أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قيام الدولتين هو الحل الضامن للأستقرار .. ولكن ؟؟
  • منذ 7 شهور
  • 7:24 م

باعتباري واحد ممن لم يخرجوا من بلادهم الجنوب العربي منذ الاحتلال اليمني 7/7/94م حتى يومنا هذا عشنا مع اهلنا في الجنوب من أقصاه الى أقصاه مأساة حقيقيه ستظل عالقة في اذهان كل من عاشها من ابناء شعبنا شيوخا وشبابا واطفال من الجنسين … بدأوا غزوهم لنا بفتاوى دينيه لتجييش شعبهم ضد شعب الجنوب ( الكافر بحسب فتواهم الدينية) واباحوا الجنوب غنائم حرب لمقاتليهم ،في واقعه لم تشهدها شعوب المعمورة في تاريخها المعاصر لكنها ثقافه حافظ عليها المتنفذون اليمنيون ، تلا ذلك اجراءات التجويع والاذلال والإزاحة من المناصب التي لم يعفى منها من شاركهم حرب 94م لا لشي الا لانهم جنوبيون ، الى جانب القتل واعفاء القاتل وامتلاك الارض ومختلف مصادر الثروات في الجنوب ، ثم مشاريع تغيير التركيبة الديمقراطية للجنوب ، وجهرت قياداتهم علنا بان الجنوب ارض يمنيه وعلى سكانه ( الجاليات )قبول العيش او العودة لبلدانهم في آسيا وافريقيا ..

 

هكذا عم الشعور عند الانسان الجنوبي بانه امام مرحله اجتثاث من وطنه واحلال شعب بديل ، وتراكمت عناقيد الغضب لتتحول الى ثورة سلميه جنوبيه عنيدة وجاءت الحرب الاخيرة في مارس 2015م ليتحول شعب الجنوب الى مقاومه مسلحه هزمت الغزاة وحررت الارض بتعاون دول التحالف العربي بقيادة مملكة الحزم ومشاركة فاعلة من امارات الخير وتعاون شامل من دول التحالف العربية الاخرى ، طوال فترة المأساة استعاد شعبنا الجنوبي وعيه من معايشته لواقع حقيقي دحض اكذوبة ( واحدية الارض والانسان للبلدين والشعبين ) ووصل شرخ الفرقة والعداء بين الشعبين الى منتهاه ولم يعد مجالا امام القوى السياسية الجنوبية لتدارك هذا الشرخ النافذ ، ولم يعد قبولا لدى الشارع الجنوبي للإبقاء على اي رابط غير رابطة الجوار .، ولعل القيادات الجنوبية يدركون استحاله قبول مشاريع الترقيع التي تقود الشعبيين لمآسي جديدة تهدد السلم والاستقرار في عموم المنطقة ..

 

ليس من الحكمة تجاهل معطيات الواقع بعد انتقال الصراع من رموز حاكمه الى صراع بين شعبين .. ان مسايرة الاطماع لا تعمّر الاوطان بل تدمّرها وتهلك شعوبها ، واليمن غنيه بخيراتها ان وجدت الحكم الرشيد ، والجنوب العربي كذلك ، العقلاء من الشعبين يدعون الى عودة وضع البلدين الى ما قبل مايو 90م لإدراكهم مستوى الكراهية التي وصلت لمطالبه كل شعب بإخلاء ارضه ممن ينتسب للشعب الآخر ، والسؤال .. لماذا هذه الكراهية وكيف وصلت للإنسان العادي ؟؟ انها المعاناة من سلوك جمع اليمنيين تجاه الجنوب والجنوبيين ولن يتغير هذا الشعور العدائي ببقاء قوى النفوذ اليمنية المسؤولة بفعلها وسلوكها عن تنامي العداء الذي وصل الى منتهاه ،  بالمقابل الشعب اليمني غير قادر على التخلص من مراكز النفوذ الفاسدة بل لا يزال يتحرك بمشيئتها ويشارك في حروبها على الجنوب بل وتشارك حتى الاسر في دعم المجهود الحربي ضد الجنوب بالغذاء والتبرع بالحلي … فأي حب يطالب به الجنوبيين تجاه هذا ؟؟؟ لم يعد قبولا لغير علاقات الجوار .

 

ولكن سرعة حل قضية الوطن الجنوبي بما يتوافق مع تطلعات شعبنا وتضحياته يحتاج الى تفاهم جنوبي يضمن قبول شراكة الجميع في دولة الجنوب العربي القادمة بغض النظر عن مشاريعهم السياسية المختلفة في هذه المرحلة …. وهذا ما يقع على عاتق القيادات الجنوبية التي تتصدر مشاريع مختلفة لحل القضية الجنوبية ( الاقاليم / الفيدرالية / الاستقلال ) ندرك ان هذه المشاريع الناقصة كما نراها ليست برغبة من يقف وراءها من القيادات الجنوبية ولكنها بسبب قيود ندركها .. لا شك ان القيادات الجنوبية كلها تدرك ان الحامل السياسي للقضية الجنوبية ينبغي ان يكون من المؤمنين بالأهداف المعلنة للحراك السلمي الجنوبي والمقاومة الوطنية الجنوبية ومليونيرات شعبنا الجنوبي المتكررة ( التحرير والاستقلال وبناء دوله الجنوب العربي الفيدرالية المستقلة بحدودها الدولية المعروفة ) وهذا لا يعني الاساءة او التخوين للجنوبيين الآخرين ، ولن يسمح لعقلية الاقصاء والتخوين المشاركة في حكم الجنوب القادم ..

 

ما نطلبه من القيادات الجنوبية في سلطة النظام القائم والفيدرالية ان يساعدوا ولا يعيقوا قوى التحرير والاستقلال على ابراز حاملها السياسي بعد ان تعاطت ( قوى التحرير والاستقلال ) بإيجابيه مع بناء السلطات الجنوبية بعد الحرب الاخيرة هذه السلطات التي تمثل نواة لسلطه دولة الجنوب العربي القادمة بإذن الله … اخيرا نهمس الى كل القيادات الجنوبية ، التباينات ان وجدت بينكم زائله اما بتفاهماتكم او بمغادرتكم للحياة ، بينما قضيه الوطن والشعب بأجياله المتعاقبة تظل باقيه ببقاء الحياة على رقعه الوطن ، فاختاروا الموقف الذي تحبوا ان تتناقله عنكم أجيال شعبنا الجنوب المتعاقب..

 

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.