أخر تحديث : 10/12/2016 - 03:53 توقيت مكة - 18:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ترحيل الحكومة او اسقاطها
  • منذ 6 شهور
  • 5:08 م

باسم فضل الشعبي

يموت شعبنا من الحر في العاصمة عدن، وفي الحديدة،وغيرها من المدن، والحكومة اذن من طين، واخرى من عجين، تنطفي الكهرباء في اليوم 18ساعة، وليست لديها اية حلول لهذه المشكلة، بل هناك من يتهمها بالوقوف خلف تاجر النفط احمد العيسي الذي جرع عدن العذابات، وهو يبحث عن فارق العملة.
مصيبة كبيرة حينما يتحول قادة الدول الي تجار، ومضاربين، ومرابحين، بالام شعوبهم، ومعاناتهم، فهم في هذه الحالة لايفكرون في ما تعانيه الشعوب،بقدر تفكيرهم بالارباح، والعائدات، يفعلون ذلك وهم مطمئنين انهم امام شعب عرطة، متعود علي البهذلة، والدعس، هذه هي ثقافة الحاكم، السافل، والغبي، معا، والذي يعيش في غيبوبة، لا يصحوا منها الا علي كارثة.
لماذا لا تعود حكومة الفنادق الي الداخل، للوقوف علي معاناة شعبها، واعادة ترتيب الاوضاع، في المدن المحررة؟ ما الذي يمنعها؟ ومن ماذا تخاف؟اسئلة كثيرة يطرحها اليمنيين المكتوون بنار الحر، والحرب، والفقر، والعذاب اليومي، ولا من مجيب، ولا كأن هناك شعب يعاني، وبلد يدمر، ويمزق.
هناك خيارات عدة نطرحها امام الحكومة، اما ان تعود برضاها بعد مراجعة داخلية تجريها، تقرر فيها العودة الضرورية، واما اننا ندعو الملك سلمان الي ترحيلها فورا، وبذلك سيدخل التاريخ، من اوسع ابوابه، كونه انتصر لمعاناة الشعب اليمني، لا لمجموعة لصوص، وشحاتين، امام ابواب اللجنة الخاصة، على الملك سلمان اذن ان يوجه قواته الامنية بترحيل كافة اعضاء الحكومة، الي عدن، وسيلقى ذلك القرار ترحيبا شعبيا، يمنيا، وعربيا، وربما عالميا كبيرا.
هناك ايضا خيارات اخرى وهي التي تعتمل الان في الشارع العدني، وتتداول علي نطاق واسع، وهو خروج الجماهير في مظاهرات حاشدة، مطالبة باسقاط حكومة الفنادق، والدعوة لتشكيل حكومة جديدة، في الداخل، وفي هذه الحالة علي تعز ان تتحرك في الاحتجاجات المماثلة، ليفرز ذلك حكومة وطنية ذات طابع شعبي، مالم فان الجنوبيون سيمضون في احتجاجاتهم، ومطالبتهم، بتشكيل حكومة انقاذ، وتسيير اعمال، في المناطق الجنوبية، المحررة، وهذه الحكومة كما يتوقع كثيرون قد تطالب بحكم ذاتي للجنوب فيما بعد،وربما اكثر من ذلك.
اذن الدعوة لاسقاط الحكومة الفاسدة، والمتسولة، واجبة على الشعب اليوم، بعد ان تركته يعاني كل الالام، والحرمان، وتفرغ اعضاءها للسفريات، وجمع الاموال، لهم واولادهم، واقاربهم، والتسابق علي الوظائف، والامتيازات.
ان الكثير من قيادات الدولة واعضاء الحكومة، هم ادوات الدولة العميقة التابعة لعفاش، التي وزعت الادوار فيما بينها، لالتهام الثورة، والقضاء على مشروع التغيير، والمقاومة، وللاسف فقد سقط الكثير من انصار التغيير، والمقاومة، داخل هذه المغارة، المسمى الدولة العميقة، وتحولت الثورة، والمقاومة، الي ثورة مضادة، وهذا ما يتجسد الان في ما تسمى الشرعية، التي ما برحت تصدر الازمات لشعبها، وبالتالي فان الشعب من هنا سيجد نفسه بحاجة لثورة تصحيح جديدة، تسقط الثورة المضادة، والدولة العميقة الحاضنة لها، كي يتمكن الشعب من بناء دولته الجديدة، لذا تاتي الدعوة لتحرك شعبي، لاسقاط الحكومة اولا، وتشكيل هيئة شعبية عريضة، تتولى اختيار حكومة في الداخل، لادارة شئون البلاد، واكاد اجزم ان العالم سيتعامل معها، ما دامت تعمل من الداخل.
ان العقاب الوحيد لهذه الحكومة المستهترة هو اسقاطها ولا غير ذلك،ثم وضع اعضاءها في اللائحة السوداء، ومنعهم من تولي اية مناصب قادمة، لافتقادهم للشعور، بالمسؤولية الوطنية، والاخلاقية، ان هذا هو اقل الحساب الذي يفترض ان ينزل بهم.
ادعو كل الزملاء للخروج من دائرة الخوف، والتردد، والبدء بالكتابة ،والحديث، للقنوات، حول موضوع الحكومة، وموجبات ترحيلها، او اسقاطها، فشعبنا يعاني، وهذه مسؤولية وطنية، لابد من التحلي بها ،وادائها علي اكمل وجه.
سيقول البعض ان هذه الحكومة شرعية ،وان اسقاطها سيعقد الامور، اقول عن اي شرعية تتحدثون، والحكومة في فنادق الخمسة نجوم،تلتهم المساعدات والدعومات وما يقع بين يديها من هبات للشعب اليمني، بينما شعبنا يعاني الويلات، هو صاحب الشرعية، وهو من سيعطي الشرعية لحكومة جديدة، من خلال المظاهرات، والمسيرات، الحاشدة، لانه صاحب المصلحة العليا، في التغيير ،والعيش الكريم، على ارضه، حرا، ابيا.

رئيس مركز مسارات للاستراتيجيا والاعلام

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.