أخر تحديث : 03/12/2016 - 11:10 توقيت مكة - 02:10 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مأساة تعز
  • منذ 5 شهور
  • 4:51 م

د عيدروس نصر ناصر

ما تزال تعز الضحية الأبرز للعملية الانقلابية التي دشنها تحالف الحوافش في 21 سبتمبر 2014م نظرا لما تتعرض له من هدم وقتل وحصار وتجويع وتشريد أبنائها وابتزازهم وتعريض حياتهم للخطر الدائم.

كنت في تناولة سابقة قد قلت أن مشكلة تعز ليست فقط مع الحوثيين، ولا مع علي عبد الله صالح، بل مع المتحوثين من أبنائها، فالكثير منهم قد اختاروا خيانة تعز والانحياز إلى التحالف الانقلابي لأسباب كثيرة أولها أن لعلي عبد الله صالح حلفاء ومناصرون عديدون وبعضهم ذوو نفوذ وقوة مالية وقبلية وعسكرية، وثانيها ذهاب البعض لتصفية حسابات سياسية مع بعض انصار الشرعية من أبناء تعز عن طريق مناصرة العدوان، وهناك أسباب أخرى سيكشفها الزمن، لكن الجزء الأكبر من مأساة تعز يعود إلى أسباب أخرى يمكن تلخيصها في غياب القائد التعزي الملهم والأمين والوفي لتعز والمعبر عن السواد الأعظم من التعزيين.

لقد ولى زمن أحمد محمد نعمان، ومحمد أحمد نعمان، ومحمد علي عثمان وعبد القادر سعيد وسلطان أحمد عمر وعبد الله عبد العالم وعيسى محمد سيف وغيرهم من الهامات التي تركت بصماتها في التاريخ وغادرت مسرح الحياة والكل يتباهى بأدوارها، أما القادة التعزيون اليوم فليس بينهم من يمكن أن يعبر عن نسبة مئوية ضئيلة مما عبرت عنه تلك الأسماء الكبيرة ذات مرحلة من تاريخ اليمن وتاريخ تعز.

قليلون من بين مؤيدي الشرعية من أبناء تعز والذين يحتلون اليوم مواقع مهمة في بنية سلطة الشرعية ممن لم تتلوث أيديهم بأموال وهبات وكرامات علي عبد الله صالح، وأقلهم سوءا من كان يعمل مع صالح في السر ويعارضه في العلن، وهؤلاء لا يستطيعون أن يحظوا باحترام المواطن التعزي بعد ما عرف عنهم من تلون وتنقل في المواقف ومساهمة في جرائم علي عبد الله صالح طول ثلث قرن من الزمن.

لنأخذ مثالا واحدا : الدكتور رشاد العليمي، مستشارالرئيس عبدربه منصور هادي، هذا الرجل كان يصنع كل المبررات المخملية الناعمة لأبشع جرائم علي عبد الله صالح، وأتذكر أنه وبعد كل مجزرة منذ جريمة منصة الحبيلين وطوال فترة حروب صعدة الست، وبعد مجزرة المعجلة في أبين، وحتى جرائم الاعتقال والإخفاء والجرائم المالية وجرائم الفساد، كان المخول بتبرير تلك الجرائم بقدرته الزئبقية على التهوين من الجرائم والتهويل من الأنشطة المعارضة للرئيس، كان يأتي إلى مجلس النواب كلما طرحت جريمة من جرائم النظام لتقديم المبررات المختلفة لتلك الجرائم، وما إن ينهي حديثه حتى ترتفع أيادي الأغلبية البرلمانية بتأييد ما قاله وإسقاط القضية مهما كانت فجاجة الجرم وبشاعة الفعل، وأمثال رشاد العليمي العشرات ممن التفوا اليوم حول الشرعية ويدعون الدفاع  عنها وبالتالي الدفاع عن تعز.

إنني لا أتحدث عن مؤيدي التحالف الانقلابي من أبناء تعز ومن بينهم شخصيات كانت ذات يوم محترمة وتتصف بالنزاهة، لكن مجرد تأييد الحرب على تعز والسكوت عن قتل المدنيين وتجويعهم وتشريدهم وقصف المنشآت المدنية من مدارس ومستشفيات ومبان سكنية وهدم المساكن على من فيها، إن تبريير واحدة من هذه الجرائم يقضي على كل نزاهات العالم مهما كان تاريخ ومكانة وثقافة وموقع صاحبها.

مأساة تعز تكمن في أن بعض بنيها قد خذلوها وبعض من يدعون الدفاع عنها هم فقط يدافعون عن مصادر رزقهم الآتية عبر الشرعية المدعومة خليجيا وعربيا ودوليا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على فيس بوك

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.