حقوقيون يمنيون يطالبون المنظمات الحقوقية العربية و الدولية بتحقيق العدالة بحق قاتلي الطفلة هبة | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حقوقيون يمنيون يطالبون المنظمات الحقوقية العربية و الدولية بتحقيق العدالة بحق قاتلي الطفلة هبة
حقوقيون يمنيون يطالبون المنظمات الحقوقية العربية و الدولية بتحقيق العدالة بحق قاتلي الطفلة هبة

 

يافع نيوز – إب – خاص:

تعرضت فتاة في الثالثة عشرة من عمرها للتعذيب الجسدي و النفسي و القتل على يد خالها وزوجته و بمشاركة خال آخر بمحافظة إب  مديرية جبلة قرية العزازي.

و بحسب المصدر في مديرية جبلة بمحافظة إب ( ر. س) فإن الفتاة هبة محمد عباس النائب ذو الثالثة عشر ربيعاً قد تعرضت للتعذيب النفسي و الجسدي و القتل على يد خالها وأخوه وزوجة أحدهما.

و قال ربيع فإن إدارة أمن المديرية قد تم إبلاغها بجريمة قتل بعد التعذيب و وجود جثة مرمية في المقبرة الخاصة بالقرية في مديرية جبلة هي جثة هبة ذو الثالثة عشر ربيعاً، و أضاف بإن مقدم البلاغ كان خال المجني عليها..

وفي خبر سابق للصحفي فواز اسكندر جاء فيه “عقب تلقي إدارة أمن مديرية جبلة للبلاغ تم إنتقال المقدم/ مطهر ظافر رئيس قسم البحث الجنائي بالمديرية وخبراء الأدلة الجنائية بمقدمتهم نائب مدير فرع الأدلة الجنائية العقيد/ محمد حمود الشرعبي والخبير فهد الفلاحي، إلى المنطقة وتحديداً المكان الذي أشار إليه المبلغ في بلاغه ” المقبرة “؛ وعقب وصول ضابط البحث وخبراء الأدلة للمكان تم معاينته بدقة، ومن ثم الاتجاه للمكان الذي توجد فيه جثة الفتاة وهنا البداية الحقيقة لكشف التفاصيل المؤلمة جداً .

تبين من خلال معاينة المكان ” المقبرة ” والمعاينة الظاهرية للجثة عدم التطابق الكلي لمضمون البلاغ وتفاصيله، وأن هناك تفاصيل غامضة وأخرى كشفتها فيما بعد الإجراءات المتخذة بالتنسيق فيما بين الضابط المحقق وخبراء الادلة الجنائية.

ووفق نتائج المعاينة الظاهرية للجثة فقد تبين إنها تعرضت لأبشع أنواع التعذيب الجسدي، حيث أستخدم الجاني أكثر من آلة حادة في تعذيب الطفلة التي فارقت الحياة جراء ذلك التعذيب وعلى النحو التالي :-

– تعرضت الضحية للتعذيب لأكثر من 5 ساعات وتم كي جسدها في أكثر من مكان بآلة حادة ” وضعت على النار قبل الكي ” ومن ثم خلس الجلد في الأماكن التي تم كيها بصورة وحشية وبشعة جداً .

– تعرضت الضحية ايضاً للتعذيب عن طريق ربط عنقها بـ ” سِرة حديدية ” وجرها بها بطريقة مهينة جداً ووضع وجهها بين مخلفات الحيوانات الموجودة في ” السٓفِل – الاصطبل ” الدور السفلي للمنزل التابع لخالها ” المبلغ بالجريمة” .

– تعرضت ذات الضحية لضربة دامية كبيرة في الرأس بعرض 8 سم وبطول ” عمق ” حتى العظم وذلك بآلة حادة، كما وجد بجسدها الكثير من الكدمات والرضوض والضربات المختلفة نتيجة للتعذيب والاعتداء والضرب المبرح الذي تعرضت له الضحية وبصورة وحشية وبشعة .

تلك أهم النتائج المؤلمة للمعاينة الظاهرية للجثة التي خرج بها خبراء الأدلة الجنائية وبإشراف من مدير فرع الأدلة الجنائية المقدم محي الدين عباس الفلاحي, وعقب ذلك تم نقلها للمستشفى وتحديداً الأمومة والطفولة بمدينة إب وايداعها ثلاجة الموتى لحين استكمال الاجراءات القانونية في القضية .

الخبراء الفنيين ومعهم المحقق مطهر ظافر استدلوا من خلال نتائج ما اتخذوه من إجراءات فنية وجمع استدلال وتحري بأن الجريمة وقعت أحداثها بداخل المنزل التابع لخال المجني عليها والذي هو نفسه من أبلغ الأمن بالجريمة، وما زادهم يقيناً وتأكيداً لذلك وللشكوك الأخرى التي رسموها عن الواقعة هو تمكنهم من العثور على قطعة قماش تسمى بالمقرمة بين مُخلفات الحيوانات ” ضفع البقر ” في الاصطبل ” سٓفِل منزل خال المجني عليها هاشم ” واتضح أن تلك القطعة ” المقرمة ” تابعة للضحية المجني عليها ” هبة “وأعقب ذلك تمكنهم مِنْ ضبط وتحريز ” سلاح آلي – آلة حادة تعرف بالمجرفة – 3 آلات حادة تسمى بالعطيف – آلة حادة عبارة عن سكين ” .

تواصلت إجراءات جمع الاستدلال والتحري من قبل رئيس قسم البحث بجبلة المقدم مطهر ظافر وبإشراف شخصي واهتمام من الإخوة العقيد عبده محمد فرحان نائب مدير عام أمن المحافظة والعقيد الركن محمود محسن الأسد مدير البحث الجنائي بالمحافظة والعقيد فيصل الشاوري مدير أمن مديرية جبلة، الذين شددوا على أهمية وسرعة كشف القضية وضبط مرتكبيها في أسرع وقت ممكن .

 

وكان من أهم تلك الإجراءات التي تم السير بها هو التحفظ على خال الضحية والمجني عليه ” المبلغ بالجريمة ” وشقيقه ايضاً وايصالهما إلى مقر إدارة أمن جبلة، والشروع في أخذ اقوالهما كلاً على حده وخاصة الخال ” هاشم عيسي شوشه ” الذي وبعد جهد كبير ومواجهته بالقرائن والمعلومات المتوفرة وتناقضه في مضمون بلاغه الذي هدف من خلاله تظليل العدالة ورجال الأمن وتشتيت الجهود والتنصل الوقح عن الجريمة، كانت المفاجئة وما توقعه وشك فيه المحقق وخبراء الأدلة الجنائية حيث أعترف بارتكابه للجريمة البشعة بحق ابنة أخته .

المتهم اعترف تماماً وتفصيلاً ارتكابه للجريمة وبمشاركة أخاه ” علي عيسي شوشه “له في ارتكابها بل وتعذيبهم لابنة أختهم حتى الموت مستخدمان آلة حادة هي – السكين- بعد وضعها على النار وكي جسد ابنة اختهم بها، وخلس جلدها، والقيام بضربها بالرأس، وضربها ضرب مبرح و بأكثر من مكان في جسدها ايضاً، وتضمنت الاعترافات تفاصيل اخرى وما سبق هو الأهم فيها …….. الخ ؟؟

لم يكن الاعتراف إلا مكملاً لما توصل اليه المحقق والخبراء من خلال المعاينة الفنية والإجراءات المتخذة التي لاتزال مستمرة ومتواصلة وعقب الانتهاء منها سيتم إحالة القضية والمتهمين فيها وكذا المحرزات والأدلة المادية ” المستخدمة في ارتكاب الجريمة ” وذلك إلى النيابة العامة طبقاً للقانون، وشكراً للأجهزة الأمنية على ما بذلوه من جهود في القضية .

وحسب المعلومات والمصادر أن الضحية ” المجني عليها هبة ” كانت تعيش في منزل خالها منذ سنوات، وتحديداً عقب انفصال والديها عن بعضهم، واعقبها تزوج والدتها وتركها لها في بيت خالها، وتنصل والدها من أخذه لابنته، وتربيته لها ما جعلها تظل في بيت خالها وينتهي بها المطاف بأن تكون ضحية لجريمة لا تقل فظاعة عن تفاصيلها البشعة، وبشاعة ارتكابها ومرتكبيها، ولم تكن مجرد ضحية عادية فحسب ولكنها كبش فداء لأسرتها ووالديها وضحية من نوع أخر لاسيما وأن من ارتكب جريمته بحقها هو من اصبح وبات بمقام والدها الغائب الحاضر، الذي وأن حاول أن يبرر فعلته وجريمته الشنعاء بحق طفلته وابنة أخته بل ابنته بعد تخلي والديها عنها، إلا أنه بحد ذاته يعد عذر أقبح من ذنب ومهما بلغت الأسباب والتبريرات صداها و واقعيتها فلا يمكن أبداً أن يحدث ذلك وأن يُبرر لنفسه ويسمح لها بارتكاب جريمته تلك، ولا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل .

وبحسب مصدر آخر من قرية العزازي فإن ثمة شخص من منطقة الشعر  بعدان قد تكفل بدفع 11 مليون  لوالد الطفلة الذي طلب الدية من الخالين مقابل أن يقام حد الله  في اخوالها هاشم  وعلي  الا ان متنفذين  يريدون  ضياع القضية وأضاف بإن والد الفتاة هبة معروف عنه أنه من متعاطيي الكحول كما أن أم الفتاة تريد ان تسامح اخويها  هاشم  وعلي ..

وطالب ناشطون حقوقيون و إعلاميون يمنيون في صفحاتهم على الفيس بوك المنظمات الحقوقية و الإنسانية باتخاذ موقف تجاه هذه القضية وإنزال أقسى عقوبة على قاتلي هبة الطفلة ذو الثالثة عشر ربيعاً التي هناك من يسعى لإغلاقها بحجج ظالمة واهمة.

 

من هايل المذابي

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.