رياضة l وجهاً لوجه… أرقام رونالدو أم طموح غريزمان.. من يحمل آمال فريقه في نهائي الحلم؟ | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:06 توقيت مكة - 02:06 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
رياضة l وجهاً لوجه… أرقام رونالدو أم طموح غريزمان.. من يحمل آمال فريقه في نهائي الحلم؟
رياضة l وجهاً لوجه... أرقام رونالدو أم طموح غريزمان.. من يحمل آمال فريقه في نهائي الحلم؟

يافع نيوز – متابعات رياضة:

عشاق الساحرة المستديرة سيكونوا اليوم على الموعد الكبير، الموعد الذي يعلن فيه رسمياً نهاية الموسم الكروي الأوروبي، نهائي البطولة الحلم، أمجد البطولات الأوروبية وأعرقها.
انه نهائي دوري أبطال أوروبا، هذه البطولة التي تعتبر الأهم على الساحة الاوروبية والفوز فيها بمثابة الحلم لكافة الفرق.

فريقان إسبانيان على أرض إيطالية سيكشف فيها الستار عن الفائز بهذا اللقب، سيحقق ريال مدريد انجازاً غير مسبوق في حال توج بنسخة هذا العام لتكون هذه البطولة هي الحادية عشر في تاريخه، في حين سيكون أبناء سيميوني على موعد مع التاريخ، مع المجد في حال تمكنوا من خطف اللقب ليكون الأول في تاريخ هذا النادي الذي طالما حلم ببطولة كبيرة.

لم ولن ينسى كوكي وغودين والبقية نهائي عام 2014، عندما كان الحلم قريباً لولا ان بدد المدافع الاسباني راموس الحلم برأسية انهت آمال سيميوني بالتتويج باللقب.

واستكمالاً لتغطية يوروسبورت لهذا النهائي اخترنا لكم نجمي الخط الامامي في لقاء اليوم البرتغاليكريستيانو رونالدو والفرنسي انطوان غريزمان للحديث عن أرقام النجمين في هذا الموسم وفي بطولة دوري أبطال اوروبا والليغا الاسبانية، لنكشتف سوية كيف لهذين النجمين ان يؤثرا في نتيجة اليوم واداء فريقهما في المباراة.

الأهداف:

ما من شك بأن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والذي يعتبر ماكينة تهديفية في السنوات الاخيرة قد تفوق على الجميع في عدد الاهداف التي سجلها في دوري الابطال وبمقارنة بسيطة مع الفرنسي غريزمان نجد بأن:

– سجل البرتغالي رونالدو 16 هدفاً في دوري الابطال ليكون هداف هذه البطولة وبفارق كبير عن اقرب منافسيه في الوقت الذي سجل فيه غريزمان 7 أهداف فقط لتميل الكفة بشكل كبير لصالح البرتغالي، وكان معدل رونالدو التهديفي في البطولة بتسجيله هدف كل 62 دقيقة في حين ان غريزمان سجل هدفاً كل 145 دقيقة وهو فارق كبير بالطبع يميل لصالح البرتغالي.

– هناك تفوق واضح لرونالدو في كيفية تسجيل الاهداف والتنويع فيها، فالبرتغالي تمكن من التسجيل بواسطة القدم اليسرى واليمنى والرأس بنسب متفاوتة، في حين ان ما يعيب الفرنسي هو استخدامه لقدم واحدة وهي اليسرى، فلم يتمكن من التسجيل بواسطة قدمه اليمنى اي هدف في دوري الابطال.

صناعة الالعاب:

لم يتوقف تفوق رونالدو على غريزمان في التسجيل بل امتد نحو صناعة اللعب فالاحصائيات تؤكد بأن قدرة رونالدو على صناعة اللعب تفوق قدرات غريزمان، ففي منافسات دوري الابطال تمكن رونالدو من لعب 4 تمريرات حاسمة لزملائه مقابل تمريرة واحدة لغريزمان.

وتقاربت النسبة في عملية خلق الفرص لكلا النجمين مع فريقيهما والتي مالت لصالح غريزمان بنسبة ضئيلة جدا فقد تمكن غريزمان من خلق 23 فرصة لزملائه مقابل 22 لرونالدو.

اما على صعيد الدقة في تمرير الكرات فقد تقاربت النسبة بين النجمين مما يؤكد على علو كعبهما في عملية التحضير الهجومي، فقد بلغت نسبة الدقة في تمرير الكرات لرونالدو 83.4% مقابل 81.3% لصالح غريزمان.

القدرة على التسديد:

تفوق كبير وواضح لرونالدو في هذا المجال ايضاً، سواء من ناحية عدد المحاولات في التسديد ومن كافة الاماكن، فقد وجد بأن رونالدو تمكن من التسديد على المرمى في 89 مناسبة قابلها 30 محاولة لغريزمان، ولعل تسديد رونالدو لـ 55 كرة من داخل منطقة الجزاء يؤكد على الدور الكبير الذي يلعبه في الجانب الهجومي على الرغم من انه ليس مهاجم صريح في حين قابله غريزمان بالتسجيل من داخل المنطقة بـ 14 محاولة فقط.

اما من داخل الست ياردات فقد سدد رونالدو 6 كرات قوبلت بـ 5 محاولات لغريزمان وهي نسبة متقاربة بين النجمين.

الالتحامات الهوائية:

اللافت للنظر في هذه الاحصائية هي تفوق غريزمان في مناسبة واحدة وهي متعلقة بالادوار الدفاعية لكلا النجمين سواء في منطقة الوسط او حتى في مناطق الخصم والتي تفيد بأن غريزمان نجح في كسب ما يقارب 41% من الالتحامات الهوائية مقابل 34% لصالح رونالدو، وهذا من الممكن ان نعزوه الى تعليمات الاجهزة الفنية في كلا الفريقين والتعليمات المتعلقة بأداء الأدوار الدفاعية في الحالة الدفاعية.

 

ارقام الليغا تحاكي أرقام دوري الابطال!

واستكمالاً لهذه المقارنة فقد عقدنا مقارنة بسيطة كذلك لأداء كلا النجمين في الليغا الاسبانية والتي صبت كذلك لصالح النجم البرتغالي ولكن بنسب تفاوتت في بعضها نظراً لوجود 38 جولة في الليغا مقابل 12 جولة في دوري الابطال.

حيث اظهرت المقارنة تفوق رونالدو التهديفي سواء بعدد الاهداف 35 مقابل 22، او حتى على مستوى عدد الدقائق اللازمة لكلا النجمين للتسجيل والتي اظهرت بأن رونالدو احتاج الى 91 دقيقة لتسجيل هدف في الليغا مقابل 139 دقيقة لغريزمان.

وعادت الاحصائية لتؤكد قدرة رونالدو على التسجيل بواسطة كافة اجزاء جسمه مقابل ضعف واضح لغريزمان في استخدام قدمه اليمنى التي لم يتمكن من تسجيل سوى هدفين من خلالها.

في الوقت الذي اكدت فيه كما هو الحال في منافسات دوري الابطال على قدرة الثنائي في لعب دور مهم في صناعة الالعاب والتحضير الهجومي فتمكن رونالدو من خلق 51 فرصة لزملائه في الليغا مقابل 53 لصالح غريزمان وجاءت نسبة دقة التمرير متقاربة لكليهما 79.4% لرونالدو مقابل 78.3% لصالح غريزمان .

وانسحب الحال على قدرات التسديد لكليهما والتي عادت لتؤكد بأن رونالدو هو الاكثر قدرة على التسديد ومن كافة المواضع وبنسبة كبيرة تفوق غريزمان.

في حين صبت القدرات في استخلاص الكرات الهوائية لصالح رونالدو بعكس ما اظهرته احصائيات دوري الابطال والتي مالت لصالح غريزمان.

من الواضح بأن معظم الارقام المؤثرة تميل لصالح النجم البرتغالي الذي يؤكد يوماً بعد يوم بأنه قادر على حمل آمال عشاق هذا الفريق والوصول بها الى اللقب الحادي عشر، الا اذا كان لغريزمان ورفاقه دور في تحييد هذا النجم وخطف اللقب ليكون الأول في تاريخ ابناء سيميوني.
فلننتظر ونرى!

 

عن

يوروسبورت

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.