مهلة 3 أيام لإنسحاب القاعدة من أبين .. والمئات بحضرموت يطلبون الإستسلام | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 15:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مهلة 3 أيام لإنسحاب القاعدة من أبين .. والمئات بحضرموت يطلبون الإستسلام
مهلة 3 أيام لإنسحاب القاعدة من أبين .. والمئات بحضرموت يطلبون الإستسلام

يافع نيوز – متابعات:

أكدت مصادر رسمية وأخرى محلية لبوابة “العين” الإخبارية أن السلطات اليمنية والجيش منحوا تنظيم “القاعدة” مهلة أخيرة للانسحاب من محافظة أبين جنوبي البلاد سلميا.

وقالت المصادر إن لجنة الوساطة المحلية بين القاعدة والجيش اليمني التقت، الاثنين، ممثلين عن السلطة في أبين والجيش وأبلغوهم بمنح تنظيم “القاعدة” مهلة ثلاثة أيام فقط للخروج من مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين وبقية مدن المحافظة، قبل دخول الحملة العسكرية إلى المدينة لتحريرها بالقوة.
وأكدت مصادر محلية وشهود عيان أن تعزيزات كبيرة لعناصر تنظيم “القاعدة” وصلت خلال العشر ساعات الماضية الى كل من الكود وزنجبار وجعار، وكثفت من تدريباتها واستعداداتها العسكرية، وهو الأمر الذي عدته المصادر رسالة من التنظيم برفض الانسحاب سلميا واستعداده لخيار المواجهة العسكرية المتوقع أن تبدأ خلال الساعات القادمة.

مصادر في الجيش أرجعت تأخير حملة تحرير أبين من “القاعدة” إلى إنشغال السلطات اليمنية وقوات التحالف بترتيب الأوضاع الأمنية في محافظة حضرموت بعد تحريرها من عناصر “القاعدة” والاستعدادات لاعتماد المكلا عاصمة مؤقتة للحكومة اليمنية بدلا من عدن.

وفي سياق متصل كشف محافظ حضرموت أحمد سعيد بن بريك، أن العمليات العسكرية التي تشنها قوات الجيش الوطني في المكلا، بإسناد ودعم من قوات التحالف العربي، تمكنت من إنجاز 80% من أهدافها، وأن العمل جار على مطاردة فلول القاعدة.

وأشار اللواء الركن ابن بريك إلى أسر نحو 60 مسلحاً من التنظيم، وأن أكثر من 320 من عناصر التنظيم أبدوا رغبتهم، عن طريق عائلاتهم وشخصيات اجتماعية، في تسليم أنفسهم للجيش، مقابل ضمان سلامتهم الشخصية، لافتاً إلى استمرار التواصل معهم، وأن السلطة الشرعية ستوافق على العفو عن كل من لم تتلطخ أياديه بدماء اليمنيين، بحسب صحيفة الوطن السعودية.

وأضاف اللواء الركن ابن بريك “أعلنا موافقتنا على استسلام تلك العناصر، وإخضاعهم للتحقيق من الأجهزة الأمنية، وبعد ذلك سيتم إخضاعهم لبرامج إعادة تأهيلهم، ليكونوا مواطنين صالحين لمجتمعهم، ونحرص على عودة جميع الخارجين على القانون إلى حضن الوطن من جديد”.

وفيما يتعلق بعمليات التخطيط العسكري الذي سبق تنفيذ العملية، أكد ابن بريك أن القوات الموالية للشرعية استخدمت استراتيجية عسكرية لمواجهة العناصر المسلحة بشكل مباشر لا مساومة فيه ولا حوار، وأنه لم يعد أمام مسلحي القاعدة من خيارات سوى تسليم أنفسهم، أو الخروج من حضرموت وتطهيرها، أو مواجهة الموت.

*العين الاماراتي
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.