إمكانية إستفادة الشرعية اليمنية من فشل الانقلاب في تركيا | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إمكانية إستفادة الشرعية اليمنية من فشل الانقلاب في تركيا
إمكانية إستفادة الشرعية اليمنية من فشل الانقلاب في تركيا

كتب  – الدكتور محمد علي السقاف

سأقتصر هنا في طرح نقاط سريعة حول الدروس التي علي نظام شرعية هادي استخلاصها من فشل محاولة الانقلاب في تركيا علي شرعية نظام اردوغان .

أحد الدروس الرئيسية لفشل الانقلاب في تركيا تعود الي الالتفاف الشعبي المؤيد لنظام اردوغان للأنجازات التي حققها
لقطاع واسع من الشعب التركي .
فهل نظام الرئيس هادي لديه تأييد شعبي واسع النطاق علي مستوي اليمن أم أن شعبيته تقتصر فقط علي مستوي الجنوب فحسب وهل هذه الشعبية في الجنوب لاتزال قائمة أم بدأت بالتآكل نتيجة غياب دور الحكومة في توفير الخدمات الأساسية من الكهرباء والمياه والمشتقات البترولية وغير ذلك من الخدمات التي أستطاع الانقلابيون علي الشرعية توفيرها في مناطقهم المسيطيرين عليها .

وهل شعبية قوات التحالف وعلي رأسهم المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة هي بنفس القبول والتأييد الذي تحظي به في الجنوب أم الوضع نحوهم مختلف في المحافظات غير المحررة التي نجحت الالة الاعلامية بتصويرهم بأنهم غزاة لبلادهم ومع ذلك لا يرفضون عطاياهم المادية .

هل الأحزاب السياسية وقادتها البارزين مؤيدين للشرعية ام تأييدهم غير صريح وواضح مثل موقف أحزاب المعارضة التركية والاكراد الاكثر عداءاً للرئيس التركي التي ادانت الانقلاب ضد اردوجان والنظام الديموقراطي في البلاد .
بالمقارنة كيف يمكن تفسير موقف الاحزاب السياسية اليمنية في إنقلاب ٢١ ديسمبر ٢٠١٤ ضد الرئيس هادي واستمرارهم في التعامل والتشاور مع الحوثيين في الفترة نفسها ولم يقوموا بعد إعتقال الرئيس هادي الرئيس الشرعي وفرض الاقامة الأجبارية عليه وعلي رئيس وزرائه حينها بأدانة موقف الانقلابيين نحوهما ألا يدعو ذلك الي التأمل والتساؤل حول تغير مواقفهم لاحقا بتأييد شرعية هادي ؟؟ ما هي أسباب إختلاف مواقف احزاب المعارضة والاكراد ضد الانقلابيين الاتراك وغياب مثل هذه المواقف الصريحة والعلنية من جانب الاحزاب والشخصيات اليمنية ؟؟؟

لعب الاعلام ووسائل التواصل الأجتماعي دوراً هاما في إفشال الانقلاب في تركيا كما أشار عددا من المعلقين في الشان التركي يعكس مدي إهتمام الرئيس اردوغان بالاعلام والصحفيين واصطحابه القنوات التلفزيونية في تنقلاته .
فهل الرئيس هادي يمتلك آلية إعلامية قوية أم هي بايدي اطراف غير موالية للشرعية علي صورة الأحزاب السياسية أليس من المحزن ان المناطق المحررة في الجنوب علي وجه الخصوص والتي هي في الغالب مؤيدة للرئيس هادي تفتقر لتواجد إعلامي فيها ليس هذا فحسب بل قناة عدن التلفزيونية لا تزال غائبة وغير متواجدة في عدن وذلك بتبريرات غير مقنعة ومثيرة للتساؤلات المريبة ؟؟؟

الموقف الدولي علي مستوي الدول الغربية والحاجة للوقوف امام تصريحات كيري وزير الخارجية الامريكية من موسكو بعدم إدانته الصريحة للانقلاب تذكرنا بالموقف الامريكي وآخرين إزاء إنقلاب الحوثيين علي الشرعية .
والان بفشل الانقلاب والتصريح الصريح لرئيس وزراء تركيا بانه سيعتبر موقف ضد تركيا إذا لم تسلم الدولة التي لجأ اليهاالمعارض الديني فتح الله غولن الشهير المتهم هو من وراء محاولة تدبير الانقلاب والمقصود بتلك الدولة الولايات المتحدة التي لم يذكرها رئيس الوزراء بالاسم وكرد فعل منها بعد فشل الانقلاب يدعو الوزير كيري الان أنقرة الي تقديم دلائل ضد غولن ومغزي هذا الطلب جاء بعد الموقف الحازم الذي عبر عنه رئيس الوزراء التركي .

وموقف الامم المتحدة التي أدانت الانقلاب واعترفت فعلا بشرعية الرئيس هادي في قرارات مجلس الأمن الدولي خاصة في
القرار٢٢١٦ ولكنهالم تسعي حتي الي التلويح بإستخدام الفصل السابع من أجل الضغط علي الحوثيين وجماعة صالح بالألتزام بتنفيذ بنود قرارات مجلس الامن الدولي .
ولعل آكبر خطأ جسيم وقعت فيه الامم المتحدة بوضع إتفاق السلم والشراكة ضمن المرجعيات بإيعاز من جمال بن عمر في قرار مجلس الأمن الدولي رقم ٢٢٠١ لعام ٢٠١٥ وتغاضي مندوب اليمن ليس عن تغاضي حقيقة بقدر ماهو عن جهل وغياب الثقافة القانونية بعدم اعتراضه اوحتي تحفظه عن وضع ذلك النص لانه مخالف للدستور وشرعية الرئيس هادي .

وما هي التداعيات الان للتجربة التركية علي إنعقاد مؤتمر الكويت هل ستتراجع الشرعية عن موقفها وتحفظاتها بقبولها ضمانات شكلية سبق وان أعطيت لها في الكويت لحثها بالعودة الي الاجتماعات أم ستتمسك بموقفها الحازم الآن بطلب تنفيذ الطرف الانقلابي لالتزاماتهم مسبقا ثم تقبل العودة الي إجتماعات الكويت .

في الخلاصة
————
كل من النقاط السريعة التي أشرنا اليها بالامكان تفصيلها في وقت آخر ولكن المهم جدا الآن ان يقوم الرئيس هادي الوقوف مع نفسه أولا ثم مع مستشاريه الموثوق بهم لدراسة إستخلاص الدروس الهامة مما حدث في تجربة تركيا التي نزلت عليه من السماء ليقوم بمراجعات جذرية وعميقة في السياسات والافراد المعتمد عليهم لاتباع توجه جديد جذري لا يمكن بأي حال من الاحوال أن يكون شبيها الي ماكان يتبعه حتي الان في السياسات والافراد .
ونفس الشىء ايضا ينطبق علي دول التحالف العربي في سياساتهم في إدارة الملف اليمني هل هم في حاجة الي إعادة النظر أم لا في اعتمادهم علي القوي التقليدية أم يعملون عليإعادة النظر في مواقفهم بشكل صريح ومباشر إزاء قضايا وتطلعات شعوب المناطق المحررة؟؟؟

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.