أخر تحديث : 11/12/2016 - 04:54 توقيت مكة - 19:54 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إقرار حكومي متأخر بصدمة دولية للشرعية اليمنية
  • منذ 5 شهور
  • 6:16 م

أخيراً أدرك وزير  خارجية هادي بعض نتائج قراراته الكارثية التي أضعفت، ان لم تكن دمرت الشرعية التوافقية للحكومة، فخرج للرأي العام بإقرار صريح بخذلان المجتمع الدولي لحكومته وتجاهله لوجهات نظرها ومطالبها الاساسية المعلنة عبر وفدها الحكومي الى مشاورات الكويت برئاسته. وهاجم عبدالملك المخلافي لأول مرة المجتمع  الدولي والمبعوث الاممي لليمن.وقال في حوار مع صحيفة الشرق الأوسط  أمس أن المجتمع  الدولي  تجاهل ما اعتبرها وجهة نظر الحكومة الشرعية حول ضرورة ايجاد مايعزز  بناء  الثقة كوقف حقيقي لاطلاق النار وتعزيز الثقة والانسحاب من المدن قبل الإعلان عن أي نتائج لمشاورات الكويت بعد اتهامه الصريح للأممي إسماعيل ولد الشيخ بعدم الحيادية وتأكيده بتزعزع  ثقة الحكومة الشرعية به بعد إعلانه عن خارطة طريقه الأممية للحل باليمن دون تضمينها ماوصغها المخلافي بالمرجعيات الأساسية لمشاورات الكويت التي جدد اعلان حكومته تمسكها بها وبضرورة بناء الثقة قبل أي حل سياسي ممكن باليمن.

ورأى  مراقبون للشأن اليمني أن هذا التصريح الحكومي الانهزامي الذي يعد الأول من نوعه يؤكد على إقرار رسمي متأخر بفشل وفد الشرعية بمشاورات الكويت وعجزه سياسيا وضعفه تفاوضيا أمام وفد الحوثي صالح في العودة بأدنى مطالب الحل السياسي  التي  تضمنها  قرار مجلس الأمن الملزم تحت البند السابع رقم 2216 ولا غيره من المرجعيات المحلية والاقليمية المتوافق عليها ايضا مرجئين سبب ذلك الى ما يمكن وصغه بالتعمد الأحمق لهادي في اضعاف الوفد الوطني وطعنه  بشرعيته بصورة مميتة سياسيا،بعد قراره الانتقامي المبكر القاضي بإقالة نائبه رئيس الحكومة السابق خالد بحاح من منصبيه، في تلك اللحظة  السياسية الحساسة التي تستعد فيها القوى اليمنية لبدء مشاورات سلام بالكويت ماتزال  متعثرة  حتى اليوم بعد مرور شهرين  ونصف  على عبثية  انطلاقتها،وذلك خشية التوافق المحلي والدولي عليه كرئيس توافقي إنقاذي لمابعد مرحلته اللاهادوية الأسوء بتاريخ اليمن.وهو ماذهب إليه بحاح في توضيحه لجملة أسباب دستورية وقانونية دفعته لرفض قرار اقالته بتلك الطريقة الحمقى والمسيئة لهادي وشرعيته التوافقية القائمة باليمن ونظرا لما لها من نتائج كارثية بحق مستقبل حكومته الشرعية والتوافقات الدولية والاقليمية حولها وحول اي حلول توافقية بالبلاد وهو مايتمثل اليوم في التراجع الدولي الصادم عن تأييده الأعمى لهادي ومطالب حكومته الشرعية وتخلي الدول الكبرى الدائمة العضوبة عن أهم المرجعيات الرئيسية المتمثلة بمقتضيات قرار 2216 بعد ان أعلن وزير خارجية حكومة الشرعية رئيس وفدها المفاوض بمشاورات الكويت نفسه أن خارطة  الطريق الأممية – التي توافقت عليها الدول الكبرى بمجلس الامن بكل تأكيد،  واعلن عنها مؤخرا الدبلوماسي الموريتاني ولد الشيخ قبل عدة ايام وتسليمها للأطراف اليمنية- لم تتضمن المرجعيات الرئيسية التي تتمسك بها حكومته ولا خطوات بناء الثقة،رغم الإعلانات المتكررة لوفدها المفاوض بعدم القبول بأي حل أو تسوية لاتلتزم بها وفقا لقرار  2216.

 ولذلك فان تصريح المخلافي يؤكد دون مجال للشك علة الفشل الذريع لحكومة الشرعية في انتزاع  أي استحقاق  سياسي لآلاف  الشهداء  والجرحى والضحايا وللشعب اليمني الصابر على ويلات  الانقلاب وجحيم أكثر من عام ونصف  من الحرب والحصار والقصف والدمار في الوقت  الذي تزعم فيه تلك الحكومة شرعية تمثيله عند عجزها عن توفير متطلباته الرئيسية بالحياة وفشلها  المزري في إقناع المجتمع الدولي بالتمسك بقراراته الأممية والمرجعيات الأساسية الملزمة بإنهاء الانقلاب وعودة الرئيس هادي وحكومته المعترف بشرعيتها دوليا الى ممارسة عملها من العاصمة صنعاء بعد انسحاب المليشيات وتسليم السلاح ومؤسسات الدولة، قبل الشروع بأي تسوية  او حل سياسي.كما كان ينبغي.

ولذلك  يمكن القول إن هادي ومن حوله يحصدون اليوم شر غباء  قراراتهم الكارثية بعد هذا التراجع الدولي المخيف  والصادم عن دعم  الشرعية اليمنية المتآكلة اليوم عسكريا واخلاقيا وسياسيا بفضل حنكة ربانها وتآمر رئيسها على نفسه وشرعية نظامه وسعيه للانتقام الغبي  من كل وطني مخلص خشية وطنيتهم واحترام الشعب لهم واصراره التآمري كعادته على كل من حوله وذلك منذ صعوده الشكلي بحض كارثي إلى كرسي الرئاسة بفضل أقبح توافق  سياسي  انتهازي شهدته  اليمن والمنطقة كون الجميع كان ومايزال يرى فيه الشخص الأضعف بالمكان الأقوى، مايتيح له استغلال  صلاحياته الرئاسية  لتمرير مصالحه  على حساب ضعف شخصيته وغبائه ومن حوله.

ماجد الداعري

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.