أخر تحديث : 05/12/2016 - 12:48 توقيت مكة - 15:48 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قراءة اولية لبيان صنعاء بتشكيل مجلس سياسي..
  • منذ 4 شهور
  • 12:07 ص

صالح والحوثي

كتب – علي بن شنظور

تسارعت ردود الأفعال المحلية والخارجية تجاه إعلان المؤتمر الشعبي وحركة أنصار (الحوثين )عن تشكيلهم لمجلس سياسي أعلى لإدارة شؤن اليمن بحسب ماورد في البيان .
ويمكن لي من خلال قرءاة اولية البيان أن استنتج الأتي

(1)
يمكن القول أن البيان هو بيان تجديدي للإعلان الدستوري رغم حل اللجنة الثورية التي تشكلت من طرف الحوثين في 6 أبريل 2015,وكانت تحكم المؤسسات في صنعاء بعد اندلاع الحرب ومغادرة الرئيس هادي وحكومته عدن
وليس إعلان بانفصال الشمال وأنها للوحدة كما تناقلته بعض الوسائل وهي الوحدة التي لم يعد منها إلا الشعار والاسم فقط .
(2)
يتضح من البيان الإشارة إلى أن إعلان المجلس السياسي الجديد, يهدف كما يقول في اهم فقراته الى.(الحفاظ على وحدة الوطن وأمنه واستقراره) ولاندري من أين سيأتي آمن واستقرار اليمن ووحدته والبلاد في مهب الريح .؟ولكن الظاهر أن البيان كان لايريد تحمل مسؤلية إعلان دولة في الشمال حتى لايتيح فرصة لقوى الاستقلال واستعادة الدولة الجنوبية ( الحراك والمقاومة) إعلان دولة الجنوب..بحيث يظل استمرار الصراع المزمن تحت يافطة الحفاظ على وحدة اليمن واستقراره من قبل الشرعية اليمنية والتحالف العربي من جهة..وقوى السلطة القديمة الجديده في صنعاء. من جهة أخرى ,والضحية الشعب الجنوبي والشعب في الشمال(اليمن).. وهو الهدف الذي به حكم صالح اليمن حتى 2011 وحكم الحوثيين الشمال من 2014. ويتسابق معهم الرئيس هادي وشركائه على وحدة اليمن واستقراره ..وأن كان هناك خلاف بينهما على كيفية الهدف ,فالرئيس هادي والتحالف يريدون الستة الأقاليم ,وصالح وحركة الحوثيين ضدالفدرالية من ستة أقاليم والصراع مستمر.

(3)
من هذا المنطلق فيتضح أن الصراع كله ما يزال تحت يافطة الوحدة والدولة الاتحادية وكل طرف قد لا يريد ذالك في الواقع ,
لكنهم مستحيين وخجلانين من الشعب ومنتظرين من يخرجهم من العتب لاعلان الدولتين. كامر واقع او اتجاه الوضع كما هي الحالة السورية…كما يتضح أن التحالف يخشى من أن إعلان الحوثين وصالح الأمر الواقع ودولة في الشمال هو فشل لهم ولمشروع هادي وانتصار للجنوب وللحوثين لأنهما أصبحوا يحكمون ماتحت أيديهم..وهذا خلاف أهداف التحالف العربي والشرعية في الخارج,
والحوثيون وصالح يخشون من إثارة الشارع الشمالي ضدهم إذا أعلنوا انفصال الشمال بأنفسهم وانتصار للحراك المطالب باستقلال الجنوب الفوري..ولهذا يتمسكون بالوحدة اليمنية …
(4)
أكد البيان أن المجلس السياسي سيتم تشكيلة بالمناصفه بين المؤتمر الشعبي العام والحوثيين,
ويتكون من عشرة اعضاء والرئيس والنائب يكون دوري بينهما,وهناك معلومات عن ترشيح المؤتمر الشعبي وحركة الحوثين خمسة من الجنوب في المجلس يعني مناصفة. بين المؤتمر الشعبي وحركة انصار الحوثين من جهة ومناصفة جنوبيه شمالية من جهة أخرى بشخصيات يختارها صالح والمؤتمر وجماعة الحوثين..
أخيراًِ… هذا القرار لا يعني أن الوضع سيتغير كثيراً في الواقع لأن الصراع لم يحسم بعد , واللجنة الثورية كانت تحكم صنعاء منذ مغادرة الرئيس هادي ولم تتوقف الحرب منذ ذالك التاربخ ,ولم يتم السماح للجنوب بإعلان دولته, ولايمكن القول أن القراراليوم يمثل انتصار للشمال أو فشل للشرعية والتحالف بالمعنى الحقيقي, إلا في حال تمت دولة في الشمال ودولة في الجنوب وانتها مشروع التحالف لأنه لن يعد حينها اي طرف معني به ,وستنتهي تقريباً مهمة التحالف, ولكن الفصل السابع لن ينتهي لأنه يخص الجميع عكس مخرجات الحوار ومبادرة الخليج التي تخص من وقعوا عليها..
(5)
الحقيقة أن الواقع يشير. اليوم إلى أن الشمال محكوم بقبضة الحوثين ومعهم الموتمرالشعبي وبدعم سياسي من إيران كما هو واضح في الإعلام الموالي لهم, والجنوب محكوم بيد المقاومة والحراك الجنوبي السلمي, والجماعات السلفية وبدعم من التحالف ,إلى جانب قوات الشرعية في الجنوب التي هي جزء في الجنوب والمقاومة لأن الجيش الوطني معظمه خارج النطاق, مع اعتماد الامارات والسعودية على قوى جديدة في الساحة من خلالهم يتم الحد من سيطرة إي طرف مخالف لأهداف التحالف العربي ..
اخيراً….
نتمنى أن نسمع خيراً للوطن بعد هذه التحولات, فالمواطن لم يعد يحتمل اي مغامرات جديدة مستعجلة وصراع طويل بحسابات دولية معقدة يخسر فيها الجميع .,,
والله من ورا القصد …

علي بن شنظور ابوخالد

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.