1 مايو .. عيد العمّال- بقلم: م.عرفات تاج الدين | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:57 توقيت مكة - 15:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
1 مايو .. عيد العمّال- بقلم: م.عرفات تاج الدين
1 مايو .. عيد العمّال- بقلم: م.عرفات تاج الدين

 

يأتي هذا اليوم , واحد مايو/أيار , وعمّال العالم يحتفلون بعيدهم وإنجازاتهم الباهرة , يحظون بالتكريم والرعاية والحقوق عرفانا بالدور المهمّ الذي يقوم به العامل في بناء الحضارات كونه العمود الرئيس في مسيرة التحديث والتطوير.

ارتبطّ اسم العمال في العالم الأول بالأفكار والمدراس , فكانت الإشتراكية تنادي بحقوق العامل وضرورة قيام ثورات عمّالية ضد الطبقات الإقطاعية التي تلتهم النسبة الأغلب من الثروات ونجحت في بدايات القرن العشرين في تحقيق الكثير من مطالب عمّال لكنها بعد ذلك فشلت في بناء أنظمة ديمقراطية عادلة فتشكّلت دكتاتوريات باسم حقوق العمّال ورعاية هذا الطبقة المسحوفة .

كذلك أحد أكبر احزاب بريطانيا الرأسمالية “حزب العمال ” وغيرها من البلدان التي كرّمت وتكرم العمال .. غير بعيدٍ في تونس , البلد العربي الشقيق , أكبر منظمات البلاد كتلة وتأثيراً هو “اتحاد الشغل” الذي يضم نقابة العمال في البلد وقد كان صاحب الدور الأبرز في ثورة الياسمين قبل خمس سنوات .

في اليمن بدأت الحركة العمّالية في الجنوب اليمني منذ الخمسينيات وقبلها لانفتاح الشطر الجنوبي على عالم بينما كان الشمال يرزح تحت حكم الإقطاع الإمامي حتى ثورة سبتمبر , وحاولت حكومات الثورة في اليمن شمالاً وجنوباً الإهتمام بحقوق العامل وصياغة قوانين تكفل حقوقهم وفشلت حيناً ونجحت حيناً آخر في أجندتها .

هذا العام المجدب أتى والبلد ارتفعت فيها نسبة البطال لتصل الستين بالمائة وهو رقم لم تصل إليى عالميا سوى الدول الفاشلة وفقاً للمؤشرات الأممية , لكن , مع ذلك الشعب اليمني صامد ويكافح من أجل البقاء بعزيمة فولاذية يعمل لكسب لقمة عيش كريمة له ولأطفاله وسط هذا الكم من اللا إستقرار والفشل والحروب الطاحنة .

كان العمّال في اليمن هم الدافع الأكبر لضريبة الحرب التي لا ناقة لهم فيها ولا جمل , لأنّ أغلبهم في قطاعات الإنشاءات والمصانع والمطاعم والمحلات التجارية لكن السياسة تلقي بظلالها على الطبقات الوسطى والأدنى وتضربهم لينزلوا قاعاً لا رحمة فيه .

أبناء اليمن اليوم ينتظرون الفرج وعودة الحياة إلى طبيعتها علّهم يحصلون على فرصة عمل يعيلون بها أسرهم بعد أن اصبحوا على رصيف البطالة والعدم , لكن هذه المعادلة لا يفهمها الساسة لأنهم أمّنوا لأنفسهم وأسرهم حياة كريمة وأما بقيّة قطاعات الشعب فلتطحنهم الرحى وليذوقوا ويلات صراع الإخوة الأعداء .

في هذا اليوم , أكثر من ثلاثة ملايين مغترب يمني حول العالم , هم من يحافظ على شريان الحياة الضعيف في بلد منهك , يعيلون الضعف منهم ويحفظون لجزء كبير من الشعب مستوى حياة ما دون الكفاف , وكل ما زادت المحن زادت المسئولية عليهم باتساع رقعة الحاجة وزيادة اعداد المعالين ومع ذلك لايزيدهم إلا جدّاً وكدّاً وتعب من أجل هؤلاء القابعين تحت حكم سلطات لاترحم .

لا أدري ما أقول لهم في عيدهم هذا , ثمة كلام في فمي لكن الجرح والحاجة أكبر من عبارات تقال قد لا تطعم جائع ولا توفر فرصة عمل ليمني مقهور على رصيف البطالة .

لكنّني أؤكد وأدعو هنا في محيطي , في ماليزيا , أبناء الجالية أصحاب الأعمال , إلى استيعاب الممكن من أصحاب الحاجة ومراعاة ظروفهم وفق الممكن والتكاتف بالنصح والمساعدة والإرشاد ومد يد العون لمن يحتاج ذلك , فالله باهى بنا في قرءانه بأنّا أصحاب جنّة وحضارة والرسول الكريم ظلّ يثني على كرم اليمانيين ورقة قلوبهم حتى لقي الله .

أمنية وحلم , أن يفرّج الله عن بلادنا وأن يوفق الساسة لتجاوز المرحلة لأن شعبنا يريد أن يعيش , لأنّ عمالنا أنهتهم البطالة والفاقة والعوز ويردون عملاً يقتاتون منه على صغارهم .

عيد عمّال مبارك لكل عمال العالم ولأبناء اليمن في بقاع المعمورة , ثبّتكم الله ووفقكم وأخذ بإيديكم إلى سّبل النجاح والإنتاج خدمة لأمتكم وبلدكم ودينكم .

 

م.عرفات تاج الدين رئيس الجالية اليمنية بماليزيا

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.