أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:53 توقيت مكة - 20:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الوحدة او الموت.. مايفرض بالقوة يرفض بقوة!
  • منذ 7 شهور
  • 11:29 م

كنا نعتقد ان هولاء الذين ينعقون على منابر الفضاء الإعلامي، لن يتجرأوا في الخوض مرة أخرى دفاع عن جنين المخلوع  المشوه المسمى وحدة،
كنا نعتقد أنهم قد فهموا أخيرا كما فهم رئيس تونس بن علي شعبه متأخرا..
كنا نعتقد ان الإقتتال الدائم بيننا سيعلمهم ان يكفوا عن تبعيتهم لهذا المسخ الذي لا يكف في ارسالهم من محرقة الى أخرى يقومون بإرتكاب أفظع الجرائم طاعة له..
كنا نعتقد أنهم فهموا أن معادلة  الوحدة = مصالح المخلوع و آل اﻷحمر و أذنابهم، قد بأتت مفهومة لجميع المغفلين،  و لم نكن نعلم ان هناك من الأغبياء المستعصي غباءهم ممن لا زالوا يتبعونه!
كنا نعتقد أن جرأحنا النازفة و الأضطهاد الطائفي و المناطقية و العرقي لمدة خمسة وعشرين سنة قد أوضحت لهم أن ثوب القييم و المبادئ و الأخلاق الذي كأنت ترتديه عصابة صنعاء ماهو إلا ثوب الزيف و الخداع لنهب الأموال و البسط على اﻷراضي.
كنا نعتقد ان ظهور هذا المسخ المتلون كالحرباء،  خلال هذه العقود متحالفا تارة مع القاعدة و تارة مع الإخوان و تارة مع الإصلاح و تارة مع أنصار إيران…كافية لضمائرهم لتصحوا بأنهم امام كائن يتصالح مع الشياطين ليبقى هو..كائن دونه الطوفان..
كنا نعتقد إنهم سيستغلون الفرصة التي سنحت لهم حالما خارت قوى هذا الضبع السنحاني و أنهم سيساعدون أنفسهم في الإنعتاق و الخروج من الزريبة التي حشرهم فيها و سيضعوا يدهم بايدينا للخلاص من ظلمه و بعد ذلك الإنتصار لشعبينا و اللحاق بركب الحضارة الاي اعاقنا هذا المتخلف عنها قرون ..
و لكن هيهات فكما يبدو جليا، أن من رضع الثقافة العفاشية فأنها تظل تجري في عروقه حتى يموت..
فهاهم بدون خجل لازالوا يرددون الترانيم التي علمهم مالكهم لا يحيدون عنها شبرا بل و زادةا عليها درسه الجديد في تعليمهم الصرخة الحوثية..
لم يتعلموا أن  لاشئ يقبل أن فرض بالقوة حتى و إن كان جميﻻ  لأن الناس لا يتقبلون ما يفرض بالقوة،  فكذلك هي سيكولوجية النفس البشرية. .
فكيف سيكون الحال عندما تفرض علينا اشياء قببحة  مصحوبة بالتهديد و الوعيد و بشعارات إرهابية على نمط الوحدة أو الموت…
الشعار الذي أسند بفتوى تحلل دمائنا، و استحسنه رجال النفاق المقتأتون من مائدة الطاغية عفاش..
كيف تتقبل نفوسنا المجروحة و التي بدأت بالنزيف مع أول من ايام وحدة النفاق و الفيد و المصالح…
حاول الكثير منا التأقلم متعلقا بخيوط أمآل أتضح أنها مجرد أوهام تمزقت تماما بسبوف العدوان البربري في العام أربعة و تسعين الذي من عاش أيامه و لياليه السوداء منا سيعرف لماذا نصر باننا غير متجانسين و اننا نختلف تماما عن بضنا البعض..
ستعرفون لماذا أسمبناه عدوان و ستعرفون كم هي صغيرة كلمة عدوان لتصف تلك الموجة الهمجية و التدفق البشري  المتعطش لإراقة الدماء إعصار القتل و الدمار..
لم نشعر حينها باي رحمة ترافق الجحافل البربرية المتخلفة القادمة لتعيد للطاغية مانهبه و ماكان على وشك ان يتسرب من بين يديه تحت مبررات الوحدة و الخروج عن الملة..
شعرنا بقلوبهم الغاضبة التي اعمأها الحقد تقصف فوق رؤوسنا ليلا و نهارا لا ترحم أطفالنا و لا نسائنا و ﻻ رجالنا..
تخضبت أيدينا بدماء الأطفال الضحايا الذين سقطوا و كالعادة بقصف الجبناء العشوائي من وراء الجدر..
قلوب جلفة قدمت تقهقه بضحكة شيطانية متباهية بالإنتصار على ناس مدنيين لا حول لهم و لاقوة بعد إن تأمروا على ابنائه الجنود و شتتوهم في كل صوب..
كائنات لا تعترف حتى باننا قوم عرب مثلهم جاءوا غزاة الى ارضنا و بأسم الوحدة..فقد كأن الفرق  بيننا واضح و التباين بتمييز بوضوح كالخيط الابيض من اﻷسود..
فالغول القادم لم يرى  فينا إﻻ جنس غريب يجب ان يباد عن بكرة أبيه،  ولابد للمهمة ان تنجز كما يريد فرعون سنحان، أهم مافي الامر  أستعادة الثروات التي في جوف اﻷرض و البحر و الأراضي التي تبدو منبسطة باغراء امامهم،
تلك المكرمة التي كادت ان تطير بعيدا عن طاغية سنحان، فكان  لابد و ان تعود مغلفة بشعار الوحدة او الموت لتمحو عنها فعلها البشع و هو القرصنة على الجنوب!
اثنين و عشرين مايو 1990 أقبح حدث أكلناه في حياتنا لم نجد فيه شيء إيجابي واحد، فقط واحد لم نلحظ..
إنجازات في الجهل و سقوط التعليم..
إنجازات في الفساد و الرشاوى و سقوط الأخلاق..
إنجازات في سرقة المال العام حتى فاقت ثروات أذناب الطاغية أموال قارون فما بالكم به و ب أسرته الذين يمتلكون العقارات في بلدان العالم و تملئ مانهبوا من أموال خزائن بنوك العالم..
لا طرقات طبيعية نسيير عليها..حتى اننا لا نمتلك خط دولي واحد
ﻻ مواصلات غبر باصات العامة من الناس،
لا زلنا نعبش بدون سكة حديد و قد امتلكنها في عدن بالستينات
لا سياحة تذكر وقد حبانا الله ب أجمل الجزر.. و نقول الحمد لله ان عقول هولاء الأوباش الجهلة لا تتفتق  إﻻ على الهبر الجاهز، و لذلك لم تكن لديهم مشاريع حقيقية يستثمروا فيهى شيئا سياحيا او غيره، و الا لكانوا يمنوا علينا به حتى اليوم..

لم يحققوا الا ارقاما في خطب السعيم البلطجي الذي لا يستحي من الكذب حتى و قد سقطت عنه ورقة التوت..
إنجازات في النفاق و إستخدام الدين لأغراض دينوية..
فيوم 22 مايو يوم إخضاع الجنوب للشمال، كأن تدشين لمرحلة الانتكاسة الكبرى في كل النواحي،  فكيف تريدون فرضه بالتهديد و الوعيد و قد شبينا عن الطوق؟!

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.