أخر تحديث : 08/12/2016 - 04:44 توقيت مكة - 19:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عدن وتعز حذار ممن يدقون الأسافينِ
  • منذ 5 شهور
  • 11:03 ص

د عيدروس نصر ناصر
تكتظ المواقع الإلكترونية والصحفية هذه الأيام بجملة من المواضيع التي يجاول بعض كتابها وضع عدن وتعز في مواجهة لا معنى لا ولا مبرر وراءها سوى دق إسفين الفتنة والتنازع بين أبناء هاتين المدينتين اللتين تمثلان قيمة رمزية لمعاني النضال والوطنية والتطلع للمستقبل وتقاسم هموم مقاومة الظلم والقمع وحمل راية التنوير والمدنية ودولة المؤسسات.
حملة الترويج للتنازع والصراع بين عدن وتعز لا تأتي من فراغ، بل تبنى على عدد من المقدمات المتصلة بفتنة الحرب، والحروب المختلفة منذ مطلع تسعينات القرن الماضي، وتنامي ثقافة المناطقية والفئوية التي ازدهرت في ظل انحسار ثقافة الوطن الواحد وتراجع حضور الهوية الواحدة، وكل ما أنتجته عقود الطغيان والاستبداد من مظاهر مرضية أصابت أخلاق المجتمع وتطلعاته ومشاعر أبنائه في مقتل، لكن هذه ليست كل الأسباب بل هناك إن من يقف وراء تغذية النزاعات المناطقية والجهوية بين مختلف مراكز الثقافة والمدنية في الجنوب والشمال، حيث يتبنى أنصار النظام المخلوع عشرات المواقع الصحفية والإلكترونية التي ليس لها من وظيفة سوى تغذية الصراعات وتنمية الفتن وتوسيع الشروخ الاجتماعية بين صفوف الفئات والطبقات الرافضة لعهد الزعيم المخلوع ومخلفاته، ويقف وراء هذه المراكز والمواقع خبراء أمنيون استخباراتيون متخصصون في دق الأسافين وزراعة الفتن، وهم يستطيعون أن يصنعوا ألف سبب وسبب لضرب المناطق المقاومة للطغيان ببعضها بالاستناد إلى معطيات بعضها واقعي وبعضها مصطنع لكن يجري تضخيمه والمبالغة فيه ليكون مبررا للتنازع.
عدد من الكتاب والمثقفين من أبنا تعز ـ ومنهم كتاب وأدباء منخرطون في صفوف الثورة والمقاومة المسلحة المواجهة للانقلاب ـ يتحججون ببعض الإجراءات التي اتخذتها السلطة المحلية وقيادات المقاومة في عدن ضد من لا يحملون وثائق تعريف، أو ممن يتهمون بموالاة الطرف الانقلابي، ويعمم هؤلاء تلك الإجراءات ـ وهي قد لا تخلو من أخطاء وسوء تصرف ـ يعممونها على إنها موقف أبناء عدن والجنوب تجاه تعز كل تعز، بينما يتحجج الذين يهاجمون تعز من بعض المثقفين والكتاب الجنوبيين في عدن بأن آلاف المقاتلين الذين وقفوا في صف الحوثيين في الحرب على عدن ومحافظات الجنوب (سواء حرب الغزو الأول 1994م، أو حرب الغزو الثاني 2015م) كانوا من أبناء تعز وإب، بل إن عدد من هؤلاء قد أمضوا ربع قرن في عدن والجنوب يعملون ويعيشون ويقيمون بين أهاليها ثم انقلبوا فجأة للقتال في صف الغزاة الجدد.
لكن لا بد من الإقرار أن لا الإجراءات الأمنية المتخذة بحق من لم يحملوا وثائق تعريف تستهدف أبناء تعز، ولا الأخطاء المرتكبة في تنفيذ الخطة الأمنية تمثل أبناء عدن ولا حتى السلطة الرسمية في عدن، ولا المواقف المتشنجة من بعض الكتاب ونشطاء التواصل الاجتماعي تعبر عن عدن كل عدن، ناهيك عن كل الجنوب، ولا المقاتلين المتحوثين من أبناء تعز أو من أبناء إب أو الحديدة أو غيرها يمثلون المناطق التي أتوا منها، لكنني أتحدث عن ثنائية عدن ـ تعز لما لهذه الثنائية من حضور في كل مسار التاريخ الوطني وتاريخ النضال ضد الإمامة والاستعمار وضد نظام عفاش وطغيانه.
لا يمكن محاسبة عدن على أخطاء يرتكبها بعض المتهورين أو كتابات يتبناها بعض المتعصبين، كما لا يمكن محاسبة تعز على ممارسات وسلوكيات بل وجرائم ارتكبها المتحوثون الذين خانوا تعز نفسها وقاتلوا ضدها في صف المليشيات الحوفاشية، فتعز وعدن أكبر من كل هذا وما يجمعهما من قيم النضال والتطلع إلى الغد المشرق ومقاومة الطغيان ومواجهة الظلم أكبر بكثير من بعض الأخطاء اللحظية التي ستزول وسيزول أصحابها وتبقى عدن وتعز صورة للشراكة الأبدية في مقاومة الطغيان والعدوان وكل التوجهات الاستبدادية والعنصرية ورمزين من رموز المدنية والتعايش والتسامح وخدمة المستقبل الأكثر أمانا وإشراقا وازدهارا.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.