عرض الصحف البريطانية..الإندبندنت: التعزيزات الأمنية في مصر توضح قلق نظام السيسي من الاحتجاجات | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 11:56 توقيت مكة - 02:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عرض الصحف البريطانية..الإندبندنت: التعزيزات الأمنية في مصر توضح قلق نظام السيسي من الاحتجاجات
عرض الصحف البريطانية..الإندبندنت: التعزيزات الأمنية في مصر توضح قلق نظام السيسي من الاحتجاجات

يافع نيوز – bbc :

الإندبندنت نشرت متابعة لمظاهرات الاثنين التى شهدتها عدة محافظات في مصر رغم القمع الذي مارسه النظام وحملة الاعتقالات المسبقة لنشطاء وسياسيين.

الموضوع الذي أعده كيم سينغوبتا المحرر السياسي للصحيفة جاء بعنوان : “مخاوف من توسع الاحتجاجات في مصر بعد اعتقال نظام السيسي نشطاء وصحفيين”.

يقول سينغوبتا إن مستوى التعزيزات الامنية في المناطق الرئيسية في القاهرة خاصة حول ميدان التحرير يوضح قلق النظام في مصر مما يجري.

ويضيف أن السيسي يواجه الان أسوأ حملة احتجاجات منذ سيطر على السلطة في البلاد بسبب عدد من الملفات المتأزمة التى تشهدها مصر وأحدثها ملف جزيرتي تيران وصنافير.

ويوضح سينغوبتا أن السيسي يتهم معارضيه والداعين للتظاهر بأنهم يعرضون الأمن الوطني للخطر بينما في الحقيقة الأسباب والشعارات المعلنة للمظاهرات تتمحور حول أسباب وطنية صرفة.

ويؤكد ان الحملة الامنية لم تتوقف حتى يوم التظاهر فقامت قوات الامن باعتقال 3 صحفيين إخرين ليصبح عدد المعتقلين الأسبوع الماضي فقط أكثر من 100 شخص حسب إحصاء مجموعة الحرية للشجعان المهتمة بحقوق الإنسان.

ويختم مؤكدا ان اللافت للنظر أن المتظاهرين استخدموا في هذه الموجة من المظاهرات نفس الهتافات التى استخدمت ضد حسني مبارك عام 2011 حيث يرددون “الشعب يريد إسقاط النظام”.

“الفوضى في الشرق الأوسط”

ويليام هيغ وزير الخارجية البريطاني الأسبق نشر مقالا في جريدة الديلي تليغراف عن التطورات الجارية في الشرق الاوسط بعنوان “لانستطيع ان ندير ظهورنا للفوضى في الشرق الأوسط”.

يبدأ هيغ مقاله قائلا إنه لا يستطيع ولايظن انه سيستطيع أن ينسى بعض المشاهد التى رآها خلال عمله كوزير للخارجية وأحد هذه المشاهد هو وجوه الثوار على نظام العقيد القذافي في مدينة بنغازي عام 2011.

ويضيف هيغ كانت الوجوه تحمل تعبيرات تمثل خليطا من الأمل في المستقبل والخوف من استمرار المعارك والعرفان للغرب لمساعدته لهم والغضب أيضا على نظام القذافي وقمعه.

ويوضح إن بريطانيا تدخلت عبر مشاركة سلاح الطيران في قصف مواقع القذافي بهدف حماية سكان بنغازي من انتقام القذافي الذي تعهد بتتبعهم من بيت لأخر “لكن قواتنا كانت هناك وأنجزنا المهمة”.

ويقول هيغ بعد خمس سنوات من تلك اللحظة هاهي القوات البرية البريطانية تستعد للتوجه الى ليبيا بهدف تدريب القوات التابعة للحكومة الجديدة والتى لازالت ضعيفة.

ويؤكد هيغ أن الفوضى في منطقة الشرق الاوسط لازالت في بدايتها مشيرا إلى عدة عوامل ستؤججها مثل تزايد الكراهية الدينية والانهيار الاقتصادي وزيادة نسبة الشباب وصغار السن في هذه المجتمعات علاوة على ضعف الحكومات.

ويعتبر هيغ انه إذا أضفنا إلى ذلك عدم الاستقرار الموجود في أغلب بلدان القارة الأفريقية فإن ذلك سيؤدي حتما إلى زيادة موجات الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا.

ويقول بصراحة “إذا كانت أوروبا تعتقد انه يمكنها ان تنجو من هذه الظروف فإنها ستشهد موجة من الهجرة التى لم يسبق أن شهدتها من قبل خلال العقدين القادمين”.

“الخطة الإيطالية”

الغارديان نشرت موضوعا عن المهاجرين بعنوان “الخطة الإيطالية لمواجهة مهربي المهاجرين قد تعني مطاردة الأشباح”.

تقول الجريدة إن المسؤولين في اوروبا يشعرون بالخوف من زيادة أعداد المهاجرين القادمين من السواحل الليبية عبر البحر المتوسط رغم ان اعدادهم لم تختلف عن العام السابق إلا أن المخاوف تأتي من إغلاق الطريق عبر تركيا بعد الاتفاق الأخير بين انقرة والاتحاد الاوروبي.

وتضيف الجريدة ان هذه المخاوف دفعت قادة الاتحاد الاوروبي لمناقشة هذا الملف بشكل عاجل حيث برز اقتراح من مرحلتين تقدمت به الحكومة الإيطالية.

وتوضح الجريدة أن الاقتراح ينصب على نقل المهاجرين الذين نجحوا في الوصول الى اوروبا من ايطاليا الى السواحل الليبية مرة أخرى كمرحلة اولى ثم تدشين دوريات مكثفة في مياه المتوسط بهدف منع قوارب المهاجرين.

وتضيف الجريدة ان الرئيس الامريكي باراك اوباما وافق خلال الاجتماع مع قادة الاتحاد الاوروبي على مشاركة السفن الحربية الأمريكية مع نظيراتها الاوروبية في تعقب ومنع قوارب مهربي المهاجرين في المتوسط.

وتقول الجريدة إن هذا الاقتراح لوتم فإنه سيكون غير اخلاقي بسبب ان ليبيا حتى الان تعتبر منطقة حرب وبالتالي ترحيل المهاجرين إليها سيمثل خرقا للقوانين الدولية وحقوق الإنسان.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.