محمد حسان يبكي لاتهامه بازدراء الإسلام: «بعد هذا العمر نتهم بالنيل من مقام الرسول» | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 12:07 توقيت مكة - 03:07 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محمد حسان يبكي لاتهامه بازدراء الإسلام: «بعد هذا العمر نتهم بالنيل من مقام الرسول»
محمد حسان يبكي لاتهامه بازدراء الإسلام: «بعد هذا العمر نتهم بالنيل من مقام الرسول»

يافع نيوز – الشريعه والحياة:

بكى الداعية السلفي محمد حسان ، على الهواء، لاتهامه بازدراء الدين الإسلامي، قائلًا: «بعد هذا العمر الطويل على طريق الدعوة إلى الله جل وعلا، نُتهم بالنيل من مقام سيدنا رسول الله، صلى الله عليه وسلم، وآل بيته الأطهار الأخيار، هذا والله ما لا يحتمله القلب، ولا تقوى عليه الروح، أو يُطيقه البدن، أو تقوى النفس على سماعه وتحمله».

أضاف «حسان»، خلال ظهوره في برنامج «االتفسير» على قناة «الرحمة»، فجر الاثنين: «نحن بشر، والكمال لله، والعصمة لنبيه، وأرجو الله أن أكون ممن نذّر حياته كلها للدفاع عن نبي الله، وعن مقام آل بيته الأطهار الأخيار».

وتابع: «ما سجلته من آلاف أشرطة الكاسيت، ومئات الحلقات عبر الفضائيات، خير شاهد على ما أقول، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم».

وأكد أنه مُنع من الدعوة في المساجد، لكنه قدم استقرار وأمن مصر على ذلك، وتابع قائلًا: «ضاق صدري حينما منعت من الدعوة في المساجد، وتحملت الألم وطالما هذا سيحقق الأمن والاستقرار لمصر، لعلمي يقينا أن الدعوة أكبر وأبقى من كل الدعاة».

وأردف: «الدعاة يجيئون ويذهبون ويموتون وتبقى الدعوة وستبقى خالدة على مر الأجيال والقرون إلى أن يرث الله الارض ومن عليها ولو تأثرت الدعوة بموت أحد لماتت بموت سيد الدعاة رسول الله صلى الله عليه وسلم».

وكانت محكمة جنح أول أكتوبر، برئاسة المستشار خالد خضر، قررت السبت، مدّ أجل دعوى قضائية تتهم محمد حسان، الداعية السلفى، بازدراء الأديان السماوية، ونشر أفكار متطرفة، والإضرار بالوحدة الوطنية، والسلام الاجتماعى، إلى جلسة 30 إبريل الجارى، لإعادة المرافعة.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.