أخر تحديث : 05/12/2016 - 11:42 توقيت مكة - 14:42 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
يالثارات المكلا !
  • منذ 7 شهور
  • 3:08 م

 

بقلم / هاني سالم مسهور
يستحق التراب الحضرمي أن يرتوي بدماء الرجال .. يستحق الدم الحضرمي أن يتشرب التراب العربي .. منذ أن خضب دم البطل الشهيد محمد سعيد باعباد دمه الحضرمي على تراب فلسطين في العام 1970م .. منذ ان سجل العرب أمجادهم كان الدم الحضرمي سباقاً .. كيف لا يكون دمنا الحضرمي أولاً وقد عاهدنا معشر الحضارمة سلمان العروبة أن ننتصر في معركة الكرامة فكان الحضارمة أولاً في عدن .. تحت لواء سلمان .. انتصرنا مع كل العرب .. هناك على تراب عدن الطاهر سجلنا مجدنا معاً .. نعم كذلك كنا ونكون حضارمة في مقدمة صفوف المعركة ..
عندما يضرب الإرهاب مكاناً تتلفت الرقاب .. تعتصر القلوب .. الإرهاب لا دين له .. الإرهاب لا رب له .. الإرهاب والشيطان معاً .. كذلك كنا في فاجعة المُكلا .. كذلك تلفتت رقابنا .. واعتصرت قلوبنا .. ولكننا وقفنا وعدنا لنمسك بالزناد .. فنحن مازلنا في معركة الوطن .. ومازلنا نكتب بالدم الحار مجدنا الحضرمي بين اقراننا العرب ..

أدرك بمقدار ما أمتلك من أدوات الحرف العربي أن لا وقت لكتابة مغازٍ عن خلفيات تلك الفاجعة .. وأدرك ان المعركة تستوجب الثبات عند خط النار .. عند التماس المشتعل .. عند حدود الدولة .. عند حدود الوطن .. لم يعد كل ذلك حُلماً .. لم تعد خطواتنا ناحية انتزاع الوطن قصيرة .. لم تعد كما كانت متثاقلة .. خطوات أسرع وأقوى .. جناحا الوطن يرفرفان معاً .. يصفقان معاً .. يد بيد .. نسير إلى انتواع حقنا في الحياة .. في التراب والسماء .. ولذلك ارتوت أرضنا بالدماء ..

عندما خضنا معركتنا مع الإرهاب تحت شعار ( انقذوا حضرموت ) كنا هكذا بوجوه مكشوفة ، نحن لا نعرف سوى النور والضياء .. ننتزع حقنا من عيونهم .. من قلوبهم .. من أرواحهم .. حقنا أن نعيش .. حقنا أن لا نخضع لإرهابهم .. تخويفهم .. تكفيرهم .. تفجيرهم .. هم الموت ونحن الحياة ..

لم نخشى ولن نخشى يوماً استحقاقات هذه المعركة .. مهما كان الثمن باهظاً .. مهما كانت الدماء التي تروي التراب .. ومهما كانت الآلالم تعتصر قلوبنا .. نحن في معركة لا مجال إطلاقاً أن نخسرها .. فكما دفع السعودي على ترابنا دمه .. وكما دفع ابن الإمارات دمه .. وكما دفع ابن ردفان دمه .. ودفع الضالعي دمه .. سندفع دمائنا رخيصة على ترابنا .. من أجل وطن .. من أجل تراب الوطن ..

القادمون من بلاد الأفغان والشيشان .. الملتحقون بركب صنعاء .. الصانعون من آيات الرحمة آيات خراب .. أؤلئك جميعهم يصطفون في مشروعاتهم الواهنة .. تحت كل المشروعات المجنونة .. وحدة وأقاليم وهراء .. تلك آمانيهم وما يمنيهم الشيطان الأحمر إلا جحيماً .. فكما جرفت أجسادهم العفنة الجرافات في عدن ستجرفهم ذات الجرافات في حضرموت .. وسنلقي بأجسادهم إلى محرقة فليس لهذه الأجساد العفنة غير النار تأكلها ..

معركتنا مع الإرهاب تبدأ من اليقين بأننا قادرين على الانتصار .. قادرين على أن ننتصر .. وسننتصر .. فنحن الذين كنا وسنبقى معشر الحضارمة قادة المشروع الوطني منذ شيخان الحبشي وعمر سالم باعباد ذلك ركبُ الأوائل من أفذاذ حضرموت .. ومازالت عقيدتنا أننا قادة مشروع تحرري وطني .. من أجله سقى بارجاش وبن همام تراب المكلا في 1997م واليوم تستمر مسيرة مواكب الشهداء فالمعركة واحدة ..

*** *** ***

مجتمعنا الحضرمي أمام اختبار الصمود والثبات .. معركتنا فيما بعد تحرير المكلا .. هي أن نستمر وأن نخلع الحليلي ومن وراءه من كل ترابنا .. معركتنا أن تعود المدرسة الشافعية إلى الجسد الحضرمي .. معركتنا ان نقاتل وبشراسة من أجل أن تبقى حضرموت في طليعة المشروع الوطني .. معركتنا أن نواصل مع السعوديين والاماراتيين معركة مكافحة الإرهاب .. معركتنا أن نجتث من أرواحنا ما صنعته سنوات في زمن الوحدة اليمنية .. معركتنا أن ننتمي إلى محيطنا وأن نتمسك كثيراً بموروثنا .. معركتنا واسعة وكبيرة وهي بحجم حضرموت الكبيرة ..

على الحضارمة أن يدفعوا بعمل مؤسسات المجتمع المدني فهذه التي كانت بلسماً .. وهي التي كانت غذاءً .. وكانت دواءً .. وكانت سداً لحاجة محتاج .. وكانت كفافاً لمن أضنته الحاجة .. ومع ذلك لابد وأن تبتر يد كل مرتزق عن هذه المؤسسات .. فلا مساومة عند الذين يقدمون الدواء مقابل الذمة السياسية .. حركة الاخوان المسلمين هي حركة مصنفة إرهابية .. وستكون في حضرموت إرهابية .. فحضرموت هي امتداد لإقليمها .. ودرع من دروع العرب .. ولن ينهزم ثغر عربي عليه بطل حضرمي ..

إلى شهداءنا ..

موعدنا وموعدكم الفردوس الأعلى

إلى جرحانا ..

أنتم في أعناقنا أمانة لن نخذلكم أبداً

إلى أم الشهيد .. أخت الشهيد .. بنت الشهيد

ما لها دمعة الحزن على الأوجان من مكان .. زغردي أختاه فللشهيد موعد بلقاء رب غفور رحيم

إلى أب الشهيد .. أخ الشهيد .. ابن الشهيد

كل الفخر والمجد ينحاز لك .. موعدنا وموعدكم وطن حر فيه الخلود للشهداء الأبرار والوفاء لما عاهدوا الله عليه

اقرأ المزيد من عدن الغد | يالثارات المكلا !

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.