“تعز”.. آلات الموت الانقلابية تقتل أحلام الأطفال | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:02 توقيت مكة - 20:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“تعز”.. آلات الموت الانقلابية تقتل أحلام الأطفال


يافع نيوز – تعز – خاص:
أطفال في عمر الزهور، تترصد أجسادهم الصغيرة، آلات موت بحجم هائل كصواريخ” الكاتيوشا”، كما يغتال النزوح والفقر والخوف أحلامهم، هذا هو واقع الطفولة في تعز وسط اليمن. فمع دخول مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية مدينة تعز في مارس/آذار 2015، ودع الصغار طفولتهم، وكانوا على موعد مع مختلف أشكال المعاناة.
وبدلا من أن نرى الحلوى في أيدي الصغار، أصبحنا نرى مخلفات الحرب بين أيديهم، التي يمكن العثور عليها بسهولة في كل مكان في المحافظة. وجع وموت للطفولة فالطفل محمد المخلافي ( 5 سنوات)، نزح منتصف العام الفائت، مع أهله من حي الروضة بتعز، الذي يتعرض لقصف عنيف من وقت لآخر، إلى شارع التحرير وسط المدينة، لكن قذيفة طائشة، قتلت أمه أمام عينيه، وأصيب هو بشظايا في رأسه ووجهه، تركت آثارها عليه، حتى تُذكره بالوجع المتجدد.
ينزوي(محمد) في ركن إحدى الغرف، ورفض التحدث إلينا، لكن أخيه( مهند) الذي يكبره بخمسة أعوام، قال لنا والدموع تملأ عينيه، والألم يحبس الكلمات، نزحنا من الموت إلى هنا لتلقى أمي مصرعها، وأتمنى لو أني كنت قد رحلت معها.
ويضيف، تركت المدرسة منذ أن بدأت الحرب في تعز، وكان والدي الذي يعمل في أحد المستشفيات الخاصة قبل أن يتم إغلاقه، يفكر في تجنيدي مقابل بعض المال، لكن والدتي اعترضت، فقرر والدي أن أبيع البترول في الجولات.
ومنذ أبريل/نيسان 2015، يمارس(مهند) مهنته تلك، وقد تركت الشمس آثارها على وجهه، وبات وجهه كأرض قاحلة، ضاعفت من عمره، ونسي حلمه بامتلاك دفتر وقلم، والذهاب إلى المدرسة. خوف وعنف تركت الحرب آثارها الكبيرة في نفوس أطفال مدينة الحالمة، وغيرت من سلوكياتهم، وأصبحوا أكثر عنفا، أو انطوائيين، هذا ما تؤكده أسر الأطفال في” تعز”.
تروي لنا خالة الطفل( محمد)، أنه بعد مقتل أمه أمامه قبل نحو عام، تغيرت تصرفات( محمد)، ولم يعد الطفل الذي كان مرحا، بل أصبح انطوائيا، ويرفض اللعب مع الأطفال، أو البقاء بعيدا عنها. وأضافت أنه صار يبكي كلما سمع أصوات انفجارات، ويصرخ كثيرا أثناء نومه.
تختتم حديثها بوجع، ما زال حتى اليوم يسألني أين أمي، ولماذا نموت؟ فأجيبه بذات الجملة” أمك في السماء”، ولا أجد إجابة لسؤاله الآخر.
معاناتهم بالأرقام:

تعرض الأطفال في محافظة تعز، لمختلف أنواع الجرائم المروعة، فإضافة إلى حرمانهم من العيش في بيئة مستقرة، تكفل حقوقهم كالتعليم، والعيش في كنف أسرة، هناك إمعان كبير لاغتيال طفولتهم، فالمليشيا الانقلابية بحسب حقوقيين، صنعت ألغاما على شكل العاب، واستهدفت بالقذائف تجمعات الأطفال في المحافظة، وقضى جراء ذلك عشرات الأطفال.

أطفال وقود للحرب:

تقول منظمة هيومن رايتس ووتش، إن المليشيا الانقلابية مسئولة عن تجنيد 72% من 850 حالة تجنيد أطفال تم التحقق منها خلال العام 2015، ما يعني زيادة بمقدار 5 أمثال معدلات 2014، وتُقدر نسبة الأطفال بنحو ثُلث المقاتلين في اليمن. وتشير الإحصائيات إلى أن التجنيد كان إما قسرياً، أو طوعياً، مقابل مبلغ زهيد من المال.
ونتيجة للزج بالأطفال في جبهات القتال، كانوا عرضة للاستغلال، إذ يتم الدفع بهم من قبل المليشيا إلى الصفوف الأولى أثناء المعارك.حسب نشطاء.

 

طفولة تحتضر:

في السياق قال الناشط الحقوقي والإعلامي فيصل الذبحاني، إن الحصار الذي تفرضه المليشيا الحوثية على تعز، بجانب القصف المستمر على الأحياء السكنية، يسبب عدد من الكوارث الصحية والنفسية والاجتماعية بحق المدنيين بشكل عام والأطفال بشكل خاص.
موضحا إنه إلى جانب سقوط قتلى من بين الأطفال نتيجة استهداف منازل المدنيين، فإن الإعاقات الجسمانية وما يترتب عليها من مشاكل نفسية عميقة، تصيب الطفل المصاب ورفاقه، وتزيد من الوضع الصعب، الذي غيّر واقع الطفولة في تعز.
ويؤكد” الذبحاني” أن مشاهد الموت والأشلاء والدماء التي تراق بشكل شبه يومي، تجعل طفولة تعز في وضعية صعبة، ناهيك عن حرمان هذه الطفولة من كل متطلبات الحياة الآمنة، صحيا ونفسياً واجتماعيا، فالحصار طال الأدوية وحتى الأعياد ذاتها باتت ميتة، بلا ابتسامة الأطفال المدفونين بالحرب والموت.

 

من جهته ذكر عضو شبكة الراصدين المحللين ماهر العبسي، أنه منذ بداية الحرب في مدينة تعز تتعرض المدينة لكل أنواع الانتهاكات بكل أنواع الأسلحة، راح ضحيتها الآلاف المدنيين، بما فيهم الأطفال، وكانوا عرضة للقتل والقنص وأيضا الاعتقال من قبل مليشيا الحوثي وصالح.
لافتا إلى أن الألغام التي زرعتها المليشيا في المناطق السكنية، أدت إلى بتر أطراف الكثير منهم، فيما فارق آخرين الحياة. وقال الناشط” العبسي” إن الكثير من الأطفال الخدج حديثي الولادة، قتلوا نتيجة الحصار وانعدم الأكسجين والمشتقات النفطية الضرورية لتشغيل الحضانات. ووجه دعوة لكل المنظمات الدولية والمحلية لحماية الأطفال في تعز، وتقديم الدعم النفسي لهم، وكذا المادي.
واختتم حديثه بالقول” حُرم أطفال تعز في تعز من كل شيء، ولا أعتقد أن آثار هذه الحرب ستزول عما قريب”، لافتا إلى وجود أطفال فقدوا آباءهم أو من يعيلهم، وأصبحوا عرضة لكل المخاطر حد قوله.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.