الهلال الأحمر الإماراتي قدم دفعة جديدة من المعونات الطبية لمستشفى الثورة بتعز

13275679_10206494169257678_104527562_n

يافع نيوز – تعز :

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي دفعة جديدة من المعونات الطبية لمستشفى الثورة في تعز ، وذلك ضمن جهود الهيئة لتعزيز أوجه الرعاية الصحية في اليمن ، ودعم خدمات القطاع الصحي الذي يعتبر أكثر المجالات تأثرا بالأزمة الراهنة ، لذلك أولته الهيئة اهتماما خاصا ووضعت في سبيل ذلك خطة طموحة لتأهيل المستشفيات و تجهيزها و تعزيز قدرتها للتغلب على التحديات التي تواجهها في الوقت الراهن .
وبحضور على المعمري محافظ تعز ومدير الصحة في المحافظة ومدير مستشفى الثورة وعدد من المسؤولين في القطاع الصحي و ممثلي هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تم تسليم المواد الطبية التي تضمنت الأدوية و المستلزمات الجراحية للمستشفى الذي يواجه تحديات كبيرة في أداء رسالته لتوفير الرعاية الصحية اللازمة للجرحى و المصابين و الضحايا من المدنيين الأبرياء بسبب الأحداث التي تشهدها المحافظة و الحصار المشدد عليها .
وتم نقل المعونات الطبية وإدخالها إلى تعز عبر الطرق الجبلية الوعرة وذلك لصعوبة إيصالها من خلال الطرق الرئيسية المغلقة بسبب الحصار المستمر منذ أكثر من عام و الذي تسبب في نقص حاد في المواد الطبية وشح شديد في الأدوية والمستلزمات العلاجية ، وتعتبر مستشفى الثورة من المؤسسات الصحية المهمة في تعز والتي يقع عليها العبء الأكبر في علاج الجرحى و المصابين الذين تتزايد أعدادهم مع احتدام الأزمة في المحافظة .13285536_10206494170097699_848073405_n
وأكدت الهيئة في بيان لها أن تحسين الخدمات الصحية في اليمن في المرحلة الراهنة تعتبر من ضمن أولويات الهيئة لإعادة الحياة إلى طبيعتها وما كانت عليه قبل الأزمة ، مشيرة إلى أن جهودها في تحسين أداء القطاع الطبي في اليمن تتضمن عددا من المحاور منها أولا الجانب الإنشائي و إعادة إعمار البنية التحتية و الذي يشمل تأهيل و صيانة المستشفيات و المؤسسات الصحية التي تأثرت بالأحداث وجعلها مكانا ملائما لتقديم الخدمات الطبية اللازمة ، إلى جانب توفير الخدمات اللوجستية الأخرى من سيارات إسعاف و مولدات كهرباء و خدمات المياه و الصرف الصحي ، ومن ثم تجهيز المستشفيات بالأجهزة و المعدات الطبية ومدها بالأدوية و المستلزمات الضرورية الأخرى.
وأشارت الهيئة إلى أن الساحة الصحية في اليمن تشهد شحا شديدا في الأدوية و المستلزمات الطبية مع زيادة المصابين و المرضى ، وقالت إن هناك لجان صحية متخصصة تدرس بعناية أولويات واحتياجات هذا القطاع الحيوي و الهام ، ورفعها في شكل تقارير عاجلة للهيئة لتوفيرها ، وأكدت أن خططها في هذا الصدد تسير على قدم وساق بفضل تضافر الجهود وتعاون الجميع مع الهيئة في تحقيق رسالتها الإنسانية على الساحة اليمنية .
و في كلمته بهذه المناسبة أشاد محافظ تعز بالدور الكبير الذي تضطلع به هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لتحسين الأوضاع الإنسانية لسكان المحافظة خاصة فيما يخص الخدمات الطبية ، وقال إن اهتمام الهيئة بالجانب الصحي تجلى بوضوح في تبنيها مشروع تأهيل المستشفيات و المرافق الطبية الرئيسية في اليمن ، والتي شهدت خدماتها الصحية ترديا ملحوظا بسبب النقص في المواد الطبية و الدمار الذي لحق بها.

وأكد المعمري على دور الهيئة الحيوي في استعادة هذا القطاع المهم لنشاطه بعد أن تعثرت خدماته خلال الفترة الماضية بسبب الظروف التي يمر بها اليمن حاليا ، وأضاف : تعتبر هذه المواد الطبية الأولى من نوعها التي تدخل المحافظة منذ قرابة العام ، لذلك سيكون وقعها كبيرا على تحسين الخدمات الطبية في المحافظة .

يذكر أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي نفذت العديد من البرامج الإنسانية و العمليات الإغاثية داخل محافظة تعز رغم تعقيدات الأوضاع الجارية هناك ، حيث تم خلال هذا العام فقط تقديم المساعدات الغذائية لأكثر من 40 ألف أسرة في المحافظة ومديرية الوازعية و الشمايتين ومناطق ذباب وباب المندب ، إضافة إلى 20 ألف سلة غذائية تم توزيعها على أهالي تعز الذين نزحوا إلى محافظات لحج و الضالع و عدن نتيجة الظروف الصعبة و الأحداث التي تعيشها محافظتهم .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock