أخر تحديث : 11/12/2016 - 04:54 توقيت مكة - 19:54 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هل يعلم فخامة الأخ الرئيس؟*
  • منذ 4 شهور
  • 9:36 ص

بقلم /د. عيدروس نصر ناصر

في النزاع بين معسكري (الانقلاب والشرعية) ومع قيام التحالف العربي المناهض للانقلاب خرجت القضية من أيدي اليمنيين لتنتقل الى أيدي شركاء إقليميين ودوليين ولم يعد بمقدور طرفي النزاع وحدهما أن يحددا مسارات الأزمة واتجاهاتها وصيرورتها ولا التحكم في ما ستؤول اليه من نتائج من المؤكد أنها لن تكون حميدة.

كانت هزيمة التحالف الانقلابي في محافظات الجنوب ومأرب فرصة كبيرة لاستعادة الرئيس وأنصاره الإمساك بزمام المبادرة لاستغلال الدعم العربي والدولي لتثبيت أركان الدولة التي يقولون أنهم عازمون على بنائها، والبدء بإعادة الإعمار في تلك المناطق وتسجيل الكثير والكثير من نقاط التفوق على المشروع الانقلابي وذلك من خلال تحسين مستوى الخدمات وتوفير الأمن والبدء بالبناء المؤسسي في المناطق التي يقال أنها محررة ورسم خطة قصيرة المدى كجزء من خطة أطول مدىً للتغلب على النتائج التدميرية لحرب الانقلابيين بدءً بإعادة إعمار ما خربته الحرب مروراً بحل مشكلة الخدمات والتغلب على مشكلة البطالة واستيعاب رجال المقاومة في المؤسسة العسكرية والأمنية وانتهاءً بفتح أبواب الاستثمار في المجالات الانتاجية والخدمية في تلك المناطق بما يقدمها للعالم وللمواطنين على إنها أرضية صالحة لبناء الدولة التي يحلم بها المواطنون ويتمناها العالم لهذا البلد المنكوب بحكامه.

إن نهجاً كهذا، وهو أمر ممكن وليس فيه ما هو مستحيل، كفيلٌ برفع مكانة السلطة الشرعية عند أبناء المناطق المحررة بل وعند سكان المناطق الواقعة تحت سيطرة التحالف الانقلابي وهو بالتالي كفيل بهزيمة المشروع الانقلابي  من الداخل لأنه سيحول كل المواطنين الى مقاومة مدنية (وحتى مسلحة) ضد المشروع الانقلابي ومناصرة الشرعية.

هل يعلم فخامة الأخ الرئيس ووزراؤه وإعلاميوه أن المواطنين العاديين لا يهمهم كثيرا سؤال المشروعية وعدم المشروعية بقدر ما يهمهم الحصول على الدواء والغذاء والماء وشعورهم بالأمان؟ فهذه هي أولوياتهم وليست لهم أولويات سياسية تتصل بموضوع الحق والباطل فتلك قضايا ينشغل بها السياسيون، ومن مفارقات الأزمة اليمنية أن صنعاء التي يسيطر عليها الانقلابيون وتواجه حصارا من قبل التحالف العربي تتوفر فيها خدمات الماء والكهرباء والتطبيب والتعليم، ومطارها مفتوح وموانئ المحافظات التي يسيطر عليها الانقلابيون في الحديدة والصليف وميدي والمخا مفتوحة وتقوم بكل الخدمات الملاحية في حين تعيش عدن ازمة كهرباء لم تعرفها طوال تاريخها ومثلها أزمة المياه والخدمة الطبية وأزمة الخدمات البلدية  ولا يفتح مطارها وميناؤها إلا ليغلقا وهذا يحصل في ظل تحالف عربي يصرف في اليوم الواحد ملايين الدولارات في خوض الحرب مع الانقلابيين وفي استضافة المئات (إن لم يكن الآلاف) من أنصار الشرعية ممن لا يقبلون النزول في فنادق أقل من الخمسة نجوم وهذه النفقات على مدار سنة ونصف من المواجهة كانت كفيلة بتحويل المناطق التي يقال أنها محررة الى واحة للاستقرار والحياة الهادئة والجاذبة لكل مواطني المناطق غير المحررة ليصيروا عسكرا في صف الشرعية ومقاومة التحالف الانقلابي بدلا من ترددهم في مناصرة الشرعية ومؤازرة الآلاف منهم للمشروع الانقلابي.

هل عرف الأخ الرئيس بعد كل هذا لماذا يتردد المواطنون الشماليون في الدفاع عن شرعيته؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على شبكة التواصل الاجتماعي فيس بوك.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.