استياء في عدن والجنوب من حملة قناة رشد التي تستهدف قيادات عدن تحت عنوان ” حملة للتضامن مع عدن” | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 04:42 توقيت مكة - 19:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
استياء في عدن والجنوب من حملة قناة رشد التي تستهدف قيادات عدن تحت عنوان ” حملة للتضامن مع عدن”
استياء في عدن والجنوب من حملة قناة رشد التي تستهدف قيادات عدن تحت عنوان

يافع نيوز – عدن:

ساد الوسط الشعبي العدني والجنوبي، سخطا عارما من قناة ” رشد ” التابعة لحزب الرشاد المنبثق من حزب التجمع اليمني للإصلاح، وذلك على خلفية حملة اعلامية تشنها القناة وتستهدف قيادات العاصمة عدن، ولكن تحت عنوان ” حملة للتضامن مع عدن”.

وعبر ناشطون جنوبيون، عن استنكارهم لأسلوب القناة ” المغلق” والذي يأتي على انه حملة للتضامن مع عدن، في حين كل المشاركين في الحملة الذين استضافتهم القناة هم من طيف حزب الاصلاح اليمني وفروعه من الحركات والجمعيات، واتخذوا اسلوب الهجوم على قيادات المقاومة الجنوبية التي تبوأت مناصب في عدن واستطاعت تحقيق انجازات كبيرة.

وقال الناشط جمال بن عطاف في صفحته بتويتر :  “قناة رشد من يتابع برامجها وتغريدات ومنشورات القائمين عليها بخصوص الجنوب سيجد أنها تنفذ ما عجز عنه قناةسهيل والمسيرة!”.

واضاف بن عطاف، لن يقبل الجنوبيون تحويل الصراع في الجنوب الى إسلامي وغير إسلامي أو يساري ويميني أو بدوي وحضري ومدني وجبلي من أي طرف كان .

من جهته قال الناشط والاعلامي باسم الشعيبي في صفحته على الفيس بوك: ” يا للوقاحة .. حزب الرشاد مسوي حملة للتضامن مع عدن .. ومستضيف اوسخ اعلامي اساء لامنها وحرض على استقرارها وتشفى بالانفلات الحاصل الذي كانت تعيشه “.

واضاف الشعيبي مخاطبا حزب الرشاد بقوله: ” يا حزب الرشاد .. تضامنكم مع عدن هو في امر واحد لا ثاني له .. رفع يدكم عن ائمة الضلال الذين يقفون خلف تفريخ الارهاب , ودعمكم للسلطات الامنية في محاربة التطرف وليس التغطية عنهم والتذمر من الحملات الأمنية التي تجتث الارهاب ومن يقف خلفه ..”.

 

وكانت اعلنت قناة رشد، عن حملة قالت انها بدأتها اليوم لما اسمته التضامن مع عدن،  في حين أكد ناشطين بعدن، ان حملة قناة رشد، تستهدف قيادة عدن، حيث ظهر ذلك من مقابلات اجرتها القناة مع ناشطين من حزب الاصلاح، اتهموا فيها قيادة عدن بانها موالية لدولة الامارات العربية المتحدة وهي احدى دول التحالف العربي، وهو الاتهام الذي استغربه الناشطين، وجعلهم يؤكدون ان القناة تستهدف عدن ولا تتضامن معها.

واعلنت القناة عن برامج ستبثها، بعنوان ” تاريخ عدن السياسي.. اسرار وخفايا” وهو ما يجعل القناة بحسب ناشطين، تقوم بنبش خلافات ماضية قد عفى عليها الزمن، وقد انتهت قبل عقود من الزمن، ودفنها الى الابد الحراك الجنوبي الذي اسس قاعدة ” التصالح والتسامح ” بين ابناء الجنوب. وهو ما تحاول قناة رشد اعادة تلك الخلافات والتذكير بها، في سياسية اعلامية تحرض على العنف بعدن في مخالفة لتعاليم الدين الاسلامي والقانون والرسالة الاعلامية .

ودعا الناشطين القناة  الى التضامن الحقيقي مع عدن، من خلال دعوة المتشددين من نفس التيار المالك للقناة، الى الكف عن قتل الابرياء وممارسة الارهاب عبر التفجيرات والاغتيالات.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.