أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:38 توقيت مكة - 02:38 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قصور نفاخر بها لجمعها بين الأصالة والمعاصر
  • منذ 6 شهور
  • 4:56 م

 

علي صالح الخلاقي:
تعد يافع من المناطق الغنية بتراثها وبنمطها المعماري الفريد ، فبيوتها الحجرية الفخمة ومساكنها الجميلة ترتفع عاليا إلى ستة وسبعة أدوار، وتتميز بنسيج عمراني فريد يمثل وحدة عمرانية منسجمة ومتناسقة تنبض بالأصالة والعراقة والروعة.
وإذا ما القينا نظرة على تلك الدور والقصور الحديثة الضخمة، التي شُيّدت في كثير من المناطق خلال الثلاثة أو الأربعة العقود الماضية التي جمعت بين الأصالة والمعاصرة، فسنجد أن أصحابها قد استلهموا بواعي تراثنا المعماري وحافـظوا على العراقة والأصالة وتجسيد الارتباط العاطفي بالبيئة المحلية، دون التخلي عن ركب التطور ومساره الذي لا يعرف التوقف والجمود، ودون تشويه خصوصيتنا المعمارية بالعمارات الاسمنتية الغريبة على نمطنا المعماري التي وقع بعض المقتدرين والميسورين في شراكها بدون وعي منهم.
وهكذا بدأت تتبلور عمارة حديثة تتناسب مع التطورات التي يشهدها المجتمع في مختلف المجالات الاجتماعية والاقتصادية وتتلاءم مع البيئة المحلية والعادات والتقاليد، رغم بعض الملامح العابثة التي تضاف في بعض السطوح، مثل تغيير نمط التشاريف ببدائل اسمنتية وأشكال القبب وغيرها من الإضافات العشوائية التي يعتقد أصحابها أنها تميز بيوتهم، فيما تشوه جمالها الأصيل.
ولا شك أن الزائر ليافع يقف منبهراً ومندهشاً أمام روعة وجمال الدور والقصور الحجرية الحديثة المتميزة بضخامتها وسعتها وارتفاعها وبنمطها المعماري اليافعي بما تحمله من تطورات وتحسينات عديدة في الشكل والمضمون، منها ما هو في الجانب الوظيفي أو في تقسيم الفراغات الداخليـة، مع المحافظة على أسس البناء والنمط الخارجي للمبنى وجمالياته، ومثلت بذلك امتداداً متطورا للعمارة التقليدية الأصيلة، وهذا مؤشر مثير للاطمئنان، حيث نجد أن تلك العمارة الحجرية الحديثة استخدمت مواد البناء التقليدية (الحجر والأخشاب) إلى جانب مواد البناء الحديثة (الإسمنت والحديد)، وهذا النوع بدأ يحتل مكانة ملفتة للنظر، وميزته أنه زَاوَج بين الأصالة والتجديد، حيث احتفظ في هيئته الخارجية بالطراز المعماري اليافعي الأصيل، فيما أخد بمتطلبات التطور من حيث سعة المساحات المستخدمة للبناء وتقسيم الفراغات المعمارية لتكون امتداداً لسابقاتها في العمارة التقليدية مع اختلاف من حيث المساحة وزيادة عدد الغرف التي تتراوح بين أربع وست وربما أكثر في كل طابق حسب إمكانية وقدرات أصحابها، وإدخال الخدمات الأخرى أسوة بالمدينة كالمياه والصرف الصحي والكهرباء، بما في ذلك المصعد الكهربائي، كما في قصر المرحوم الشيخ محسن عبدالرب الحريبي في “مسجد النور” الذي قُسّم من داخله على شكل شقق متكاملة هي الأولى في هندسة البناء اليافعي. وعلى مقربة منه في قرية “الطف” المجاورة لـ”مسجد النور” يرتفع قصران شاهقان، لأولاد عبدالحافظ الفقيه، غاية في الجمال، يجتذبان الأنظار ويثيران الإعجاب. وفي جبل اليزيدي يرتفع في قرية (الشَّرف) قصر “الصهيبي” متربعا بضخامته وارتفاعه السامق ومطلاً على قرى الجبل المتناثرة من حوله.

0
وعلى قمة جبل “أحرَم” شيد رجل الأعمال المعروف الشيخ علي عبدالله العيسائي
قصراً ضخما يطل على بانوراما القرى والتجمعات السكنية والجبال المجاورة ومساقط الوديان العميقة. وفي سفح جبل “ثمر” يصادفك قصر أولاد عبيد ناصر(قرية بُعالة) التقليدي في الشكل ولكن مع تحديث داخلي، وقد علّق المُلاّك على ذلك بقولهم:”البيت هو ملك للكل من الخارج، ويخص ملاكه من الداخل”.
وفي قرية (شرف أوسان) الجديدة التي خرجت عن إطار القرية الأثرية القديمة شيَد الشيخ قاسم عبدالرحمـن الشرفي قصراً جميلا بالنمط اليافعي، وفي طرف مدينة الجُربة، حاضرة مكتب المفلحي، يستقبلك قصر (آل بَن ويس) الجديد بروعته وتناغمه مع قصرهم السابق المنيف المجاور له. وبالمثل تشمخ الدور والقصور الحديثة والجميلة ذات الارتفاع الشاهق والسعة الكبيرة كقصر صالح فاضل الصلاحي وغيره من قصور معلمي البناء اليافعي آل بن صلاح في قراهم المتعددة (الخلوة ،القندول، السُّحِلّة ،البعلسية، ورساب)، وكذا قصور آل العبادي في قريتهم (رباط العبادي) وقصور آل عمر وهجر لبعوس النائفة وقصور جديدة كثيرة في (يهر) و(المفلحي) و(الموسطة) و(ذي ناخب) و(السّعدي) و(اليزيدي)، وقصر بديع في قرية (تُبرق)، وقصور آل بن عطّاف في (عديوة) وهناك الكثير من الدور والقصور التي يتنافس في ابرازها المقتدرون وهو ما ينم عن إدراكهم لأهمية الحفاظ على الهوية المعمارية وخصوصيتها المميزة والفريدة وفي هذا فليتنافس المتنافسون.

05
ولولا كثرة هذه القصور الحديثة الملتزمة بالنمط المعماري الأصيل لذكرنا أصحابها جميعا، وليعذرني ممن لم أذكر أسماءهم، وهؤلاء يستحقون أن نشيد بوعيهم وإدراكهم لأهمية الحافظ على النمط المعماري اليافعي الأصيل بطابعه المميز الذي لا نظير له على مستوى العالم. وبمثل هذه القصور الضخمة التي استلهمت المعمار اليافعي الأصيل وتشهر ثقافته لقرون قادمة، يحق لنا أن نفخر وأن نتباهى وأن نرفع قبعاتنا احتراماً وتقديراً لأصحابها ممن حافظوا على العراقة والأصالة دون أن يتخلوا عن ركب التطور ومساره الذي لا يعرف التوقف والجمود. ولا ننسى الإشادة بمعلمي البناء اليافعي ممن ما زالوا يواصلون هذه المهنة الرفيعة ويتمسكون بفنونها المميزة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.