” شرطة عدن تنعي العقيد مروان العلي وتؤكد مضيها بتطهير عدن من ماتبقى من عناصر الإرهاب “ | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:53 توقيت مكة - 13:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
” شرطة عدن تنعي العقيد مروان العلي وتؤكد مضيها بتطهير عدن من ماتبقى من عناصر الإرهاب “

 

يافع  نيوز – خاص

نعت شرطة عدن في بيان لها مدير مرور عدن  العقيد مروان العلي الذي اغتيل ظهر اليوم امام منزله في الشيخ عثمان .

نص بيان شرطة عدن

قال تعالى  ((ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون فرحين بما اتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم الا خوف عليهم ولا هم يحزنون )) صدق الله العظيم

تنعي شرطة العاصمة عدن استشهاد العقيد مروان عبد العلي عبد الرحيم مدير إدارة المرور بالمحافظة الذي اغتالته أيادي غادرة يومنا هذا بعد صلاة الجمعة امام منزله الكائن بالمشروع الجديد بمنطقة الممدارة بينما كان في طريقه الى البقالة مع طفلته الصغيرة التي أصابها الذعر والرعب جراء اغتيال ابيها امام ناظريها ومن قبل جناة استقلوا دراجة نارية ولاذوا بالفرار تاركين في المكان طفلة باكية ًبهستيريا .

وإذ تعبر قيادة شرطة عدن عن تعازيها الحارة لأسرة وأقارب وأصدقاء وزملاء الشهيد ؛ فإنهاتؤكد للجميع بتكليفها لفريق متخصص من البحث الجنائي للنزول الى موضع ارتكاب الجريمة الشنيعة وشرع في التحري والتحقيق حول ملابساتها ، وان اجهزة البحث والتحري ستلاحق الجناة الفاعلين للجريمة ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ مرتكبيها للعدالة لينالوا جزاءهم الذين يستحقونه .

وتؤكد قيادة شرطة عدن بأنها لن تتوقف عن مواصلة حربها الى ان يتم تطهير المدينة من عناصر الإرهاب التي لا متسع لها مطلقا في فضاء عدن الفسيح المتوشح بالتعايش والسلام والتسامح الديني والمدنية والتحضر والرفض ايضا لكل أشكال الخوف والقتل والإرهاب .
ان اجهزة شرطة عدن المختلفة وبالتنسيق والتعاون ، تنفذ حملات دهم لأوكار عناصر الإرهاب وتمكنت خلالها من ضبط معامل تجهيز السيارات المفخخة وكذا اسلحة ومواد متفجرة عثر عليها اثناء مداهمة هذه الأمكنة ، علاوة للقبض على قيادات رفيعة وعناصر مرتكبة لجرائم ارهابية ،ﻭ اغتيال الشهيد العقيد مروان بلا شك كشف عن دناءة الجهة المنفذة كما وأبرزت حقيقة ان الإرهاب يلفظ أنفاسه الاخيرة بدليل ان الاغتيال تم لإنسان اعزل ووظيفته تنظيم السير وليس محاربة هذه الجماعات الإرهابية .
*إدارة شرطة عدن الموافق 29إبريل 2016م
* عبدالرحمن النقيب

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.