الى أين ؟

من موفمبيك الى جنيف الى الرياض ثم الكويت، ومن بن عمر الى ولد الشيخ ومن بحاح الى بن دغر.
ليت القوم يفهمون ان الحوثي وصالح يؤملون ان يحققوا ما عجزا عن تحقيقه عسكريا في المفاوضات، لم يعترفوا بشرعية ابو بكر وعمر، فأنى لهم ان يعترفوا بشرعية هادي، القوم متمرسون بالكذب والخداع والتضليل..
سلوا الشيخ الحجوي عن عدد الاتفاقيات والعقود والمواثيق مع الحوثي، وسلوا الاردن عن السلم والشراكة، وسلوا الكويت عن آخر اتفاقية بين الشطرين …
حلفت لنا ان لا تخون عهودها ….فكأنما حلفت لنا ان لا تفي
ببساطة أبحثوا عن أي جنوبي في أي محل، أو شارع وسلوه عن نسبة الأمانة وتنفيذ الاتفاقيات من أخواننا الشماليين الا من رحم الله ….ولذا يسمون بالدحابيش..
صدق الحجوري حين قال لقد وصمنا الجنوبيون بلقب سيدخل معنا في قبورنا.

 
د.عبد المجيد العمري

مقالات ذات صلة

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: