عرض الصحف البريطانية..صنداي تايمز: لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عرض الصحف البريطانية..صنداي تايمز: لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية
عرض الصحف البريطانية..صنداي تايمز: لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية

يافع نيوز – bbc:

تراجع اهتمام الصحف البريطانية الصادرة الأحد بالقضايا العربية والشرق أوسطية ولكنها تناولت بعض القضايا من بينها تحول تعامل أوروبا مع أزمة اللاجئين ووضع المسلمين في المجتمع البريطاني.

البداية من صحيفة صنداي تايمز وتحقيق من برلين لبوجان بانشفسكي بعنوان “لاجئون مسلمون في ألمانيا يحتشدون للتحول للمسيحية”.

يستهل بانشفسكي التحقيق قائلا : “كان أسمه محمدا عندما وصل إلى ألمانيا العام الماضي لطلب اللجوء، ولكن بعد اعتناقه المسيحية أصبح الشاب البالغ من العمر 23 عاما يدعى بنيامين”.

ويضيف أن الشاب الذي كان يقف أمام كنيسة في ضاحية شتيغليتز في برلين رفض اطلاعه على اسمه الكامل، وقال إنه سيتعرض للاضطهاد إذا عاد إلى إيران.

ويضيف أن بنيامين قال له بألمانية ليست طلقة “تحولت إلى المسيحية لأنها تعني الحرية والسلام”.

ويقول بانشفسكي إن بنيامين، وهو طالب من طهران، واحد من بين عدد متزايد من اللاجئين من دول مثل إيران وأفغانستان والعراق يتحولون إلى المسيحية في ما يقول عنه منتقدوهم أنه مسعى لدعم فرصهم في البقاء في ألمانيا.

ويضيف أنه في بقاع مختلفة من ألمانيا امتلأت الكنائس التي كانت يوما خاوية بوجوه غير مألوفة، وأن احتفالات تعميد جماعي تجري في حمامات السباحة وفي البحيرات.

ويقول أن عدد الذين يتوافدون على كنيسة شتيغليتز زاد أربعة أمثال إلى 700 منذ بدء أزمة اللاجئين الصيف الماضي. ويضيف أن راعي الكنيسة القس غوتفريد مارتنز أشرف بنفسه على تحول أعداد من اللاجئين للمسحية في مراسم تعميد أسبوعية يطلق عليها “عمل تبشيري”.

ويضيف أن الكثير من المعتنقين الجدد للمسيحية الذين قابلهم في الكنيسة كانوا يرتدون صلبانا كبيرة للتدليل على دينهم الجديد، كما أن بعضهم وشم يده بالصليب.

ويقول بانشفسكي إن التحول من الإسلام إلى المسيحية يعتبر مبررا قويا لقبول طلبات اللجوء في المانيا نظرا لأن الكثير من الدول الإسلامية تعاقب المرتدين، وقد تصل العقوبة إلى الإعدام.

ويضيف أن مثل هذا العداء نحو المتحولين للمسيحية يظهر في تعرض المسيحيين في ملاجئ اللاجئين للاعتداء من قبل المسلمين، حسبما تقول الشرطة الألمانية.

ويقول بانشفسكي إن السلطات الألمانية، التي تواجه المهمة الصعبة المتمثلة في التمييز بين من يتحول للمسيحية عن قناعة ومن يتحول لها لغرض الحصول على اللجوء، تحاول “اختبار نوايا اللاجئين” وذلك بسؤالهم في الدين المسيحي، مثلا عن الوصايا العشر أو عن الأهمية الدينية لعيد القيامة.

“ليسوا دولة داخل دولة”

ننتقل إلى صحيفة الأوبزرفر ومقال لكنان مالك بعنوان “المسلمون ليسوا فئة مختلفة من البريطانيين”.

ويستهل مالك مقاله قائلا “هذا يوضح أن بالإمكان أن تكون مسلما وغربيا.القيم الغربية تتماشى مع الإسلام”، هذا ما قاله صادق خان بعد فوزه بمنصب رئيس بلدية لندن.

ولكن مالك يستدرك أن تريفور فيلبس، المفوض السابق لتكافؤ الفرص وحقوق الإنسان، لديه تصور متشائم لدور المسلمين في المجتمع الغربي. ويضيف أن فيلبس يتحدث عن “هوة سحيقة بين المسلمين وغير المسلمين”، كما تحدث عن “خلق المسلمين دولة داخل دولة، بجغرافيتها الخاصة وقيمها المنفصلة ومستقبلها المنفصل”.

ويضيف مالك إنه على الرغم من الرؤية القاتمة للمسلمين في بريطانيا التي يراها فيلبس، إلا أنه يتفق معه في بعض النقاط، حيث لا يجب التوقف عن نقاش دور المسلمين في المجتمع البريطاني خشية حساسية الأمر.

ويقر مالك أن الكثير من المسلمين في بريطانيا تغير، ولكن في اتجاه المحافظة الاجتماعية والدينية، فمنذ ثلاثين عاما كان المسلمون في بريطانيا اكثر تفتحا وانفتاحا على الغرب وكانت أغلبية النساء المسلمات في بريطانيا لا ترتدي الحجاب.

ويضيف أن أغلبية الجيل الثاني من المهاجرين المسلمين كانت أيضا من العلمانيين الذين تشغلهم القضايا السياسية والحصول على المساواة في المجتمع.

ويضيف أن التغير في الصورة بدأ في الجيل الذي بلغ الشباب في الثمانينيات، حيث بدأ يفكر في الاختلاف الثقافي وبدأ المسلمون في بريطانيا يرون أنفسهم “كمجتمع مسلم”.

ويقول مالك إن ليبرالية رئيس بلدية لندن الجديد أصبحت تمثل رأي الأقلية داخل المجتمع الإسلامي البريطاني، ولكن هذا لا يعني أن أسلامه أقل أو أكثر صدقا من هؤلاء الرافضين للمثلية الجنسية.

ويختتم مالك مقاله قائلا إن أهم ما اظهره انتخاب خان لم يكن أنه أول مسلم يشغل هذا المنصب، ولكن أن دينه لم يكن ذا حيثية لدى الناخبين الذين أدلوا باصواتهم. ويقول إنه عندما نتعامل مع قيم الآخرين دون النظر إلى هوياتهم الدينية، هذا هو التقدم.

“مدن غارقة التقى فيها الفراعنة والإغريق”

ونعود إلى صنداي تايمز ومقال لتوم هولاند بعنوان “مدن غارقة التقى فيها الفراعنة والإغريق”. ويقول هولاند أنه في غضون أيام يفتتح في المتحف البريطاني في لندن معرض كبير للآثار الغارقة.

ويقول إن هذه المدن التي تمد المتحف البريطاني بأول معرض له لأعمال التنقيب عن الآثار تحت الماء وعن الآثار الغارقة اختفت تحت سطح الماء في البحر المتوسط في خليج أبي قير في الإسكندرية في القرن الثامن بعد الميلاد.

ويضيف أن مدينتي هرقليون وكانوبوس أسستا منذ نحو 1500 عام، وازدانتا خلال فترة ازدهارهما بالمعابد والقصور والتماثيل الضخمة. وكان الوزن الضخم للصخور التي شيدت بها هذه القصور وثقلها على التربة الهشة للمدينتين أحد أسباب غرقهما.

ويقول إنه على الرغم من أن المدينتين كانتا مصريتين إلا أنهما لم تكونا مصريتين فقط، حيث امتزجت فيها الحضارة المصرية وعباداتها وآلهتها والحضارة الإغريقة وعباداتها وآلهتها.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.