أخر تحديث : 03/12/2016 - 02:39 توقيت مكة - 17:39 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رمضان كم كنت جميل أيام (سالمين)
  • منذ 6 شهور
  • 9:20 ص

بقلم/عبدالرحمن سالم الخضر

يأتي شهر رمضان هذا العام ونحن لازلنا نعاني معاناة مريرة ونعيش ظروف غاية في الصعوبة والتعقيد وذلك جرا ما حل بوطنا الجنوب من ويلات ومآسي كان السبب الرئيس فيها ( طيبة أهل الجنوب) وحبهم الشديد للوحدة العربية الشاملة !

 

نعم ان الشعب الجنوبي من أكثر شعوب المنطقة تجري في دمه محبة كل الاشقاء والاحساس لديه والشعور بان لا فرق بين مواطن في عدن ومواطن في القاهرة او الرياض  او الخرطوم او صنعاء ! ولكن لسوء حظ هذا الشعب الطيب العظيم ان أقرب الجيران اليه جغرافيا كانوا أهل صنعاء التي تنازل ابناء الجنوب لحكامها عن كل كبيرة وصغيرة وحين اعلنوا التوحد معهم قالوا  لا فرق بيننا وبينكم

 

وسنجعل من هذه الوحدة مفخرة لكل العرب وسنظل نناضل حتى يتوحد الوطن العربي كاملا ! نعم كان هذا فكر ومبدأ كل جنوبي وجنوبية ! لكن سرعان ما اكتشف الشعب الجنوبي انه كان فقط يعيش في أحلام جميلة ظل يحلمها حتى ضن انها ربما تتحقق فعليا على أرض الواقع! لكن ويا للكارثة يا للمصيبة لم تدوم تلك الاحلام والاماني طويلا وسرعان ما كشفت قوى النفوذ في صنعاء عن كل اقنعتها الزائفة فأنقضت على ذلك المنجز العربي الكبير

 

فحولته الى كابوس وحولت وطن من حققوه الى جحيم والى وطن تنهب ثرواته وتقتل ابناؤه وتزرع فيه المنظمات المتطرفة التابعة لها ! فشنت الحروب الظالمة واصدرت فتاوى التكفير لأهل الجنوب وظلت تعمل بها حتى هذا اليوم ! ولم يبقى مع اهل الجنوب إلا الذكريات الجميلة التي كان من اعظمها ذكرى شهر رمضان المبارك

 

الذي كان يُحل علينا ومعه يأتي الخير فيتحول رمضان الى شهر العبادة وشهر الافراح التي كانت تقام في كل مدينة وقرية جنوبية يلفها ( الامن والاستقرار) والاستقرار المعيشي ! فبينما الشعوب تتقدم وتستقبل رمضان فارحين غانمين  شعب الجنوب اليوم يستقبل رمضان وقد زادت معاناته وتعرض البعض فيه للموت بسبب الحرارة  ! وفوق ذلك لازال ابناؤه يتعرضون للقتل وبطرق بشعة  واجرامية حصدت الالاف في عمليات ارهابية

 

تحمل بصمات عصابات صنعاء التي لو الامر امرها لأبادت كل جنوبي وجنوبية  حتى تطمئن ان الجنوب أصبح بلا شعب ولم يزعجها صوت جنوبي ينادي بالحرية والاستقلال ! لكن بالتأكيد ستعود الجنوب حرة مستقلة وبأذن الله قريبا سنستقبل شهر رمضان ونعيش افراح ما عشناه  فترة كان الجنوب حر ومستقل   وكانت ايامها قوى الحقد لا تجرؤ ان تقترب مترا واحدا او تدنس سنتميترات  من تراب الجنوب الغالي

 

عاشت الجنوب حرة ابية مستقلة

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.