من دخل بالغصب يخرج بالصميل كتب:أحمدجباري ( أبوخطاب) | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 09:16 توقيت مكة - 00:16 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
من دخل بالغصب يخرج بالصميل كتب:أحمدجباري ( أبوخطاب)
من دخل بالغصب يخرج بالصميل كتب:أحمدجباري ( أبوخطاب)

رحم الله شاعرنا الشعبي ابن لحج الخضيره ( مسرور مبروك) صاحب هذه القصيده الشهيره التي قالها في وجه الاحتلال البريطاني اثناء فترة الكفاح المسلح في جنوبنا الحبيب
من دخل بالغصب يخرج بالصميل *** بايخلي ارضنا صاغر ذليل

والمقصود ب( يخلي ارضنا  ) يعني ( يترك ارضنا فارا منها  )

ومقولته الشعرية هذه حكمة خالدة ترددها الاجيال وتعيش مدى التاريخ قاعدة من قواعد استرداد الحق المغتصب ..الذي يؤخد بالقوة وبالباطل ..تماما مثلما اغتصب جنوبنا الحبيب عام 94م بقوة السلاح ليجعلوه ساحة لمشاريع تخلفهم وفسادهم وحقدهم الدفين لكل ماهو حضاري وعصري ومدني..
ومع ان الصميل كلمة شعبية دارجة ومبسطة ولكنها تحمل دلالات توصيفية عميقة وشاملة المعنى يصعب تحديدها بالضبط .. فالصميل اداه وسلاح شعبي معتبر ..والصميل صفة القوة الرادعة,, والصمييل قد تعني رد الفعل المنبثق من نوع الفعل نفسه .. اذ ان الغصب (وهي تعني هنا اغتصاب الوطن ) يقابلها الصميل كما جاء في بيت الشاعر ووصفه رحمه الله ..
ومااشبه الليله بالبارحه فالمغتصب هو المغتصب لافرق بين (الكابتن) هانس او (الفريق )عفاش ولا فرق بين معتوه مران ومجنون سنحان ..
ولافرق بين حجة الاول ان اجدادنا سرقو بواخره الراسية في شواطئ عدن ..وبين حجة الثاني الذي جاء مجاهدا ضد الشيوعية واخير محاربا للدواعش والتكفيرين فكلا المغتصبين جائو لنشر الفساد وسفك الدماء ونهب لثروات واستعباد شعب الجنوب
ولان امثال هؤلاء لايعرفون غيرلغة واحدة هي لغة القوه جائو بها واصرو على التمادي باستخدامها ضد ابناء شعبنا الصامد الابي فوجب علينا تعليمهم لغة (الصميل) وضرباته الموجعه لاخراجهم من ارضنا المغتصبة فلغة الشعوب حين تصر على الانتقام من جلاديها والثار لكرامتها وانتزاع حريتها لايجدي معها غير المسير بقوة ويفين تام بالنصر المبين
وهاهو الصميل الموجع يدوي ويفرقع في ضهور عفاش والحوثي  واذنابهم من صبيان القاعده وعملائهم {كمافرقع في ضهور الانجليز قبلهم-} وضهور قادتهم وسفاحيهم في الضالع ولحج وعدن وابين وشبوه وفي كل ربوع ارض الجنوب الحبيبة المغتصبة يعلمهم كيف يتم انتزاع الحرية والارض والكرامه وكيف يخرجون من ارضنا صغار اذلاء يجرون اذيال الهزيمه والشماته ..
ولعل اول واشهر  الدروس وابلغها  دلالة ( صميل ) الضالع الذي اخرجهم فارين هاربين جبناء تاريكن اسلحتهم ومعداتهم غنيمة لابطال المقاومه الاسود الشرسه و وكان ذلك فاتحة الانتصارات حيث تبعتها كل الانتصارات في كل محافضات الجنوب الحبيب الصامد ..
وبكل تاكيد ويقين لن يهدا (صميل الشعب ) الا بالاستقلال التام ونيل الحرية والكرامة واخراج ذلك المغتصب من ارضنا صاغر ذليل باذن الله وقدرته وتاييده .. وما نعيشه اليوم من محاولات تمييع نصر الجنوب وافسادة بمشاريعهم التخريبيه الدنيئه ماهو الا دلاله على لفظ انفاسهم الاخيرة ورفع عصاتهم الى غير رجعه من ارض الجنوب الباسله المرويه بدماء ابنائها الطاهرة عبر التاريخ كله ..

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.