أخر تحديث : 06/12/2016 - 10:47 توقيت مكة - 01:47 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بين نقد المشاريع السياسية بما ورد فيها ونقدها بنقد مقدميها
  • منذ 8 شهور
  • 4:40 م

كان شعبنا الجنوبي عظيما في كل وقفاته الجامعة تجاه انتصار قضيته سلما وحربا ، ونال إعجاب شعوب وحكّام دول الإقليم والعالم .. تسابقت بعض القيادات لتقديم عونها للحراك الجنوبي ومقاومته الوطنية  كلا بطريقته ، دعم فعاليات ، تقديم مشاريع سياسيه لحل القضية وغيرها ، وحدث تباين في مستويات سقف المشاريع السياسية انتهت إلى سقفين ( الفيدرالية المزمنة ) ( التحرير والاستقلال ) ..

استمعنا إلى بعض من قادة المشروعين وتبيّن ان كل مشروع انطلق أصحابه من مرتكز يعتبرونه الأساس الذي يحدد سقف المشروع السياسي القابل للنجاح ، فأصحاب الفيدرالية المزمنة يرون ان القراءة الدقيقة لتوجهات دول الإقليم والعالم المؤثرة على قضيتنا هي المعيار الصحيح لتحديد سقف المشروع السياسي الوطني القابل للنجاح …بينما يرى أصحاب مشروع التحرير والاستقلال ان القراءة الدقيقة لتوجهات قوى الثورة الجنوبية والشارع الجنوبي عموما ومصلحه مستقبل أجياله القادمة هو المعيار السليم لتحديد سقف المشروع السياسي الوطني … اما توجهات دول الإقليم والعالم المؤثرة فهو انعكاس لمصالحها المتغيرة ، لذلك فأن مهمة القيادة السياسية للمشروع السياسي الوطني الجنوبي هي إقناع  صنّاع  السياسة في تلك الدول بأن مصالحها ستكون أكثر أمانا وأيسر تعاطيا بتفهمها لتطلعات الشعب الجنوبي العربي ونصرة قضيته .

ولكن كيف تسوّق هذه المشاريع في الشارع الجنوبي ؟؟ في مساء يوم الأربعاء 13 ابريل حضرت في ندوة بمنتدى مدار لمناقشه ( وثيقتين ) الأولى الوثيقة الموقعة من السيد الرئيس علي سالم البيض والسيد عبدالرحمن الجفري نائب الرئيس في حكومة الجنوب أثناء عدوان 1994م … وهذه اوثيقه تمثل سقف التحرير والاستقلال …  والثانية الوثيقة التي قدمها السيد حيدر العطاس مستشار رئيس النظام اليمني الحالي المشير عبدربه منصور هادي … وتمثل سقف ( الفيدرالية المزمنة ) كان اغلب المشاركين في النقاش مؤيدين لوثيقة السيد البيض والجفري باعتبارها ملبيه لتطلعات مكونات الثورة ومقاومتها الجنوبية .. لكنه لم يغب في هذه الندوة صوت من قيّم الوثيقتين انطلاقا من رأيه في مقدمي الوثيقتين وعلاقتهما بدول التحالف العربي ليخرج باحتمال ان الوثيقتين تمثلا رسائل ضغط على وفد الحوثيين وأنصارهم في لقاء الكويت في 18،17 ابريل وبهذا فقد نسف علاقة الوثيقتين بالقضية الجنوبية .

والسؤال ترى مثل هذا الاحتمال المشكك في نزاهة أي جهد جنوبي حتى وان كان يتوافق مع تطلعات المتمسكين بالقضية الجنوبية وبهدف التحرير والاستقلال لمصلحه من ؟ المشكلة ليست في سماع هذا الصوت الناقد للمشاريع السياسية من خلال نقد مقدميها وليس من خلال مايرد فيها ، فهو صوت لا زال يسمع وان كان في طريقه للانقراض لأنه مغاير للمنطق المستقيم والعقل السليم ، وقد يقبل التعاطي معه من قبل قليلي المعرفة والإدراك ، اما تبني هذا الرأي في لقاءات الأوساط المثقفة فﻻ يمثل غير تسفيه لعقولهم والحط من مكانتهم ولا أقول إلا ما قال احد الشعراء  ( ان كنت لا تدري فتلك مصيبة وان كنت تدري فالمصيبة أعظم ) .

وأخيرا لا اشكك في نزاهة أصحاب هذه الارآء والاحتمالات ولكن لماذا غاب احتمال حسن النية واعتبار الوثيقتين رسائل إلى طرفي لقاء الكويت والأطراف الراعية له بأن هناك قضيه وطنيه جنوبيه وان حلها بما يرضي شعب الجنوب العربي هو الضامن الأكيد للأمن والاستقرار ليس فقط في اليمن والجنوب العربي بل في دول الجوار والمصالح الاقلمييةالدوليه في المنطقة ، حسن الظن أمر محمود وسوء الظن في أحيانا كثيرة لا يقصد به التشهير والإساءة بل من الخوف على القضية أو زلة لسان .

نأمل ممن نرى فيهم قيادات لمستقبل الأجيال القادمة ان يحرصوا على طرح ارآءهم فيما يصدر من غيرهم بقدر حرصهم على ارآء الغير فيما يطرحون .. ليس من الحكمة الإساءة للآراء والمشاريع السياسية التي تتعارض مع توجهاتنا فهذا سلوك إقصائي لما لا يتفق مع توجهاتنا ، والأحرى بنا ان نحتكم في تبايناتنا لمقوله الإمام الشافعي رحمه الله  قبل الف عام تقريبا ( رأي صحيح ويحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ ويحتمل الصواب )

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.