدخل بلادنا في معركة مصيرية بالنسبة لنا جميعاً في الجنوب واليمن عموماً ولدول المنطقه لموقعها الاستراتيجي فإن ثمن خسارتها سيكون فادحاً على المستوى القريب والبعيد، إذ لا مجال للعبث في هكذا ملفات وفي هذا الظرف والتوقيت الخطيرين، كما ينبغي التحذير من مساعي تعقيد الأمور واستدعاء قضايا غير واقعيه وإستحضار تباينات وهميه جديدة في الجنوب من أي طرف في الساحة السياسية والميدانية حيث يتعقد الحل وتنزلق الأوضاع بإتجاهات يصعب تداركها والسيطره عليها، فتختلط الأوراق وتتعمق الفوضى وتصير قضية استعادة الدوله هامشية.

وحيث غدا من الواضح صعوبة الوصول إلى حلول سياسية مستدامة نتيجة الوضع المعقد، فإن المشهد اليوم في الجنوب بالمقابل ينطوي على تعقيدات اكثر حدة بسبب تشتت القوى الجنوبية وعدم وجود رؤية سياسية توافقيه، مما يجعل من الصعب التعامل معها من قبل دول الإقليم والعالم الراعية للتسوية ونرى أن التشتت والتباين يعودان للإرث السياسي الجنوبي المليء بالصراعات والنزاعات في فترة ما قبل الوحدة والذي خلف أزمة ثقة بين القيادات الجنوبية التي ظلت أسيرة للماضي، وضاعف النظام بالشمال لاحقا من تناخرها وتمزقها، كما أن الاستمرار في التجاهل الإقليمي للقوى الجنوبية وعدم إيجاد صيغة توافقية فيما بينها اصبح يقود الى تخبط في الداخل الجنوبي وربما تبنى خيار العنف لدى البعض، وجعل الجنوب منطقة خصبة للجماعات الإرهابية.

ومعلوم أن هناك جهات كثيرة تتنازع الشارع الجنوبي وتحاول أن تقدم نفسها قيادة له من خلال تحريكه في تظاهرات وملتقيات رغم وجود شعار واحد لها وهو “استقلال الجنوب وفك ارتباطه بالشمال”، الا أن ذلك لم يعد مطلباً ملحاً للتنفيذ المباشر الآن بل هدفاً إستراتيجياً ظل مرفوعاً منذ سنوات، فواقع الحال يشير الى إندماج ملموس (مع قدر من التحفظ) في العملية السياسية ومفصلات السلطه الشرعية ويدل على ذلك ما شهدته الأشهر الماضية من تعيين لقيادات جنوبية فاعله بالحراك في مناصب مستشارين لرئيس الجمهورية ووزراء ومحافظين ووكلاء، وكذا بدء دمج المقاومة الجنوبية وتنظيمها في وحدات عسكريه وأمنيه نظاميه.

ويرى كثير من النشطاء الفاعلين في الحراك الجنوبي أنه ينبغي التركيز الآن على ممارسة مزيد من الضغط لتحقيق الشراكة السياسيه والإقتصاديه الحقه والعادله، واعادة بناء مؤسسات الدوله بالجنوب مؤكدين على أن جزء كبير من أوراق اللعبة في الجنوب حالياً أصبحت بيد الشرعية والتحالف، كما لا ينبغي إستدعاء (فوبيا الجنوب) في هذه المرحله التي تقتضي مزيداً من الإنفتاح على مطالب الجنوبيين والإعتراف بحقوقهم المشروعه وتحقيق التوازن في المشروع الوطني المدعوم عربياً ودولياً، وعدم التهويل من التفاعلات الداخليه للحراك الجنوبي في سبيل تقييم رؤاها وتقويم بناءها، ومحاولة تصويرها كمشروع مناهض للشرعية وربطها بإمتدادات خارجيه تآمريه.

الا أنه لايمكننا التعامي عن تحركات مرصوده لبعض الجيوب والخلايا بالجنوب التي لازالت ترتهن لأجنده خارجيه، وخارجه بالتأكيد عن الإجماع الجنوبي الرافض لها، وهي محدوده للغايه، وتستند في بقاءها وحركتها على حالة الفراغ في الشارع، للمشروع والقياده، حيث يمثل غياب المشروع الجنوبي التوافقي والواقعي نقطة الضعف وقاعدة الإنطلاق المتكىء عليها خصومنا وحائط صد تقليدي لتحولات فارقه إيجابيه ومتقدمه لمسار القضيه الجنوبيه التي تتلمس قيادات صاعده فيها الضؤ لمواكبة مجمل التطورات في بلادنا وعموم المنطقه، وهو ما أشارت اليه بوضوح مجموعة التشاور الجنوبي في رؤيتها وبياناتها المتضمنة، على إيجازاتها، تشخيصاً للمشكله وتصويراً للحل.

شكيب حبيشي

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.