المرحلة القادمة… و وضع أسس المؤسسات الحيوية للدولة الجنوبية | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 09:43 توقيت مكة - 12:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المرحلة القادمة… و وضع أسس المؤسسات الحيوية للدولة الجنوبية
بدون صورة

بقلم : سالم عباد

يزاد يوماً بعد آخر الوعي الوطني لدى عامة الجماهير بجميع المحافظات الجنوبية الست ومدنها وقراها المترامية الأطراف بماهية القضية الجنوبية “قضية إعادة وطن”، ومتطلبات كل مرحلة من المراحل تحتاج إلى خطط و أبجديات وأدوات مختلفة من أجل تطبيقها على أرض الواقع.

في السنوات الماضية كنا نحلم برفع علم الدولة الجنوبية أو الحديث عن قضيتنا وحلمنا المنتظر بإعادة الإستقلال لدولة الجنوبية وعاصمتها عدن، والعودة إلى ما قبل إتفاقية 22 مايو 1990م أو كما تحب أن تطلق عليها سلطات صنعاء وأجهزتها المختلفة بإتفاقية الوحدة، التي لم يرى عامة الشعب الجنوبي الخير من بعد توقيعها آنذاك إلى يومنا هذا!.

تغيرت الأحداث بسرعة على مر سنوات النضال والتعريف والتوعية الوطنية بالقضية الجنوبية على مختلف فئات المجتمع الجنوبي، كل شيئ الآن مختلف تماماً، فأعلام دولتنا القادمة ترفرف وترفع في شوارع المدن والقرى الجنوبية، وتعلق على السيارات، وترسم على قمم الجبال،  وعلى جدران المنازل في مدن وطننا الغالي، بل حتى أصبح اطفال الجنوب وشبابه يتزينون بها، ويرسموها على أجسادهم في المناسبات الوطنية المختلف، رغم كل التحديات والإجراءات التي كانت تقوم بها سلطات صنعاء  للتصدي لهذا الوعي الوطني بين مختلف طبقات المجتمع الجنوبي.

بل تخطى بنا الحال في الوقت الحالي إلى  أن القضية الجنوبية الآن تناقش على المستوى الإقليمي والدولي، وهذا ما يجعلنا نشعر بأننا نسير في الطريق الصحيح رغم كل التحديات و الإمكانيات المتواضعة، وكذا محاولات سلطات صنعاء  بالإنصدام المباشر واستخدام مختلف الطرق لثني فكر وهدف الثورة الجنوبية، وهذا ما لم يتحقق لهم على مر السنوات الماضية إلى هذه اليوم.

ولكن السؤال الذي طالما أضع نفسي أمامه منذ أكثر من تسع سنوات من بداية الثورة الجنوبية السلمية عام 7 يوليو 2007م، مثلي مثل الكثير من الشباب الجنوبي، هو هل لدينا القدرة الموضوعية على وضع أسس الدولة الجنوبية القادمة وبناء المؤسسات الوطنية الحيوية التي تلبي إحتياجات المواطن الجنوبي اليومية وكذا التخاطب والتواصل مع العالم من حولنا؟

حقيقتاً، أن المسؤولية الأخلاقية لرسم الطريق الصحيح لهذه المرحلة تقع على كل ابناء الجنوب عامة، وتحديداً قادة الفكر الجنوبي سواء في الداخل أو الخارج، لتقديم ما تستطيع للتخطيط لهذه المرحلة وضع الخطط للمؤسسات الجنوبية الحيوية التي سوف تمكننا من تقديم الدولة الجنوبية على المستوى الإقليمي والدولي الصورة التي تليق بها، وكذا من أجل بداية بناء الدولة المدنية التي طالما حلمنا بها منذ دخولنا في مشروع الوحدة سيئ السمعة إلى هذا اليوم.

تقع المسؤولية الأخلاقية على هذه الفئة من المجتمع الجنوبي سواء كانوا في الداخل وهم الأساس، او تلك العقول المفكرة التي هاجرت وتعيش في دول هذا العالم، الجنوب الآن يحتاج إلى جهود كبيرة لوضع أسس مؤسسات دولته القادمة بقيادة المؤسسة السياسية التي سوف تقدم الدولة الجنوبية إلى العالم أجمع وتخطاب حكومات الدول و المنظمات والمؤسسات الإقليمية والدولية بحق الجنوب بالإستقلال وكذا تسهم على أعتراف حكومات هذه الدول بالدولة الجنوبية القادمة.

أيضاً الجنوب بحاجة إلى مؤسسات إعلامية إحترافية ( مرئية ومسموعة ومقرؤة) لتزيد من الوعي الوطني لدى فئات المجتمع الجنوبي عامة وتثقيف بهوية الدوله الجنوبية التي حاولت سلطات صنعاء على طمسه طوال 24 عام، وإتاحة فرصة حقيقية للجيل الجنوبي الشاب لفهم أعمق عن هويته ودولته.

كذلك هناك تقع مسؤولية أخلاقية على كل الكوادر الجنوبية العسكرية على وضع الأسس للمؤسسات العسكرية والأمنية التي يجب ان تسهم وتساعد في حماية هذه الدولة الصاعدة وتساعدنا على أنها قطرسة سلطات صنعاء، حيث تحتاج المرحلة القادمة إلى وضع أسس المؤسسات العسكرية والأمنية الجنوبية وبداية حث الشباب الجنوبي على الإخراط للعمل بها.

أيضاً، هناك العديد من المؤسسات الأخرى كالمؤسسات الإقتصادية والتعيلمية والخدمية وهي الأهم، والتي سوف يعول عليها مستقبل الدولة الجنوبية القادمة ومحاولة النهوض بالجنوب أرضاً وإنساناً.


أن المجتمع الإقليمي والدولي يعرف الموقع الجغرافي الإستراتيجي للجنوب، وتحديداً، موقع على طريق الملاحة الدولية وهذا ما سوف يسهم على بناء الدولة الجنوبية المدنية مجدداً وبصورة أسرع في حالة وجود قيادة وطنية تسعى للنهوض بوطنها.

أخيراً، إن المرحلة القادمة صعبة وتحتاج إلى جهود وطاقات مضاعفة من قبل كل المخلصين للقضية الجنوبية في الداخل والخارج، وذلك لإنجاز وإخراج هذا الحلم الذي راودنا منذ أعوام طويلة على أرض الواقع، وتحديداً تسسير أمور البلاد، وسرعة جعل المجتمع الإقليمي والدولي يعترف بدولتنا، ويقدم كامل الدعم والمساندة السياسية اللازمة للدولة الجنوبية القادمة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.