محمد بن سلمان.. أمير سعودي يتحدى تقاليد راسخة في المملكة | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:53 توقيت مكة - 20:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محمد بن سلمان.. أمير سعودي يتحدى تقاليد راسخة في المملكة
محمد بن سلمان.. أمير سعودي يتحدى تقاليد راسخة في المملكة

يافع نيوز – رويترز:

وقف الحاضرون يصفقون طويلا للأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي عندما حضر لقاء مع الشباب السعودي الشهر الماضي.

وفي الأسبوع الماضي وبعد الاستماع للخطط الاقتصادية التي طرحها وفي لقاء مع قيادات دينية نشر أحد كبار الدعاة المحافظين في المملكة صورة ذاتية له وهو يبتسم مع الأمير.

ويدور نقاش حام على وسائل التواصل الاجتماعي وفي أماكن العمل وفي المقاهي بالمملكة عما إذا كان الأمير محمد البالغ من العمر 31 عاما ابن العاهل السعودي الملك سلمان سيتمكن من تحقيق أهدافه في تحديث الاقتصاد.

وتهدف الخطط التي كشف عنها الأمير إلى إنهاء اعتماد البلاد على النفط بحلول عام 2030 وتتطلب تغييرات جذرية لجهاز بيروقراطي أحبط إصلاحات سابقة كما تتطلب استعدادا لتحدي التيار الديني المحافظ الذي يتمتع بنفوذ قوي.

وتتطلب تلك الخطط كذلك تعزيز دور القطاع الخاص الذي يعتمد في الوقت الحالي على الإنفاق الحكومي.

ويقول دبلوماسيون واقتصاديون إن تنفيذ البرنامج – الذي يعتمد على دفع القطاع الخاص للنمو وتوفير مصادر جديدة من الايرادات للدولة من خلال فرض ضرائب ورسوم جديدة – سيكون في غاية الصعوبة.

وقال ستيفن هرتوج الاقتصادي في كلية الاقتصاد بلندن وله دراسات في المملكة “السعودية بعيدة جدا” عن أهدافها الاقتصادية.

ويسلم مساعدو الأمير الشاب المقربون بالصعوبات. ويقول محللون سعوديون إن بعض أفراد الأسرة الحاكمة يخشون أن تؤدي التغيرات الاقتصادية السريعة إلى اضطرابات اجتماعية أو توترات بين أفراد أسرة آل سعود.

ومع ذلك فإن صعود نجم الأمير محمد في السعودية – التي يعيش فيها 20 مليون سعودي وعشرة ملايين وافد – يؤكد تحولا كبيرا نحو قيادة تتماشى مع احتياجات بلد 70 في المئة من سكانه دون سن الثلاثين.

وبصعوده المفاجئ يصبح الأمير الثاني في ترتيب ولاية العرش بعد الأمير محمد بن نايف ابن عمه الذي يشغل منصبي ولي العهد ووزير الداخلية المسؤول عن الأمن الداخلي.

وهذه هي المرة الأولى التي تنتقل فيها السلطة الحقيقية من أفراد الأسرة الحاكمة من كبار السن إلى الجيل الثالث.

والأمير محمد ليس صاحب الأمر والنهي فيما يخص الاقتصاد فحسب. بل إنه يوجه الاستراتيجية النفطية كما يتولى منصب وزير الدفاع وهو أيضا مهندس سياسة الرياض الخارجية الأكثر تأكيدا للدور السعودي ومن أبرز معالمها الصراع مع إيران من اليمن إلى سوريا.

ومازالت الكلمة الأخيرة للملك سلمان لكنه منح الأمير صلاحيات غير مسبوقة.

وأدى ذلك إلى تغييرات في أسلوب العمل ومضمونه. وعلى نقيض من سبقوه يعمل الأمير محمد 16 ساعة يوميا وقد عين في المناصب الكبرى خبراء اقتصاديين وذوي الخبرة من قطاع الأعمال بدلا من تعيين أفراد الأسرة الحاكمة.

ويرى كثير من السعوديين في مقتبل العمر أن صعود نجم الأمير دليل على أن جيلهم بدأ أخيرا يلعب دورا في بلد جرى العرف فيه أن تكون السلطة في أيدي كبار السن.

وقالت فتاة سعودية اسمها نجلاء (20 عاما) طلبت عدم الكشف عن اسم أسرتها “أنا في غاية الحماس. أريده أن يكون ملكا الآن. أقصد أنه منفتح الفكر ولديه خطة عظيمة ووسيم بعض الشيء.”

وهذا التأييد وكذلك المخاوف واسعة الانتشار من تداعيات انخفاض أسعار النفط وفر للأمير أساسا مهما للسعي لتنفيذ خططه.

وقال مستشارون إن الأمير محمد وفريقه فوجئوا عندما رفعوا أسعار البنزين في ديسمبر كانون الأول – وهي خطوة ترددت حكومات سابقة في اتخاذها خوفا من رد الفعل الشعبي – أن أغلب الناس تقبلوا التغيير دون اعتراض. وطمأنهم ذلك أن انخفاض أسعار النفط أقنع السعوديين بضرورة التغيير الجذري.

وقال جهاد النجار طالب الطب البالغ من العمر 22 عاما وهو يقف في طابور خارج محطة بنزين في تلك الليلة لملء خزان السيارة قبل سريان الأسعار الجديدة إنه يدرك أنه لم يعد من الممكن أن يستمر دعم الحكومة للأسعار.

وأضاف “هذا ليس هو السعر الحقيقي”.

وقال عبد العزيز الصقر رئيس مركز دراسات الخليج في جدة وجنيف “لا يمكن إجراء التغيير الاقتصادي والتحول دون نوع من التغيير السياسي.”

وأضاف “يثير هذا تساؤلا عن نوع العقد الاجتماعي الجديد الذي سيصبح لدينا.”

* ثقة

لم يكن كثيرون خارج حدود السعودية يعرفون شيئا عن الأمير محمد الذي اكتسب الآن شهرة عالمية قبل أن يصبح الملك سلمان بن عبد العزيز (80 عاما) ابن مؤسس السعودية الحديثة العاهل السابع في يناير كانون الثاني 2015.

فلم يسبق أن أمسك أمير شاب من المجددين غير المحنكين بأعنة السلطة في بلد جرى العرف أن يكون حكامه عادة في السبعينيات والثمانينيات ومن حولهم طائفة من رجال الدين الوهابيين.

وعلى النقيض من كثيرين غيره من أفراد الأسرة الحاكمة لم يدرس الأمير محمد في الخارج لكنه تخرج في جامعة الملك سعود ويحمل شهادة في القانون. ويعتقد أنه الابن المفضل لدى الملك سلمان الذي جعل منه مستشاره الخاص في سن صغيرة جدا.

في المرات القليلة التي ظهر فيها في لقاءات صحفية بدا الأمير واثقا من نفسه متقد الحماس ذا شخصية أخاذة. يستمع إلى الأسئلة باللغة الإنجليزية لكنه يتحدث من خلال مترجم الديوان الملكي وفي بعض الأحيان يصحح له عباراته.

ولم يعين الأمير محمد بن سلمان أفرادا من الأسرة الحاكمة في المناصب الوزارية الرئيسية كما كان يحدث فيما مضى لكنه أحاط نفسه بفريق من التكنوقراط الأكفاء.

وفي الأسبوع الماضي كشف الأمير محمد عن “رؤية المملكة 2030” خطته الجريئة لمعالجة الاقتصاد السعودي الذي تهيمن عليه الدولة مما سماه “إدمان النفط” وتوجيهه نحو القطاع الخاص وتحقيق إيرادات غير نفطية من خلال الاستثمارات الخاصة والخصخصة وإنشاء أكبر صندوق للثروة السيادية في العالم.

ويجري بالفعل الإلغاء التدريجي للدعم السخي الذي توفره الحكومة للوقود والمياه والكهرباء في إطار الخدمات التي تغدق بها الدولة على السعوديين الذين يعمل أربعة من كل خمسة منهم في وظيفة بالقطاع الحكومي المتضخم.

وتشمل الخطط بيع حصة تقل عن خمسة في المئة في عملاق النفط السعودي أرامكو ووضع الإيرادات والشركة في صندوق الاستثمارات العامة إلى جانب أصول أخرى يمكن في نهاية المطاف أن تصنع استثمارات قيمتها ثلاثة تريليونات دولار.

والفكرة هي فتح الاقتصاد للقطاع الخاص وتمويل الدولة بدخل من خارج القطاع النفطي وتوفير ملايين من فرص العمل وزيادة مشاركة النساء في القوة العاملة من 22 في المئة إلى 30 في المئة.

ومن الأهداف الطموحة الأخرى تصنيع 50 في المئة من المشتريات العسكرية السعودية محليا بدلا من اثنين في المئة فقط حاليا. والميزانية الدفاعية السعودية هي ثالث أكبر ميزانية على مستوى العالم.

ويرى كثير من الدبلوماسيين والمحللين والاقتصاديين أن ضخامة الأهداف بما في ذلك إنهاء الاعتماد على النفط بحلول 2020 يمثل تحديا للمصداقية.

ويقول الاقتصادي هرتوج الذي ألف كتابا عن أسلوب عمل الحكومة السعودية “لتحقيق هذه الأهداف ستحتاج المملكة قطاعا خاصا مزدهرا لا يقوم على النفط يهتم بالطلب الخاص ويعرض وظائف منتجة كافية للمواطنين وينتج صادرات كبيرة غير نفطية من السلع والخدمات.”

* المحافظون في المؤسسة الدينية

وثمة تحديات اجتماعية لأن بعض طموحات الأمير محمد ومنها منح المرأة دورا اقتصاديا أكبر سيغضب المحافظين في المؤسسة الدينية الذين يمثلون أخطر التهديدات على حكم آل سعود منذ تأسيس المملكة.

على سبيل المثال تبددت التوقعات بأن وثيقة رؤية 2030 ستعلن خطوات لرفع الحظر على قيادة النساء للسيارات. وردا على سؤال عن هذه المسألة قال ولي ولي العهد إن هذه مسألة اجتماعية وليست دينية وبالتالي فإن القرار للمجتمع.

وستتطلب هذه الإصلاحات إدخال تغييرات كبيرة على نظام التعليم بالبلاد والذي يعتبر حاليا تحت سيطرة الأصوليين الدينيين الذين يصرون

على عزل النساء والفصل بينهن وبين الرجال.

ويخشى بعض السعوديين الأكبر سنا وأعضاء في الأسرة الحاكمة ورجال أعمال سعوديون أن تؤدي خطط الأمير محمد إلى مشاكل اجتماعية إذا لم يتم الحفاظ على مستويات المعيشة المريحة أو رضا المحافظين.

ونتيحة لصعوده الفلكي سرت شائعات عن وجود خلاف مع ولي العهد الأمير محمد بن نايف (56 عاما) المسؤول الأمني المخضرم وأحد الشخصيات المفضلة لدى الولايات المتحدة أكبر حلفاء السعودية.

ويقول دبلوماسيون إن الاثنين يبدوان حريصين على تفادي خروج أي توترات إلى العلن إذ يظهر الأمير الأصغر إجلالا واحتراما لابن عمه في العلن.

ويبدو أن الأمير محمد ومستشاريه المقربين يدركون تمام الإدراك المقاومة الشديدة التي سيواجهونها ويعملون على التغلب عليها.

فعلى سبيل المثال كرس الأمير محمد شأنه شأن والده ومن سبقوه من حكام السعودية جانبا كبيرا من جهده لاستمالة رجال الدين الذين يتمتعون بنفوذ كبير في النظام القضائي. وقال مستشار إن الأمير يلتقي بأربعة أو خمسة من القيادات الدينية كل أسبوع.

وبعد أن أعلن رؤية 2030 للصحفيين التقى مجموعة من القيادات الدينية والفكرية في الغرفة المجاورة وأكد للمحافظين بشكل مباشر أنه لن يغالي في الأمر.

وعندما سئل عن مسألة قيادة النساء للسيارات اتجه ببصره نحو القيادات الدينية وقال إن ذلك لن يحدث في الوقت الحالي.

ويقول شبان سعوديون إنهم معجبون بأسلوب الأمير محمد العملي في إعلان خططه بدلا من الحديث في العموميات مثل كثيرين ممن سبقوه.

لكنهم يضيفون أن الطريق مازال طويلا خاصة فيما يتعلق بالتغير الاجتماعي.

وقالت نجلاء “أنا في انتظار اللحظة التي يمكنني أن أسافر فيها دون محرم. وأن أقود السيارة. أنا أعرف السيارة التي أريدها” وأرسلت عبر الهاتف صورة لسيارة رياضية حمراء براقة.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.