أخر تحديث : 05/12/2016 - 05:13 توقيت مكة - 20:13 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الدفاع المستميت عن ( العربية ) اليمنية
  • منذ 7 شهور
  • 10:37 م

الدفاع المقدس عن (( العربية )) اليمنية , هو ركن من أركان أصحاب الشمال , فالعربية عندهم أغلى من دماء أبناء الجنوب العربي التي  تريقها أيادي ( سافاك ) عفاش والحوثي على أرض عدن كل يوم , بل إن دماء أبناء الجنوب هي عند معظم أصحاب الشمال , فداء للعربية اليمنية الجارية في عقولهم كما تجري على كل شبر من أرض الجنوب  .

 ففي خصم ما يقوم به أمن عدن بقيادة مدير أمنها ومحافظها وبالتنسيق مع قيادة المنطقة الرابعة وقوات التحالف العربي , بعد ما تحول الغدر إلى ظاهرة يومية , وطالت أيدي القتلة المجرمين  قادة المقاومة الجنوبية , و الكوادر العسكرية , والمحاولات القاتلة لاستهداف  العميد شلال علي شايع والمحافظ عيدروس الزبيدي وقائد المنطقة الرابعة اللواء ركن أحمد سيف اليافعي . وضمن قائمة معدة ومزمنة لقتل كل جنوبي حر , وبكل وسائل الإرهاب وأدواته التي هي من صنع عفاش اليمن , و القيادات الإحمرية , بشقيها المؤتمري والإصلاحي , الانقلابي والشرعي .

ووفق عمل استخباراتي متقن ومخطط له من عصابات الحوثي وعفاش , تنفذه خلاياهم الساهرة والتي تتلقى إسناد ميداني منظم ومزروع في كل زاوية من أحياء عدن خاصة , وكل الجنوب عامة , ويقوم على قيادته الميدانية , قادة محترفين ومدربين ومعززين بالمال والسلاح , والمخدرات والمحرمات , وكل مالا يخطر على بال الشيطان الرجيم .

أنه مخططهم الذي أجمعوا عليه وبه يحلمون, وعليه يسهرون , للانقضاض على الجنوب .

 مخطط تؤكده هذه الحملة الإعلامية الشرسة التي تقوم بها منظومة أصحاب الشمال المجمعة والمستميتة , في الدفاع عن العربية اليمنية , وبكل انتماءاتها القبلية والمناطقية والحزبية , المعروفة والواضحة من العدو الحوثي العافشي الإصلاحي .

والوقحة القذرة من المتلبسين بلباس الشرعية , وألسنتها الطويلة , والتي غالبيتها , من النصف الأسفل , الذي حوله  أصحاب مطلع إلى مطية , تركب وتحمل عليها الأثقال , وأصبح الكثير من أبنائها أدوات يؤجرها الأسياد لتنفيذ مخططاتهم ,  الذين هم أصلا ضحايا منظومة التعالي والتجبر المذهبي الجهوي القبلي الذين يرزحون تحت نيره من 1100 عام .

نعم أنتم الضحية المستكينة , التي يمارس على أبنائها كل أنواع القهر والإذلال , والقتل والسحل , وما يرتكب في تعز إلا شاهد حي , يا أصحاب الألسن واللحي الطويلة , المتباكين على العربية اليمنية .

فاليوم توحدت الجوقة الإعلامية والصحفية , والفكرية , والقيادية اليمنية , من حمر صنعاء إلى الحمر المستنفرة المقيمة في الرياض , ومن شيوخ ما يسمى زورا بالإصلاح إلى شيوخ المذهب وأسيادهم في كهوف مران , كلهم في اصطفاف عنصري مكشوف , وفي دفاع مستميت , ( ليس عن (( الوحدة )) التي كنا ننشدها لمستقبل خير ورخاء وحرية وعدل وتواصل وإخاء وحب وإيثار , يجمعنا مع من كنا نضنهم أخواننا الأخيار ,  والتي غدروا بها في المهد وأجهزوا عليها في حرب الاحتلال عام 1994م , ودفناها اليوم غير مأسوف عليها ) .

 بل أن دفاعهم المستميت هو عن العربية الرمز الوطني اليمني , الذي أنزلوها ( أهل التقية ) من أسم الجمهورية العربية اليمنية , إلى كل مدينة وقرية , ووادي وصحراء وجبل في أرض الجنوب .

إنها عربتهم التي لا تمت  للعروبة ولا للمروءة وأصالتها , أنها العربية التي تجسدت , وأصبحت  رمز وطني منذ أن أحسن وأجاد دحباش عرضها في مسلسلة عام 1989 م .

 إنها عربية الفيد والنهب والسلب , التي هي عند الأسياد أساطيل لنهب ثروات الجنوب , وعند الأذلاء عربة أجاز لهم الأسياد قيادتها والتجول بها , بعد أن وضعها الأسياد إمام الإنسان اليمني المستكين , حتى يلهيهم عن الحرية الحقيقية , وعما يتعرضون له من قهر وإذلال وخنوع ,

 ويا ليتهم أحصنتها , بل هم … , وبعضهم عيون رصد وتحري وأمن قومي تحت أمرة الأسياد لخدمت مخططاتهم وتنفيذها والمشاركة فيها والتستر على جرائمها .

لكل أولئك الأفاقين نختم القول  ونقول :

أمن عدن وكل الجنوب هو اليوم الهدف الإستراتيجي لشعب الجنوب ولقيادات المحافظات والمقاومة وقوات التحالف العربي , فقد تبين للجميع خيط الدم الأحمر ومن يقف وراءه , ولن يكون بعد اليوم مكان لخلاياكم , ولا لمخططاتكم .

أمن عدن والجنوب هو الأساس الذي عليه تبنى دولة النظام والقانون المشرعة أبوابها على أرض الجنوب العربي .

ولا بد من عودة (( العربية )) اليمنية إلى مكانها الطبيعي والجغرافي وسط أسم جمهوريتكم , ورمز أرسموه في علمها على اللون الأبيض , لمكانته الغالية عليكم .

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.