“يافع نيوز” ينشر النتائج والتوصيات الصادرة عن ورشة العمل ، التي نظمتها الهيئة الأكاديمية الجنوبية، بعنوان ” المشهد الراهن في الجنوب – تحديات الحاضر واستشراف المستقبل” عدن 29-30 مايو 2016م | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“يافع نيوز” ينشر النتائج والتوصيات الصادرة عن ورشة العمل ، التي نظمتها الهيئة الأكاديمية الجنوبية، بعنوان ” المشهد الراهن في الجنوب – تحديات الحاضر واستشراف المستقبل” عدن 29-30 مايو 2016م

يافع نيوز – خاص:          

 ورشة عمل حول:- ” المشهد الراهن في الجنوب- تحديات الحاضر واستشراف المستقبل”

النتائج والتوصيات الصادرة عن ورشة العمل ، التي نظمتها الهيئة الأكاديمية الجنوبية،  بعنوان ” المشهد الراهن في الجنوب – تحديات الحاضر واستشراف المستقبل” عدن 29-30  مايو 2016م.

 

نظمت الهيئة الأكاديمية الجنوبية (·) ورشة عمل بعنوان” المشهد الراهن في الجنوب – تحديات الحاضر واستشراف المستقبل“. وقد عقدت الورشة في الفترة من 29 إلى 30مايو 2016م، بقاعة البتراء بفندق كورال العاصمة عدن، برعاية الأخ /اللواء عيدروس الزبيدي محافظ محافظة عدن، وبحضور عدد كبير من الضيوف والمشاركين من مختلف التخصصات، والهيئات والمؤسسات العلمية، ومراكز البحث العلمي وأساتذة الجامعة، وخبراء اقتصاديين وماليين، ورجال دين ومال وأعمال، وعدد من الشخصيات والكفاءات الإعلامية والصحفية الجنوبية.

وتأتي فكرة الورشة في سياق الجهود العلمية، والأنشطة الثقافية والسياسية المتواصلة، التي تقوم بها الهيئة الأكاديمية الجنوبية، الهادفة إلى توجيه طاقات وكفاءات البحث العلمي والأكاديمية، للاهتمام بالقضايا والمشكلات المصيرية التي تهم حاضر ومستقبل الإنسان الجنوبي، في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة التي يمر بها شعبنا، والمساهمة في تقديم الرؤى والحلول العملية والموضوعية، المبنية على أسس العلم والمعرفة, وبهدف تجميع طاقات العقل الجنوبي، وتحفيز قدراته، ومهارته الكامنة والخلاقة لمواكبة تطورات اللحظة الراهنة، والارتباط أكثر بالواقع  بما يسهم في صياغة وعي وتفكير جنوبي ناضج ومسؤول، يرتقي إلى مستوى التحديات الماثلة, ويلبي آمال وتطلعات شعبنا الجنوبي العظيم ,وينتصر لكرامته وإرادته الحرة، وحقه المشروع في استعادة دولته المستقلة، على كامل جغرافيا الجنوب وترابه، بحدوده المعترف بها دوليا في العام 1967م.

المشاركون في الورشة :

شارك في أعمال الورشة ما يقرب من 150 مشاركاً من مختلف التخصصات والاهتمامات، وبلغ عدد الأوراق التي استلمتها اللجنة العلمية حوالي  33 مداخلة علمية، اعتمد منها 24 مداخلة بحثية، توزعت في أربعة محاور رئيسة وذلك كما يلي:-

  • المحور السياسي: 9 مداخلات بحثية. 2- المحور القضائي الأمني والعسكري: 5 مداخلات بحثية. 3- المحور الاقتصادي: 6 مداخلات بحثية. 4- المحور الإعلامي مداخلة واحدة.

افتتحت الورشة في تمام الساعة 9:30  بالنشيد الوطني الجنوبي، وقراءة آية من الذكر الحكيم، وقد وقف المشاركون دقيقة حداد على أرواح شهداء الجنوب . وألقيت في الجلسة الافتتاحية  كلمة اللجنة التحضيرية(·) ألقاها د. حسين العاقل –رئيس الهيئة الأكاديمية،  وكلمة راعي الورشة اللواء عيد روس الزبيدي محافظ العاصمة عدن، ألقاها نيابة عنه الأخ منصور زيد مدير عام مكتب المحافظ.

 

 

محاور  الورشة :

  • المشهد السياسي الراهن في الجنوب وأهمية تعزيز وتوثيق العلاقة مع التحالف العربي، بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة.
  • إعادة بناء المؤسسات العسكرية والأمنية الجنوبية، على أسس سليمة ومكافحة الإرهاب والتطرف
  • الأوضاع الاقتصادية في الجنوب، وقضايا التنمية الاجتماعية والبشرية، وأهمية محاربة الفساد وبناء مؤسسات الدولة الجنوبية.
  • القضية الجنوبية والإعلام الخارجي تجاهل مقصود أم قصور في الإعلام الجنوبي.

أهداف الورشة :

الهدف العام : ويستهدف توجيه الجهد البحثي والأكاديمي، وتفعيل دوره ومكانته الطبيعية المفترضة لتقديم قراءات موضوعية، تحليلية جادة ورصينة لمشكلات الواقع الجنوبي، بكل ما يكتنفه من تغيرات وتبدلات ويلتبسه من غموض ومخاوف، بقصد الإجابة عن كثير من التساؤلات، التي تشغل بال المواطن الجنوبي .

الأهداف الفرعية:

  • إبراز أهم التحديات السياسية والعسكرية والأمنية، التي تواجه الجنوب وسبل مواجهتها.
  • التعرف على واقع المشهد الجنوبي، وما خلفه العدوان “الحوفاشي ” من آثار ودمار وجرائم إبادة جماعية بحق الجنوبيين.
  • مستقبل القضية الجنوبية، في ظل وحدة القيادة ووحدة الأداء..
  • محاولة التوصل لتحيق مقاربات سياسية وفكرية، تتجاوز حالة التباين الجنوبي، وتسهم في صياغة مشروع سياسي موحد.
  • تدعيم مشاركة الشباب والمرأة، ودمج المقاومة بالجيش الوطني، والاهتمام برعاية اسر الشهداء والجرحى.
  • تعزيز وحدة الصف الجنوبي، وتعميق قيم التسامح والتصالح، والحوار والانتماء الجنوبي، والمواطنة المتساوية.
  • وضع تصورات وحلول ممكنه في ضوء “نتائج الورشة ” لمعالجة وتصحيح أوضاع المؤسسات والمرافق الاقتصادية والثقافية،  والتربوية والخدمية والإدارية.

 

مخرجات ورشة العمل وتوصياتها:-

على مدى يومين متتاليين من أعمال الورشة، قدم الباحثون الأكاديميون ملخصات مداخلاتهم البحثية والتحليلية، وبعد ذلك تم توزيع المشاركين إلى أربع ورش عمل، وفقا لتخصصاتهم العلمية والمهنية، واهتماماتهم  وراؤهم السياسية والفكرية . فكانت نتائج توصياتهم وملاحظاتهم في معظمها قيمة وموضوعية، يمكننا تلخيصها على النحو الآتي:-

أولا:- توصيات مجموعة ورشة عمل المحور السياسي :-

أجمع  المشاركون :- خلال المناقشات على خطورة المرحلة، التي يمر بها الجنوب، في ظل غياب قيادة جنوبية، ومشروع رؤية سياسية موحدة، تتجاوز إشكالية التباين والاختلافات القائمة، بين قوى ومكونات وهيئات المجتمع الجنوبي، وأن استمرار تلك الخلافات البينية أمر لم يعد مقبولا، ولا يمكن السكوت عنه بأي حال من الأحوال–كونها خلافات سياسية ذاتية غير مبررة، وليست خلافات قواعد– وانه من غير الممكن على الإطلاق رهن مصير شعب بأكمله لإرادة  ورغبات أفراد أو جماعات أيا كانت مكانتها أو موقعها. وأكد المناقشون أن مجرد قبول العقل السياسي الجنوبي بالتعايش مع هذا الوضع أمر ليس فقط يمكن وصفه بالمخجل والمعيب ..بل يمكن وصمه بالعقم والبلاهة الفكرية, لما لذلك  من انعكاسات سلبية خطيرة ومدمرة على مستقبل الجنوب وقضيته العادلة.

كما يدعو المشاركون: كل القوى السياسية، والهيئات والتكوينات والنخب الاجتماعية، والثقافية والدينية والشخصيات والرموز والزعامات الجنوبية، في مختلف توجهاتها وأفكارها وانتماءاتها، إلى تحمل مسئوليتها التاريخية تجاه معاناة وتضحيات شعب الجنوب والارتقاء إلى مستوى تحديات اللحظة الراهنة . ذلك أن استمرار هذا الوضع سيجعل الجميع دون استثناء شركاء فيما يمكن إن تؤول إليها الأوضاع من نتائج كارثية، لا سمح الله ، وعلى الجميع أن يدرك أن التاريخ لا يرحم وأن ذاكرة الشعب لا يمكن ان تستغفل أو تمحى. ويمكن تلخيص أهم التوصيات في الجانب السياسي بما يلي:-

  • أكد المشاركون: على ضرورة عقد مؤتمر جنوبي وطني عام ، يعقد في العاصمة عدن، تدعى إليه كل القوى والمكونات والهيئات والتعبيرات السياسية في الداخل والخارج. على قاعدة الالتزام بالثوابت الوطنية الجنوبية، واحترام إرادة شعب الجنوب المتمثلة في استعادة دولته الحرة المستقلة على كامل جغرافيا وتراب الجنوب بحدودها المعترف بها لما قبل عام 1990م. ويدعو المشاركون: قيادة السلطة المحلية والأمنية، في العاصمة عدن، إلى تبني الدعوة لعقد هذا المؤتمر بالتنسيق مع قيادة المقاومة وقوى الحراك السلمي، واختيار الآلية المناسبة لعقد هذا المؤتمر.. باعتبار ذلك مهمة تفرضها ضرورات المرحلة الراهنة للتشاور والخروج برؤية وقيادة توافقية موحدة لقيادة مسيرة الثورة النضالية التحررية لشعبنا  في الحاضر والمستقبل.
  • أجمع المشاركون: على أهمية استيعاب الواقع الجديد والتعاطي بإيجابية، مع دول التحالف العربي وعاصفة الحزم وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ، والعمل على تعزيز وتوثيق العلاقة مع إخواننا في دول مجلس التعاون الخليجي، والرئيس عبد ربه منصور هادي بمختلف المجالات، بما يحقق مصالح قضية شعبنا في الجنوب وثورته التحررية ويؤمن مصالح شعوب المنطقة .
  • يدعو المشاركون: جماهير شعب الجنوب بكل فئاته وشرائحه إلى الالتفاف حول قيادات السلطات المحلية والأمنية في عدن والمحافظات الجنوبية المحررة، وتقديم الدعم المادي والمعنوي الا محدود  للمقاومة الجنوبية، لمواجهة الهجمة الشرسة التي تديرها بعض القوى السياسية وبقايا أجهزة الدولة العميقة، لإجهاض جهود السلطات المحلية والأمنية في المحافظات الجنوبية، وللحفاظ على الانتصارات التي حققتها المقاومة الجنوبية، وحماية مكاسب وانجازات شعبنا، بما يضمن السيطرة على الأرض وإتاحة  فرص التمكين أمام الكفاءات والقدرات الجنوبية من إدارة وتوجيه شؤون المجتمع  في المستقبل.
  • أكد المشاركون: على إن عقد الوحدة السلمية المعلنة في 22 مايو 1990م، بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية، قد انتهى بفعل نهج الحرب والعدوان وعقلية الضم والإلحاق والاحتلال، التي مارستها القوى الهيمنة التقليدية (العسكرية والقبلية والدينية) في الشمال، وما ترتب عنها بإعلان فك الارتباط في 21 مايو 1994م..
  • يدعو المشاركون: كل النخب والقوى السياسية والعقلاء في العربية اليمنية، إلى مراجعة نهج العدوان والغزو ، والاعتراف بالأمر الواقع . وأن لا بديل لضمان الأمن والاستقرار، وضمان انسياب المصالح المشتركة والتعايش السلمي والحفاظ على ما تبقى من وشائج الإخاء  والمحبة بين الشعبين الجارين، أمر لا يمكن أن يتحقق، إلا بالعمل على إيجاد صيغة جديدة تقوم على مبدأ حل الدولتين( فك الارتباط) والعودة إلى ما قبل 1990م.
  • يرى المشاركون: أن تحقيق أمن المنطقة ومكافحة الإرهاب والتطرف، وضمان مصالح دول وشعوب المنطقة والعالم اجمع، لن يتأتى إلا من خلال احترام إرادة شعب الجنوب وحقه المشروع في تقرير مصيره، واستعادة دولته المستقلة. ويدعو المشاركون: المنظمات والهيئات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة  ومجلس الأمن الدولي، والجامعة العربية، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، ومجلس دول التعاون الخليجي، إلى احترام هذا الحق باعتباره حقا مكفولا تؤكده كل المواثيق والأعراف والقوانين والشرائع السماوية والوضعية .
  • يؤكد المشاركون: إدانتهم المطلقة للهجمة الشرسة التي تقودها عصابات ومافيا الفساد والنفوذ، المرتبطة بنظام المخلوع المجرم علي عبدالله صالح، وبعض القوى السياسية والحزبية اليمنية، وأجهزة الدولة العميقة، الهادفة إلى تقويض الأمن والاستقرار، ومحاولة إفشال جهود السلطات المحلية في عدن، وبقية محافظات الجنوب المحررة، من خلال استخدام “حرب الخدمات” والتضييق على معيشة الناس .. ويدعو المشاركون: دول التحالف العربي إلى دعم السلطات المحلية بما يمكنها من القيام بواجباتها الوطنية، في حماية الأمن وتقديم الخدمات الضرورية المرتبطة بحياة المواطنين ومعيشتهم، وفي مقدمتها الكهرباء والمياه والوقود.
  • يوصي المشاركون: بإنشاء مركز جنوبي شامل للدراسات والبحوث، تتولى الهيئة الأكاديمية الجنوبية مهمة متابعة انشائه، وتمويله والإشراف عليه.. للقيام بالدراسات والبحث العلمي، ومهام التوثيق والرصد والمتابعة، والتنوير الثقافي والعلمي والمعرفي، لما لذلك من أهمية في ترشيد وتوجيه بوصلة العقل الجمعي الجنوبي، وتصويب الخطاب السياسي والإعلامي المشوش وغير المنضبط, بما يحقق أهداف وتطلعات شعبنا في الحاضر والمستقبل.
  • يؤكد المشاركون: على أهمية تعزيز وتمتين الوحدة الوطنية الداخلية لشعب الجنوب، وتعد شرطا أساسيا لتحقيق أهدافه وتطلعاته على قاعدة الشراكة الجنوبية، وقيم الحوار وقيم التصالح والتسامح ، والانتماء والمواطنة المتساوية، والاحترام المتبادل بين أبنائه، وتحقيق العدالة والمساواة وتكافؤ الفرص، وعدم التخوين عند الاختلاف في الآراء والأفكار . باعتبار ذلك جسر عبور إلى جنوب آمن ومستقر .

ثانيا: توصيات مجموعة ورشة عمل المحور القضائي والأمني والعسكري:

توصل المشاركون في هذه الورشة إلى النتائج والتوصيات التالية:

  • توصيات الجانب القضائي
  • يوصي المشاركون: السلطات المحلية في الجنوب،  إلى تفعيل عمل المحاكم والنيابات القضائية، في المناطق المحررة، وإعادة صياغة التشريع القضائي . وترميم المباني القضائية والمقرات وإعادة ترتيب أوضاع الكادر القضائي في المحاكم، لكي يباشر عمله لحل مشاكل وقضايا المواطنين والفصل في النزاعات المستعجلة..
  • يوصي المشاركون: القضاة الجنوبيين إلى أهمية أنشاء قضاء إداري مستقل، وتشكيل مجلس قضاء جنوبي، ونائب عام، ومحكمة عليا، وأنشاء محكمة دستورية، ومعهد إداري، وهيئة للتفتيش القضائي، وممثلي جهاز النيابة العامة،  للقيام  بمهام السلطة القضائية والنيابة العامة في محافظات الجنوب، والاهتمام بكلية الحقوق، وتوفير الإمكانيات اللازمة لها بالاستناد إلى الواقع الجديد في الجنوب .
  • يوصي المشاركون: إلى ترتيب أوضاع القضاء، وذلك بدعوة الجمعية العمومية للانعقاد لاختيار كوادر قانونية، من ذوي الكفاءات المشهود لهم بالنزاهة في المحاكم والنيابات ومكاتب للتوثيق. وتفعيل الدور النقابي لنادي القضاة الجنوبي.
  • توصيات الجانب الامني والعسكري
  • أكد المشاركون: على ضرورة الاهتمام بشباب المقاومة، ودمجهم في الجيش الوطني الجنوبي،  وحل مشكلة رواتبهم ورعاية أسر الشهداء والجرحى، وعودة الجيش والمؤسسة الأمنية الجنوبية السابقة والاستفادة منهم ومن خبراتهم المكتسبة.
  • أوصى المشاركون: بضرورة توحيد المقاومة، وإنهاء حالة الازدواجية وتنظيمها بما يخدم المؤسسات الوطنية الجنوبية، والاتفاق على قيادة عسكرية واحدة، أو مجلس عسكري للمقاومة، واستكمال بنائها والعمل على تأهيلها وتدريبها، على أسس مهنية ووطنية، (حتى لا تقع بعض الجماعات المنتمية للمقاومة بيد قوى إرهابية ومتطرفة )..
  • أكد المشاركون: على ضرورة تشكيل غرفة عمليات مركزية، في المحافظات والمديريات، للإشراف على تنظيم الحراسات والنقاط لضمان جاهزية التنسيق وتبادل المعلومات.
  • أكد المشاركون: على ضرورة تنظيم حمل السلاح، وتجميع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة من أي جماعات مسلحة، وجعلها تحت أمرة قيادات السلطات المحلية والأمنية في محافظة عدن وبقية المحافظات المحررة، وذلك بما يمكن المقاومة الجنوبية من عملية اعادة بناء الجيش الجنوبي المنظم..
  • يوصي المشاركون: على أهمية التنسيق مع قوى التحالف العربي، لتقديم الدعم اللوجستي للمقاومة والجيش والوطني، لضمان رفع الجاهزية العسكرية والامنية، من أجل استكمال التحرير والقضاء على ما تبقى من الخلايا النائمة، وبقايا النظام والجماعات المتطرفة..
  • يؤكد المشاركون: على ضرورة إعادة بناء الجيش، على أسس علمية ومهنية ووطنية سليمة، وإعادة فتح الكليات والمعاهد العسكرية الجنوبية والاستفادة من خبرات دول الأشقاء في التحالف العربي وتحقيق تكامل جهود المؤسسات العسكرية والأمنية.

ثالثا: توصيات مجموعة ورشة عمل الجانب الاقتصادي:

  • يوصي المشاركون: بضرورة العمل على وضع رؤية استراتيجية وطنية شاملة، لمعالجة الاوضاع الاقتصادية في الجنوب، على أسس علمية مدروسة ومخططة، تستوعب المتغيرات الجديدة، وتحقق أهداف عملية التنمية الاقتصادية، والاجتماعية المستدامة ، وتبرز الافضليات التنافسية والموقع الجغرافي المميز للجنوب ، بما يضمن تنمية واستثمار القدرات والموارد المختلفة ( المالية والبشرية والطبيعية ) ويحقق الأمن الاقتصادي والاجتماعي لشعب الجنوب .

2) يوصي المشاركون: السلطات المحلية في الجنوب على أهمية إيجاد نظام مالي جنوبي جديد يتسق والتطورات العالمية الجديدة بالاستفادة من النظام المالي الجنوبي السابق ومن الخبرات العالمية في هذا المجال وتفعيل دور المؤسسات المالية ( مكاتب المالية) والنقدية ( البنك المركزي) والإيرادية ( الضرائب والجمارك…. وغيرها) ، ورفع كفاءاتها وتطويرها ، لتعظيم وزيادة  الإيرادات العامة ورفد الميزانية بها من خلال محاربة الفساد ولاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والربط الشبكي ،والبنية التحتية المالية ،والإرث التاريخي المالي للجنوب ،وابتكار أساليب وآليات وإجراءات مالية ونقدية جديدة لحل مشكلة شح العملة والسيولة ، وتوفير العملة الصعبة ، والاهتمام بتحويلات المغتربين وعدم التوريد إلى عاصمة  الاحتلال  لتستطيع السلطات المحلية من مواجهة أعباء التنمية الشاملة ،ونفقات التشغيل والاستيراد والاحتياجات المعيشية لسكان الجنوب.

(3 يدعوا المشاركون: كل أبناء شعب الجنوب، وقياداته السياسية للتحرك الجاد والمسؤول، لحماية المقدرات والثروات السيادية، من أعمال النهب والعبث والاستنزاف الجائر من قبل المتنفذين اليمنيين والشركات العالمية المتعاقدة معهم. واتخاذ الإجراءات الممكنة والمتاحة لتوقيف ومنع إنتاج ونقل وتصدير مختلف الثروات الجنوبية المنهوبة.

  • يوصي المشاركون: على ضرورة دعوة الرأسمال الجنوبي، ورجال المال والأعمال الجنوبيين في الداخل والخارج، إلى المشاركة في التنمية الاقتصادية، بما يضمن ويؤمن لهم حقوق الامتياز والأولوية في تنفيذ المشاريع الاستثمارية ، وحماية الرأسمال الوطني الجنوبي والمهاجر وتوطينه في أرضه، وذلك لما من شانه تحسين ورفع مستوى الحياة المعيشية والرفاه الاقتصادي للإنسان الجنوبي.
  • يوصي المشاركون: الجهات المسؤولة في الجنوب، بضرورة البحث عن آلية تفاوضية بين الطرف الجنوبي من جهة وسلطة المتنفذين ووكلاء الشركات في اليمن من جهة ثانية، والشركات العالمية المتعاقدة معهم من جهة ثالثة. وذلك بحسب نصوص القانون الدولي، التي بموجبها تمكن دولة الجنوب المستعادة من مقاضاة كل من تثبت إدانتهم بأعمال النهب غير المشروع للثروات الجنوبية، وإلزامهم بالتعويض المادي والمعنوي، لشعب الجنوب بصفة عامة، وبصفة خاصة أبناء المناطق المتضررين من مخاطر التلوث البيئي والاستخدام المفرط وغير المشروع للمواد الكيماوية، أثناء عملية حفر الآبار النفطية، وكذا الجرف الجائر للأحياء البحرية والثروة السمكية وغيرها..
  • يرى المشاركون: أهمية إعادة تشكيل مجلس التخطيط العمراني الأعلى للمدن  في العاصمة عدن والمدن الرئيسية الجنوبية الأخرى،  والاستفادة من المخططات التوجيهية (Master plan) التي تم إعدادها من قبل بيوت خبرة عالمية، ومراجعة المخططات الحالية للحد من البناء العشوائي وتنامي المستوطنات العشوائية،  وعدم السماح بالبسط على أراضي الدولة والمتنفسات، والأماكن العامة .. بما يجعل مدن الجنوب مدن ذات طابع حضري مواكبة للتطور الاقتصادي والتقني القادم.
  • يوصي المشاركون: بضرورة إنشاء شركات اتصالات جنوبية، محلية مستقلة للهاتف النقال وخدمات الانترنت، ودعوة الرأسمال الجنوبي للتنافس في هذا المجال الحيوي الهام. والذي ما يزال  حكرا على المتنفذين الشماليين فقط، ويدر عليهم أموالا طائلة من مشتركي الجنوب. ولما يمثل ذلك من عمل استخباراتي وتجسسي لصالحهم..
  • يوصي المشاركون: بالعمل على سرعة تأمين محافظات الجنوب، بخدمات البنية التحتية وبالأخص الطاقة الكهربائية، والمياه والهاتف والطرقات وأرصفة الموانئ وبالذات مواني عدن والمكلا وبلحاف ونشطون وغيرها، كشرط رئيس للبيئة الاستثمارية الجاذبة للاستثمارات المحلية والدولية، وعمل الاحتياطات اللازمة لمواجهة الطلبات الجديدة عليها، وتفويت الفرصة على الأعداء والقوى المتربصة بالجنوب، من استغلال هذه الخدمات بهدف زعزعة الثقة بين شعب الجنوب وقياداته الفتية في السلطات المحلية.

توصيات الجانب التربوي والثقافي:

  • أكد المشاركون: على ضرورة وضع فلسفة تربوية واضحة ومحددة لمعرفة أهداف النظام التربوي الجنوبي، لما لذلك من أهمية في خلق جيل جديد متوازن خالٍ من العقد وأزمات الحروب النفسية والاجتماعية، جيل متسلح بالعلم والمعرفة، ومتشبع بحب الانتماء للوطن الجنوبي وإرثه الثقافي والحضاري .
  • يرى المشاركون: أن من الأهمية بمكان القيام بدراسة علمية متكاملة، تهدف إلى تقويم المناهج الدراسية في الجنوب وتطويرها، وتحديد الطرائق والسبل الممكنة، التي تمكن من مواكبة التقدم العلمي والتقني، وتساهم في اكتساب المعارف والانجازات العلمية، والاستفادة من أفضل التطورات الحديثة العلمية والتربوية والتعليمية العالمية. واستيعابها بما يتناسب وخصوصيات الواقع الجنوبي الجديد.
  • يوصي المشاركون: على ضرورة وأهمية استنهاض الطاقات الإبداعية والموروث الثقافي والقيم الحضارية والمدنية الأصيلة لشعب الجنوب، والعمل على استعادة الهيئات والمؤسسات الخاصة بالأعمال الثقافية لتنمية الوعي الإنساني، التي تميزت به مدينة عدن منذ مراحل تاريخية طويلة، وذلك بتفعيل نشاط الاتحادات الأدبية والثقافية والرياضية والفنون الجميلة، وتهيئة الظروف المناسبة لإعادة مؤسسات ومباني دور السينما والمسارح والاندية الثقافية والمتاحف والآثار وغيرها. والعمل على دعم المواهب الفنية وتشجيعها، وإحياء التراث الشعبي الجنوبي. وهذه المهام الكبيرة لا يمكن تحقيقها واستعادة دورها المأمول ، إلا بمساهمة القطاع الخاص الجنوبي والمؤسسات الأهلية المهتمة والمتخصصة بالمجالات الفنية والابداعية.
  • أعلى النموذج

رابعا : توصيات ورشة عمل المحور الإعلامي:

  • يدعو المشاركون: الرأس المال الجنوبي، إلى المساهمة والاستثمار في قطاع الإعلام المرئي والمسموع والمقروء، وتحمل دوره الوطني في هذا المجال الحيوي والهام.
  • يوصي المشاركون: بالعمل على تدريب الكادر الإعلامي وتأهيله، والاهتمام بتنمية قدراتهم وتوجيهها نحو بناء إعلام يواكب تطورات العصر وترشيد الخطاب الإعلامي وعقلنته،  بما يمكنه من إبراز قيم مجتمعنا الجنوبي وأخلاقياته، وتقديمنا للآخر بصورة تعكس حقيقة وجوهر سلوكنا المدني والحضاري..
  • يوصي المشاركون: على ضرورة العمل على إنشاء وعاء إعلامي جنوبي، من خلال تشكيل هيئة إعلامية وطنية، تكون بمثابة وزارة ظل، ترسم الدراسات والخطط الاستراتيجية للإعلام الجنوبي، ليستقيم عليها مشروع إعلام الدولة الوطنية الجنوبية، بحيث يتوازى الخطاب السياسي والإعلامي ويكون الخطاب الاعلامي مترجم للخطاب السياسي. وذلك من خلال قيام ورشة عمل للإعلاميين الجنوبيين لبحث  هذه المسائل..
  • يؤكد المشاركون: على أهمية استئناف عمل قناة عدن الفضائية واذاعة عدن، ( حيث لا يوجد أي مبرر لاستمرار أغلاقهما منذ تحرير عدن قبل اكثر من سنة )، وإتاحة الفرص أمام الكفاءات والخبرات الإعلامية المخضرمة فيهما، واستغلال الإمكانيات المادية والبنية التحتية لهذين الصرحين الإعلاميين الوطنيين.
  • يوصي المشاركون على ضرورة وجود رقابة تضمن عدم تجيير الخطاب الإعلامي، عكس مسار الشارع الجنوبي، ورسم خطط إعلامية لتوجهات العمل الإعلامي. واعادة صياغة فلسفة وتوجهات السياسة الإعلامية، بما يخدم توجهات وتطلعات شعب الجنوب.
  • يوصي المشاركون: بضرورة العمل على تأسيس قنوات فضائية جنوبية متخصصة، تتمتع بقدر عالي من الالتزام والمصداقية والمهنية والاحترافية، تتبنى الدفاع عن قضية شعبنا ، وتبرز قيمه وتاريخه وهويته ومورثه الحضاري والثقافي،  وشخصيته الاعتبارية المستقلة .
  • يوصي المشاركون: في ورشة العمل العلمية، على ضرورة اتخاذ الإجراءات العاجلة لإعادة المؤسسات الصحفية والإعلامية الجنوبية الخاصة والعامة، وفي مقدمتها صحيفة 14 اكتوبر وصحيفة الأيام وغيرها، من الصحف التي تم اغلاقها ومحاربتها ومنعها من الصدور خلال فترة الاحتلال اليمني المتخلف..

” هذا وبعد استخلاص أهم مخرجات ورشة العمل وما تضمنته من توصيات، فقد اقترحت اللجنة التحضيرية على الهيئة الأكاديمية من ضرورة تشكيل لجنة متابعة لتنفيذ هذه التوصيات من الأكاديميين المتخصصين، بحسب ما تتطلبه وتفتضيه الإمكانيات المتاحة لتحقيق ذلك عمليا ” ..

وفي الختام: تعبر اللجنة التحضيرية عن تقديرها واحترامها للجهات الراعية والداعمة، والأجهزة الأمنية، ومراسلي القنوات الفضائية، وللصحفيين والإعلاميين، وكل من أسهم وشارك في إنجاح فعالية ورشة العمل، وتحقيق أهدافها المرجوة.

صادر عن/ اللجنة التحضيرية لورشة العمل المنعقدة خلال يومي 29 – 30 – 2016م.

أعلى النموذج

أسفل النموذج

 

 

 

 

 

 

 

 

كشف بالمساهمين في كتابة مداخلات ورشة العمل العلمية، وعناوين مداخلاتهم..

م الاســــــــــم عنوان المداخلة.
1- د. سهير علي أحمد الرقابة القضائية على أعمال الإدارة في الجنوب العربي.
2 عبده النقيب ضرورة تعدد وتكامل أشكال النضال التحرري للثورة في الجنوب.
3 د. نصرة عبد الله الخضر المناهج الدراسية – الواقع والرؤية المستقبلية –
4 د. حسين مثنى العاقل الثروات المعدنية الجنوبية. والسبل الممكنة لاستعادتها من هيمنة الاستثمار اليمني
5 محمود عبد الله نصر الحشري الموارد الاقتصادية والايرادات المالية لمحافظة عدن.
6 الصحفي أديب السيد تطورات المشهد السياسي اليمني شمالا وجنوبا وسيناريوهاتها المحتملة.
7 السفير قاسم عسكر جبران الوضع السياسي في الجنوب والحلول الممكنة لإيجاد مشروع سياسي وقيادة جنوبية موحدة.
8 د, ابتهاج الخيبة د. صفاء معطي الرؤية المستقبلية للنهوض بالعمالة في ميناء عدن.
9 د. محمد جميل معوقات التنمية الاقتصادية في الجنوب بعد جريمة حرب 2015م.
10 المستشار جميل أنور محمد ماهي السياسة الاقتصادية الجديدة ، التي يجب ان تتبعها دولة الجنوب  المستعادة ؟
11 د. سعودي علي عبيد الاتجاهات العامة لحل المشكلات الاقتصادية لدولة الجنوب المستعادة.
12 محمد علي شائف المشهد السياسي في الجنوب وعلاقته باستراتيجية التحالف العربي والشرعية اليمنية.
13 د. سعد سالمين البحسني الواقع الراهن في الجنوب بعد حرب 2015، وكيفية استعادة الدولة الجنوبية.
14 د. قاسم عبد المحبشي رؤية اليمن .. من خارج النفق  ومن اوسع الأفق. 
15 الباحثة سعاد علوي المخدرات.. واقع وحلول.
16 د. عيدروس نصر النقيب السلطة المحلية في المحافظات الجنوبية المحررة وسبل تفعيل دورها.
17 د. سند حسن سالم آلية عملية تفعيل عمل القضاء الجنوبي.
18 القاضي صلاح راشد، د. يحيى محمد حسين مقتضيات النهوض بأوضاع القضاء في الجنوب.
19 د. يحيى شائف الشعيبي العلاقة المصيرية بين التحالف العربي والثورة الجنوبية.. قراءة في القواسم المشتركة.
20 د. فضل الربيعي خارطة طريق للوصول إلى استقلال الجنوب. 
21 المهندس حيدر أبوبكر العطاس مداخلة صوتية ومكتوبة ” المشهد الراهن في الجنوب والتعامل معه لتحقيق تطلعات شعب الجنوب”
22 صالح شائف حسين رسالة تحية وتقدير ومشاركة واجبة.
23 د. فهد الشليمي وأنور الرشيد ويحيى اليزيدي من ( دولة الكويت) مداخلتان صوتيتان مسجلة في مقطع فيديو.
24 د. عبد السلام عامر نهج الاحتلال اليمني الشمالي في تدمير الثقافة والفنون لطمس الهوية الجنوبية
25 مهندس محمد صالح أحمد تحديات التنمية العمرانية في عدن الواقع والحلول.
26 د. خالد مثنى حبيب التصالح والتسامح والحامل السياسي الجنوبي وجهان لعملة واحدة.
27 الإعلامي صلاح أحمد السقلدي القضية الجنوبية في الإعلام الخارجي.. تجاهل متعمد أم قصور في الأداء
28 د. ليلى قائد قاسم المخاطر ولأثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية لتناول القات.
29 أنيس حسين محمد الشرفي نحو تكامل دور المجتمع والسلطة المحلية لمواجهة التحديات وإدارة التنمية المحلية
30 المهندس محمد العراشة إمكانية أنشاء شركة طيران جنوبية جديدة.
31 الشيخ محمد رمزو أهمية توجيه القيم الدينية الإسلامية لتربية الشباب الجنوبي وتحصينهم من الانحراف والتطرف.
32 د. محمد باناجة مداخلة غير مكتوبة حول الاقتصاد الجنوبي.
33 العميد عبد الكريم الجعوف استعادة تشكيل وحدات القوات المسلحة للجيش الجنوبي مستقبلا.

 

 

  • ) الهيئة الأكاديمية الجنوبية:- تأسست في 16 ديسمبر 2007م، وتضم مجموعة من أعضاء هيئة التدريس الأساسية والمساعدة من مختلف كليات جامعة عدن، الذين خاطروا بمكانتهم العلمية والأكاديمية في ظروف بالغة التعقيد، ليشاركوا جماهير شعبهم الجنوبي في نضالهم السلمي، بانضمامهم السياسي الطوعي في أطار الحراك السلمي الجنوبي، الذي تشكل في 7-7- 2007م. وخلال سنوات النضال السلمي التحرري تعرض العديد من أعضاء المجموعة الأكاديمية (تحول اسم المجموعة إلى هيئة في 4 يوليو 2013م)، إلى الملاحقات والمطاردات القمعية، وإلى عمليات الترهيب والترغيب من قبل أجهزة سلطة نظام صنعاء الإرهابية، وتعرض البعض منهم للسجن والمحاكمات الصورية غير القانونية، كما هُدد الكثير منهم بالفصل من أعمالهم المهنية والتخصصية من قبل رئاسة جامعة عدن. وبرغم كل ما تعرضوا له، إلا أنهم قد واصلوا نضالهم بتقديم العيديد من المحاضرات والندوات السياسية والثقافية والتوعوية التي كان لها بالغ التأثير في الوسط الشعبي والاجتماعي الجنوبي، ومناضلي قوى الحراك السلمي التحرري. وما زالت الهيئة الأكاديمية الجنوبية تواصل نضالها العلمي والثقافي، وتواكب في نشاطها المدني والحضاري مختلف التطورات والمستجدات المتصلة بقضية شعب الجنوب السياسية الهادفة إلى استعادة دولة الجنوب المستقلة كاملة السيادة..
  • ) تشكلت اللجنة التحضيرية من :- 1 – د. حسين العاقل ، 2- د. مبارك سالمين ، 3- د. عبد اللاه مثنى صالح ، 4- د. سعودي علي عبيد، 4- د. سهير علي أحمد ، 6- د. عامر خميس بن عزون ، 7- د. محمد جميل ، 8- د. نصرة عبد الله الخضر ، 9- د. محمود شائف حسين ، 10 – سعد سالمين البحسني ، 11- د. خالد مثنى حبيب ، 12 – د. عبده يحيى الدباني ، 13 – محمود عبد الله نصر الحشري ، 14 – عصام علي الشاعري.
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.