“جنات عدن” توحد العراقيين | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:58 توقيت مكة - 15:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“جنات عدن” توحد العراقيين

يافع نيوز – متابعات

استقبل العراقيون، على اختلاف انتماءاتهم الدينية والعراقية والطائفية، قرار إدراج الأهوار والمواقع الأثرية جنوب البلاد على لائحة التراث العالمي لليونسكو بترحيب واسع.

وعبر النشطاء العراقيون على صفحات التواصل الاجتماعي والكتاب والإعلاميون في وسائل الإعلام عن فرحتهم بقرار إدراج الأهوار، خاصة بعد مرور أسابيع ثقيلة محملة بالحزن والصدمة بسبب التفجيرات الدموية غير المسبوقة التي استهدفت بغداد ومناطق أخرى.

وأطلق نشطاء على “تويتر” هاشتاغ #الاهوار_تراث_عالمي وهاشتاغ #الاهوار_قضيه_عراقيه لدعم إدراج الأهوار.

وذكر مكتب اليونسكو في العراق أن إدراج الأهوار في جنوب العراق كـ “موقع يجسد التنوع البيولوجي في بلاد ما بين النهرين” هو اعتراف دولي بقيمتها العالمية الاستثنائية.

وأضاف المكتب أنه مع خصائصها الثقافية والطبيعية، لعبت الأهوار دورا رئيسيا في تطوير أوائل المراكز الحضرية وظهور المجتمعات المعقدة في جنوب بلاد ما بين النهرين، أو ما يعرف بمهد الحضارة.

ويضم المكان أربعة مواقع طبيعية وهي أهوار الحويزة، وشرق وغرب الحمار، والأهوار الوسطى، جنبا إلى جنب مع ثلاثة مواقع ثقافية أثرية وهي المدن السومرية: أور والوركاء (أوروك) وأريدو، التي نشأت قرب الأهوار.

وبهذا يصبح موقع الأهوار الخامس في العراق الذي يتم إدراجه على قائمة التراث العالمي، بعد آثار مدينة آشور (أول عاصمة للإمبراطورية الأشورية)، والحضر (المملكة التي ازدهرت إبان الإمبراطورية الرومانية)، وآثار سامراء الإسلامية العباسية، وقلعة أربيل التاريخية.

والأهوار التي تقع في جنوب العراق، عبارة عن مستنقعات بعضها دائم المياه وبعضها الآخر موسمي وبأعماق تشابه البحيرات، محاطة بالصحراء. وتضم الأهوار نظاما بيئيا فريدا من نوعه للمياه العذبة، كما توفر موئلا للحياة البرية فيها العديد من أنواع الطيور والأسماك ومنها المعرض للانقراض.

وتعد أيضا نقطة استراحة وتوقف لآلاف الطيور المهاجرة بين سيبيريا وإفريقيا، ويعتقد أيضا أنها “جنة عدن” المذكورة في الكتب المقدسة. ومن الجدير بالذكر أنه يوجد عدة حقول للنفط في المنطقة.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.