ما هي الرسائل التي حملها بيان الرئيس البيض في ذكرى ” فك الارتباط ” من مشروع الوحدة اليمنية الفاشل..؟ | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 11:05 توقيت مكة - 14:05 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
ما هي الرسائل التي حملها بيان الرئيس البيض في ذكرى ” فك الارتباط ” من مشروع الوحدة اليمنية الفاشل..؟
ما هي الرسائل التي حملها بيان الرئيس البيض في ذكرى

يافع نيوز – خاص:

 

حمل بيان الرئيس علي سالم البيض، الصادر عنه بمناسبة الذكرى الـ21 لإعلان ” فك الارتباط ” في 21 مايو 1994م، عن مشروع ما يسمى ” الوحدة اليمنية ” الفاشل،  العديد من الرسائل الهامة .

“يافع نيوز ” رصد أبرز رسائل البيان، كالاتي:

  • التأكيد ان مشروع الوحدة اليمنية لم يستمر الا ثلاث سنوات وانتهى بالفشل .
  • التأكيد على مكافحة الارهاب في الجنوب وان الجنوبيين حملوا على عاتقهم هذه المهمة .
  • الارهاب تدعمه وتغذيه قوى الشمال.
  • التأكيد على ان خيار فك الارتباط هو خيار رئيسي لشعب الجنوب، ليس لمصلحة الجنوب فقط، بل لكل دول الجوار.
  • الكشف عن مخطط لاستهداف قيادات المقاومة والحراك التي تدير محافظات الجنوب .
  • ان المتغيرات والاحداث اثبتت ان شعب الجنوب كان صائبا في خياره ونضاله من أجل استعادة دولته .
  • دعوة دول التحالف العربي لمساندة الجنوب كي يكون حليفا قويا للتحالف.

 

وفي البيان تم استعراض وتفصيل قضية الجنوب، وظروف الحرب، وما تلاها من احداث، ومتغيرات على الارض .

واكد البيان، ان  هناك استهداف ممنهج وخفي لقيادات المقاومة والحراك التي تدير محافظات الجنوب ومحاولة وضعها امام الشارع الجنوبي المغتلي كواجهة للازمات المفتعلة كالكهرباء والمياه والخدمات وهذه بمجملها مخلفات المحتل الذي قام بتدمير البنية التحتية للجنوب، اضافة الى عجز حكومة الشرعية عن الوفاء بالتزاماتها المالية ومستحقات هذه المناطق التي يفترض ان تحصل على دعم استثنائي لمواقف ابنائها الابطال. ولكن عليكم بالصبر والثبات ايها الاحرار .

الصبر واليقظة:

جددُ الدعوةَ لشعبِ الجنوب العظيم إلى اليقظةِ والتحلي بالصبر وعدمِ الانجرار وراءَ الشائعاتِ المغرضة او الاعلانات والتصريحات الغير واعية التي تهدف بباطنها احراق نضالات شعب الجنوب وبظاهرها عبارات الشطط الثوري، وندعو شعبنا العظيم الواعي لضرورةِ الالتفاف حول قياداتِ المقاومةِ الجنوبيةِ والحراك الجنوبي الذين تولوا مناصبَ قياديةً في السلطاتِ المحليةِ والأمنية. والذين يواجهون تحديات وأزمات اقتصادية من مخلفات نظام المحتل الذي دمر البنية التحتية والخدمات بما فيها مؤسسة الكهرباء وغيرها من المؤسسات التي تحتاج تكاتف الكل والصبر مهما كانت المعاناة لأننا لازلنا نخوض معركة التحدي والحفاظ على النصرو التي هي اصعب من تحقيقه.

عاصفة الحزم :

عاصفةَ الحزم التي خلقت واقعاً جديداً يجب عدمُ إغفالِه بل يجبُ التعاطي معه بجديةٍ من قبل أشقائنا في دول التحالف العربي، واكد البيان ان قرار عاصفة الحزم، انتظره شعب الجنوب طويلاً، ولهذا كان سباقا وتقديم التضحيات الجسيمة من اجل نجاح عاصفة الحزم، وهو ما حدث بالفعل .
مواقف من الوحدة:
اذ نذكر ايضا ‌في 4– 5 يونيو 1994، اكتسبت أزمةُ الجنوب بعداً إقليمياً في البيان الصادر عن الدورةِ الواحدةِ والخمسين لوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي المنعقدةِ في مدينةِ أبها في المملكةِ العربيةِ السعودية، الذي أكد على عدمِ جواز فرض الوحدةِ بالقوة، حيث جاء في البيان ما نصه “وانطلاقاً من حقيقةِ أن الوحدةَ مطلبٌ لأبناء الأمة العربية، فقد رحب المجلسُ بالوحدةِ اليمنيةِ عند قيامِها بتراضي الدولتين المستقلتين، الجمهورية العربية اليمنية وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية، في مايو 1990م، وبالتالي فإن بقاءَها لا يمكنُ أن يستمرَ إلا بتراضي الطرفين وأمام الواقع المتمثل بأن أحدَ الطرفين قد أعلن عودتَه إلى وضعِه السابق وقيام جمهورية اليمن الديمقراطية فانه لا يمكنُ للطرفين التعاملُ في هذا الاطار إلا بالطرق والوسائلِ السلمية”.

محاربة الارهاب:

نشيد بالإنتصارات التي حققتها المقاومة الجنوبية وقوى التحالف في تحرير حضرموت من براثن القاعدة وداعش في لمحة بصر أذهلت العالم، كما نجدُها مناسبةً عظيمةً أيضاً للشدِّ على أيدي الأبطال من ابنائنا وإخواننا الذين يسطرون في هذه الأيام أروعَ الملاحمِ البطوليةِ في كل جبهات الجنوب الابي وفي بيحان العزيزة لتطهيرِها تماماً من رجسِ ودنسِ الغزاة.

ولا نغفل عن الدور البطولي للمقاومة الجنوبية وأجهزة الأمن الجنوبية الرامية إلى إجتثاث كافه اشكال التطرف والإرهاب من عدن ولحج وأبين وتثبيت الأمن والأستقرار في كافة الأراضي الجنوبية المحررة.
كما نشدد على دول التحالف العربي تضييق الخناق على منظومة ارهاب صنعاء وحرية الحركة ناحية الجنوب من خلال دعم المقاومة الجنوبية وبنا جيش وشرطة ومؤسسة امنية متخصصة وعدم جعل الجنوب في حالة سيئة معيشيا بكل مناحي الحياة .

 

الشمال يدعم الارهاب بالجنوب:

إننا في الوقت الذي نؤكد فيه عزم شعب الجنوب على مواصلة تعزيز التحالف إلاقليمي والدولي المناهض للإرهاب وإرساء دعائم الأمن والإستقرار، فإننا نؤكد للعالم أجمع أن العمليات الإنتحارية الأخيرة التي استهدفت قادة المقاومة الجنوبية في عدن وكل ما هو جنوبي، وتواصلت أخيرا في المكلا حيث اسفرت عن استشهاد ثلاثون شابا جنوبيا وجرح ستون آخرون، إنما جاءت لتؤكد من جديد على توافق القوى المتصارعة على السلطة في الشمال وتوجيهها الممنهج لعمليات الإرهاب في الجنوب عبر ما يسمى بالقاعدة وداعش للحيلولة دون تمكين الجنوبيين من ارساء دعائم دولتهم الجنوبية الفيدرالية الحديثة.

فشل مشروع الوحدة:

ان مشروعَ الوحدةِ بين الدولتين كعقدٍ دولي استمر ثلاثَ سنواتٍ ولم يُكتب له النجاحُ وفشل وانتهى بعد إعلان الحرب على الجنوب سنة ١٩٩٤م وصدورِ فتوى الحرب التكفيرية واعتبارِ الجنوب ديارَ كفرٍ ومشاركةِ حزبي المؤتمر والاصلاح ومليشياتِ الإرهاب في اجتياح الجنوب وفرضِ واقعٍ جديدٍ يتمثلُ بنظامِ الجمهورية العربية اليمنية واخراج الجنوب من المعادلةِ السياسية و فرضِ الوحدةِ من طرفٍ واحدٍ و بالقوة.

قرار فك الارتباط:

إن قرار اعلان فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب قرار اتخذناه بمسؤولية وشجاعة تحملنا كل تبعات هذا الموقف التاريخي الذي كان لابد منه كضرورة تاريخية مسنودة بمشروعية سياسية وقانونية تمنحنا الحق التام في اتخاذ ذلك القرار للحفاظ على الحق التاريخي السياسي الجنوبي وكان ذلك القرار اللبنة الاولى في بناء مدماك مشروع استعادة دولة الجنوب ومنحنا مشروعية المطالبة والتحرك السياسي وتأسيس المقاومة الجنوبية منتصف التسعينات وكذا التراكم النضالي بالداخل بكل الاشكال والوسائل حتى انطلاقة ثورة الحراك السلمي الجنوبي المباركة التي كان اعلان فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب ركيزة منهجية في ادبيات الحراك السلمي الجنوبي واضحى هذا اليوم مناسبة ثورية جنوبية خرجت فيه مليونيات حاشدة هي الاضخم في التاريخ السياسي الجنوبي اذهلت العالم تعبيرا عن الرفض التام للاحتلال وتجديد التأكيد على استعادة دولة الجنوب

 

إرادة الاستقلال:
اتخاذنا قرار تأييدنا لعاصفة الحزم ينطلق من المسؤولية التاريخية ذاتها التي اتخذنا بموجبها قرار اعلان فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب في 21مايو 1994م،و هذا التلازم والترابط التاريخي بين القرارين له مدلولاته ومعانيه المتمثلة بالمصالح المشتركة لاستقرار المنطقة، وان تلك الارادة الشعبية الجنوبية التي عبرنا عنها في قرار اعلان فك الارتباط واستعادة دولة الجنوب هي ذات الارادة الشعبية الجنوبية التي عبرنا عنها في اعلان قرار تأييد عاصفة الحزم والانضمام الى دول التحالف العربي .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.