أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رمضان كريم وجهاده مكلل بالجود
  • منذ 6 شهور
  • 1:48 م

أهنئكم بحلول شهر رمضان الكريم داعيا الله سبحانه وتعالى ان يعيده علينا وعليكم ونحن في وطننا الجنوب العربي في نعيم الحرية أخوان متآلفين 

متراحمين .

تحية لأهلنا جميع في عدن الحبيبة خاصة , وهم اليوم في معاناة يجالدون فيها لهيب الحر , من حال الكهرباء الكارثي الذي حاول العدو تحويله إلى 

سلاح خبيث , لكسر الإرادة الجنوبية التي أثبت أبناء عدن ومقاومتها وقيادتها أنهم أقوى وأصلب وأكثر أدراك لما يحاك , فمن تحمل أهوال الحرب , وتصدى للمجنزرات بصدور عارية , لن تثنيهم أيام أو فصل عابر , لن يطول حره , وغدا القريب يسفر صبح الجنوب , بنسيم عليل , وبرد وسلام , وصبر ساعة , يفضي إلى نصر عظيم .   

الأعزاء الكرام  :-

كل منا ينتظر لحظة إفطار أول ليالي الشهر الفضيل , ليجتمع على مائدة الرحمن في تلك  اللحظة الروحانية المباركة مع كل أفراد عائلته  وأهله المقربين , يفرح بحضورهم ويدعو لهم لحظة الإفطار بالصحة والعافية والأمن والسلام والتوفيق في الدنيا والآخرة .

وعلى سفرة يحرص كثير منا أن تكون عامرة بكل ما لذ وطاب , ربما استنكر احدنا على أهله و استشاط البعض غضباً إذا نقص ملح الطعام هنا أو زاد هناك , أو إذا غاب عنه بعض ما لذ وطاب .

وفي هذا العام أقبل شهر رمضان والحزن يخيم على كثير من أبناء الوطن خاصة أسر الشهداء عليهم رحمة الله .

وحتى نواسيهم  بمشاعر الحزن والأسى   عليناً استحضار حال  عائلات شهدائنا الأبرار وهي تلتئم حول مائدة الإفطار وتفجع بالغياب والفراق الذي تركه الأب , أو الابن أو الأخ , أو الزوج الشهيد وحينها تغص شربة الماء بحلوقهم , ويغمسون أول لقمة إفطار بدموعهم.

أما أسر الجرحى فحالهم الكثير منهم إلى اليوم , بين المستشفى والبحث عن العلاج , وبين أنين وآلام الجريح , فلا يجتمع شمل ألأسرة ,الجراح نازفة وكل قلوب مجروحة .

وهناك أخواننا الميامين الذين هم  في جبهات القتال يدافعون عن الدين والوطن والعرض والأرض وهم في أعظم رباط في سبيل الله , رؤوسهم أعلى أكفهم يتناولون حبة التمر , وعيونهم تترصد العدو , تركوا أحبابهم ومائدة إفطارهم وافترشوا تراب الوطن , وقلوب أهلهم ترجف على مائدة الإفطار يلهجون بالدعاء لمن هم  على خط النار , وربما قبل لحظة الإفطار حاولوا الاتصال وانقطع بمن يحبوا الاتصال به من الأحباب .

وبرغم كل ذلك الجنوب اليوم , أحسن حالا ومآلا , من العام الماضي , الذي سطرت فيه , هذه الكلمات المعبرة حينها عن وأقع الحال , والذي لا يختلف اليوم من حيث , حال أسر الشهداء والجرحى , والأهم من حيث  تربص العدو , وإصرار قواه الخبيثة , الظاهرة المعروفة , والخفي المتخفي بين ظهرانينا , أولئك الخونة من هم على أرض الجنوب وبعضهم من أبنائه الذين باعوا ضمائرهم ونفوسهم , والذين يستحقون الاستئصال من مواقعهم المشبوهة , والبتر والتنكيل لكل من تثبت عليه الخيانة العظمى , وهم قلة لكن خطرهم كبير .

أما العدو المتلبس بلباس الشرعية , فهم العدو اللدود الذي يجب أن يتصدى له كل أبناء الجنوب , وخاصة المقيمين في الخارج ,من القادة والإعلاميين , والدبلوماسيين , ورجال المال والأعمال , وكل أبناء الجنوب , وخاصة من لهم تواصل مع قوات التحالف وقيادتها .

ختاما تحية ليافع وجودها :

تحية وألف تحية , إجلال وإكبار وعرفان وتقدير , لأصحاب الفضل الكبير , والجهاد الكبير كذلك , جهاد مستمر يجري حثيثا , ويجاري جهاد المرابطين على تراب الوطن , بل وله من الحضور الميداني المادي وهو الأهم والمعنوي كذلك , ما يثبت ويرسي دعائم النصر .

  أنهم آبائكم و أخوانكم وأبنائكم المغتربين بمختلف مستوياتهم وأماكن إقامتهم ,  القائمين مقام الدولة التي غابة الشمس عنها .

 والذين هم على تواصل دائم , وفي جهد وعمل دءوب , يجودون بالمال الكثير , يرفدون أسر الشهداء والجرحى  , ويدعمون جبهات القتال ويتكفلون باليتامى , و برواتب الكثير من المرابطين , ومن الألوية العسكرية , التي كاد الأعداء المتربصين النيل من أفضل كتائبها ألتي كان لرجالها الدور المشهود , في التصدي والذود والجود بدماء أبطالها , وأعني ( كتيبة سلمان ) خاصة وقصتها معروفة .

وكذلك ما يقومون به من أعمال جليلة لترسيخ دعائم النصر , وتأمين المناطق المحررة , وتعزيز مرافق الأمن , والتكفل برواتب رجالها , والأهم من ذلك دعم مراكز التدريب والتعبئة , والدور الاجتماعي الكبير من تعزيز عمل المستشفيات , والمدارس , وفعاليات الجامعات , وإعانة الأسر 

الفقيرة , وعلاج المرضى , وتجهيز بعض المستشفيات بالأدوية والمعدات الطبية .

ولنا في ما يقوم به أبناء يافع العز والشموخ , ورجال أعمالها مثل أعلى وحي ومنظور ومشهود على أرض الواقع , وخير يافع ورجال أعمالها وكل مغتربيها يحمل في طياته الكثير والكثير من البشائر والعطاء ليافع وكل الجنوب دون استثناء وبلا منه ولا فضل , بل وأجب وطني , وقبل كل ذلك 

في سبيل الله , ما أوجبه الدين , وما تجود به الأصالة .

تحية لكل الداعمين الخيرين جميعهم بمختلف مسمياتهم , وبعون الله وتضافر الجهود نتمنى أن يسفر القريب العاجل , عن عمل وطني مؤسسي ينتقل من الجود بالموجود  , إلى تضافر الجهود المنظمة , لانتشال الاقتصاد الوطني , وبناء الجنوب العربي المنشود .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.