ضمير العالم الحر!!!

كنا نقرأ في التاريخ عن جرائم التتار ومجاز الحروب الصليبية وبشاعة محاكم التفتيش فنظن أن عصرنا بعيد عن ذلك، أليس في عصرنا الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والحقوقية…ألم تتخم وسائل الإعلام بالتباكي على حقوق الحيوان فضلا عن الإنسان…..
لكن بورما وسوريا والعراق وفلسطين والبوسنة والهرسك وكل صقع سحق ويسحق فيه المسلمون فضحت نفاق العالم الحر كما يسمى…
عذرا حلب لقد مات ضمير العالم….
روسيا تقصف والنظام يجزر وايران تدعم وامريكا تغازل واوربا تتجاهل ومجلس الامن يشعر بالقلق….الا لعنة الله على المجرمين…
إن بحر دمك يا حلب لا يساوي قطرة دم لريجيني او شاليط..
والسر أن دمك المهراق مسلم….
وصدق الشيخ سفر- حين قال عن مناقضة الغرب لمبادئه التي يتشدق بها في معاملةالمسلمين-:(الغرب مثل الرجل الجاهلي يصنع له ربا من التمر ثم إذا جاع أكله)..
ورحم الله البيحاني فقد صدقت فراسته عن هذا العصر مبكرا، فقال:
سموك يا عصر الظلام سفاهة ،،،،عصر الضياء وأنت شر الأعصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock