تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الإثنين للشأن اليمني | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الإثنين للشأن اليمني
تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الإثنين للشأن اليمني

يافع نيوز – متابعة خاصة:

التزاما من موقع “يافع نيوز” بإطلاع متابعيه على ما تتناقله الصحافة العربية والدولية في الشأن المحلي .

وفي الصحافة العربية تناقلت اليوم  العديد من الصحف شؤون اليمن واخر تطورات الاوضاع فيه يرصدها “يافع نيوز” لمتابعيه على النحو التالي : فقد كرت الصحف على مفاوضات الكويت ففي اليوم المصري تنطلق في الكويت، الاثنين، مفاوضات بين الحكومة اليمنية والمتمردين من الحوثيين بغية التوصل إلى حل سياسي للأزمة اليمنية.

وبينما وصل الوفد الحكومي إلى الكويت، لم يتحرك وفد الحوثيين وصالح من صنعاء بعد، مبررا ذلك بانتظاره وقف تام لإطلاق النار، بحسب مصادر.

وتؤكد مصادر الوفد الحكومي في هذا الصدد التزام التحالف العربي وقوات الشرعية بالهدنة، وتتهم المتمردين بخرقها.

وأعرب المبعوث الدولي لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد عن أسفه لاستمرار التوتر في البلاد في ظل وجود انتهاكات للهدنة، لكنه أكد على نجاح وقف إطلاق النار بشكل يمهد للمفاوضات.

وركزت صحيفة القدس العربي على أن لجان مراقبة وقف اطلاق النار في مأرب توقع اتفاقا لتثبيت وقف إطلاق النار حيث قالت:

توصل أعضاء لجان مراقبة وقف إطلاق النار في محافظة مأرب 173/ شمال شرق صنعاء/ مساء الأحد إلى اتفاق يقضي بتثبيت وقف إطلاق النار قبيل انعقاد المفاوضات بين أطراف الصراع في البلاد الاثنين في دولة الكويت برعاية الأمم المتحدة.

وتضمن الاتفاق الموقع الذي اطلعت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه “وقف اطلاق النار في جميع جبهات القتال بمأرب مساء الأحد، وايقاف الحشود والتعزيزات العسكرية بمختلف اشكالها، والإشراف من قبل اللجان على عملية وقف اطلاق النار”.

وبحسب الاتفاق، فإنه “بعد أن يتم وقف اطلاق النار يسمح للهلال الأحمر والصليب الأحمر أو من يمثلهم لانتشال وتبادل الجثث من قبل الطرفين وتأمين عملهما من قبل الطرفين، إلى جانب تجهيز الطرقات وإعادتها للجاهزية وفتحها في أسرع وقت وتسليم خرائط الألغام ان وجدت أو تحديد أماكنها”.

واتفقت اللجنة على تسهيل الأعمال الاغاثية وعدم اعتراضها أو عرقلتها وتسهيل مرورها، والسماح للجهات المعنية بإصلاح خطوط نقل الطاقة “الكهرباء”، من مأرب لصنعاء وتأمين الفرق الهندسية.

كما ضم الاتفاق “إعداد وتجهيز كشوفات الأسرى والمعتقلين من الطرفين من قبل اللجنة المخصصة لذلك، وذلك لاستكمال إجرءات تبادل الأسرى وإطلاق سراح المعتقلين”.

وفي السياق ذاته قالت صحيفة عكاظ توصل أعضاء لجان مراقبة وقف إطلاق النار في محافظة مأرب 173/ شمال شرق صنعاء/ مساء الأحد إلى اتفاق يقضي بتثبيت وقف إطلاق النار قبيل انعقاد المفاوضات بين أطراف الصراع في البلاد الاثنين في دولة الكويت برعاية الأمم المتحدة.

وتضمن الاتفاق الموقع الذي اطلعت وكالة الأنباء الألمانية على نسخة منه “وقف اطلاق النار في جميع جبهات القتال بمأرب مساء الأحد، وايقاف الحشود والتعزيزات العسكرية بمختلف اشكالها، والإشراف من قبل اللجان على عملية وقف اطلاق النار”.

وبحسب الاتفاق، فإنه “بعد أن يتم وقف اطلاق النار يسمح للهلال الأحمر والصليب الأحمر أو من يمثلهم لانتشال وتبادل الجثث من قبل الطرفين وتأمين عملهما من قبل الطرفين، إلى جانب تجهيز الطرقات وإعادتها للجاهزية وفتحها في أسرع وقت وتسليم خرائط الألغام ان وجدت أو تحديد أماكنها”.

واتفقت اللجنة على تسهيل الأعمال الاغاثية وعدم اعتراضها أو عرقلتها وتسهيل مرورها، والسماح للجهات المعنية بإصلاح خطوط نقل الطاقة “الكهرباء”، من مأرب لصنعاء وتأمين الفرق الهندسية.

كما ضم الاتفاق “إعداد وتجهيز كشوفات الأسرى والمعتقلين من الطرفين من قبل اللجنة المخصصة لذلك، وذلك لاستكمال إجرءات تبادل الأسرى وإطلاق سراح المعتقلين”.

وختاماً مع صحيفة البيان الإماراتية حيث ركزت على المفاوضات  “أفادت مصادر أن الوفد الحكومي الممثل للسلطة الشرعية وصل مساء السبت، إلى العاصمة الكويتية قادماً من العاصمة السعودية الرياض. وذكرت المصادر أن الوفد يضم كلاً من: عبدالملك عبدالجليل المخلافي، سالم أحمد الخنبشي، عبدالعزيز احمد جباري، محمد موسى العامري، ياسين عمر مكاوي، محمد سعيد السعدي، خالد عمر باجنيد، نهال ناجي العولقي، عبدالله عبدالله العليمي، شائع محسن الزنداني، عز الدين الأصبحي، ومعين عبدالملك سعيد.

ومن المتوقع أن يُطلب من المشاركين وضع خطة عملية لكل من النقاط التي سوف ينطلق منها، وهي الاتفاق على إجراءات أمنية انتقالية، وانسحاب المجموعات المسلحة، وتسليم الأسلحة الثقيلة والمتوسطة للدولة، وإعادة مؤسسات الدولة، واستئناف حوار سياسي جامع وإنشاء لجنة خاصة للسجناء والمعتقلين.

وتعيش المحافظات اليمنية ترقباً حذراً قبيل المحادثات التي تعقد برعاية الأمم المتحدة، إذ تشهد المحافظات اليمنية هدوء وترقباً حذراً في انتظار ما ستسفر عنه المحادثات، خصوصاً بعد فشل مؤتمرين سابقين للمفاوضات رعتهما الأمم المتحدة في جنيف السويسرية. وتوجه الأطراف المتحاربة إشارات تصالحية قبيل المحادثات في بادرة نادرة من نوعها على الاستعداد المتبادل لإنهاء الصراع، وبدا أسلوب خطابها معتدلاً على غير العادة، ما أثار موجة من التفاؤل لدى المراقبين بنجاح جولة الكويت في تحقيق السلام وإنهاء الحرب.

وقال وزير الخارجية اليمني عبد الملك المخلافي لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية سبأ: »سيكون لدينا الاستعداد إلى الانتقال السياسي على أساس استكمال المبادرة الخليجية إضافة إلى مخرجات الحوار الوطني ولن نستثني أحداً بمن فيهم الحوثيون«. وأضاف الوزير ان »العالم يتطلع حالياً إلى الكويت لتكون محطة سلام لليمنيين. وسنقدم كل ما بوسعنا للتخفيف عن معاناة الشعب

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.