أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
طفح المجاري في عدن..خطر بيئي لا يقل عن خطر العدوان الهمجي
  • منذ 7 شهور
  • 7:07 م

 

د.علي صالح الخلاقي:
حي وديع حداد أو عمارات الجيش، حي سكني شيدته دائرة المشاريع العسكرية، على مراحل بدأ أولها في عهد الرئيس الشهيد سالمين الذي كان وراء هذه الفكرة، ثم تواصلت المرحلة الثانية في عهد الرئيس علي ناصر محمد، وآخر مراحله كانت قد انجزت قبيل الوحدة المغدورة.. ولأن الحي تسكنه أسر ضباط القوات المسلحة لجمهورية اليمن الديمقراطية، فقد شهد بعد حرب 1994م إهمالا لا مثيل، تزامناً مع الإهمال الذي تعرض له الجيش الجنوبي والتخلص من ضباطه بطرق شتى، سواء بالاغتيالات أو بالموت البطيء من خلال تحويل معظمهم إلى قوة عاطلة فيما عُرف سخرية بـحزب(خليك بالبيت)..وانعكس هذا الإهمال في عدم الالتفات إلى صيانة الحي أو حتى تفقد شبكة المجاري أو استكمال تعبيد أو رصف الطرق الداخلية أسوة ببقية الأحياء التي شهدت شيئاً من ذلك .
ما دفعني للحديث عن هذا الحي الذي يقع بجانب سوق القات المركزي أنه في هذه الأيام يغرق بطفح المجاري .. ولا أقول يسبح .. بل يغرق..والصور المرفقة خير برهان. ولم يتوقف تدفق المجاري منذ أكثر من شهر بل يزاد ويتوسع ليشمل معظم الحي والأحياء المجاورة له، والأسوأ من ذلك أن هذه مياه المجاري تختلط مع أكوام القمامة فتنبعث منها روائح نتنة لا تُطاق.. ولأول مرة في تاريخ هذا الحي أدينا صلاة الجمعة في مسجد الحي وقد أحاطته مياه المجاري من جوانب ثلاثة ممزوجة بعفن القمامات المنبعثة في الأرجاء، حتى أن روائحها الخبيثة المنتنة قد طغت على أجواء الصلاة وشعر بعفونتها كل المصلين، أما الساكنون فيعانون الأمرين من هذه الروائح ومن صعوبة المرور بين أجزاء الحي الذي أصبح عبارة عن جزر منعزلة توصل بينها جسور من الحجارة أو البردين لمرور المشاة وهم حابسين أنفاسهم من عبق الروائح العفنة االتي تصل إلى الناس في مساكنهم وتطاردهم حتى إلى غرف نومهم، ولا يسلم منها من يمر بجانبها في الطريق حتى ولو كان عابراً .. وهي ظاهرة لم يشهدها الحي منذ تأسيسيه في عهد الرئيس سالمين، ولا حتى في أيام الحرب الهمجية التي تعرضت لها عدن من قبل الغزاة الحوثيين وحليفهم عفاش ..
ومع ذلك نسجل هنا شكرنا وتقديرينا لمدير عام مديرية المنصورة الأستاذ محمد عمرالبري الذي بادر ونزل لتفقد الحي يوم أمس الجمعة، في يوم راحته، وأدى الصلاة في المسجد مع جموع المصلين ولمس معانتهم على أرض الواقع، ثم أعطى توجيهاته للمعنين في بلدية المنصورة لمعالجة هذه المشكلة على وجه السرعة، وعشمنا خيراً أن تنتهي هذه الظاهرة، ليس فقط في هذا الحي ولكن في كافة أحياء عدن..cv
وما يجب الإشارة إليه أن ما يحدث في هذا الحي وفي مناطق أخرى من عدن لا يحدث هكذا بالصدفة، وإنما بفعل فاعل ضمن العراقيل والمحاولات التي تستهدف أمن وأمان ونظافة عدن بعد تحريرها، وهو ما ينبغي التنبه له.. وعلى الجميع سلطة محلية ومواطنين القيام بدورهم في هذا الجانب، وأعتقد أن على المواطنين بدرجة رئيسية تقع مهمة مراقبة أية أعمال مشبوهة في أحيائهم بما في ذلك في منافذ الصرف الحي.. والابلاغ عن المخربين والعابثين وتسليمهم للجهات المهنية لينالوا عقابهم..
وأذكر أنني قبل عام مضى والمعركة وما زالت المعركة مستمرة مع جحافل الغزاة المعتدين على عدن والجنوب قد حذرت شخصياً من خطورة مثل هذه الكوارث البيئة التي تهددنا اليوم أكثر من أي وقت مضى، وقلت نصا في صفحتي بالفيسبوك يوم 5 مايو2015:” أن على المقاومة الجنوبية التثبت على الأرض وتسيير الأمور وإعادة الحياة اليومية إلى مسارها الطبيعي خاصة في تلك المناطق التي لا وجود فيها لأنصار الشيطان وحليفهم المخلوع أو تلك التي يتم تحريرها من دنسهم .. لا أن ننتظر حتى يأتي إلينا من يقطف ثمار النصر فلن يهبط علينا من يديرون شئوننا من السماء … وينبغي أيضا أن لا نتغافل عن الكوارث البيئية التي تشكل خطرا مهددا لوجودنا لا يقل عن خطر العدوان الهمجي”.
وأعتقد أن ما قلته ما زال يكتسب قيمته حتى اليوم..
عدن
7مايو2016م

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.