أخر تحديث : 03/12/2016 - 06:52 توقيت مكة - 21:52 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
متى سينتفض الجنوبيون؟*
  • منذ 8 شهور
  • 8:55 ص

بقلم المحامية/ ليندا محمد علي

تتسارع الأحداث باتجاه المصالحة بين القوى المتحاربة على من يسيطر على العاصمة صنعا، ويبدو أن السيناريوهات تسير نحو بناء حكومة توافقية يتقاسم النفوذ فيها جماعة الحوثي وجماعة التجمع اليمني للإصلاح، بواجهة علي محسن الأحمر الذي صار نائب رئيس الجمهورية بعد أن كان يمارس هذا الدور بدون تعيين.

سيتفق المتحاربون وسيتقاسمون الغنائم تماما كما فعلوا في العام 1994م، لكن سيبقى الجنوب خارج المعادلة إلا باعتباره جزء من الغنيمة المتنازع عليها بين طرفي الحرب،  إن لم يكن هو كل الغنيمة، وربما جرى تمثيل الجنوب ديكوريا بمجموعة من الملوثة أيديهم بفتات الموائد الدسمة التي سيتقاسمها المتحاربون، وسيقال أن الجنوب حاضر من خلال تلك الشخصيات الديكورية، لكن الجنوبيين يعلمون أن من سيتم اختيارهم لتمثيل الجنوب لن يكونوا إلا جزء ممن اشتركوا في تدمير الجنوب وساهموا في سلب خيراته وبرروا للصوص ما سطوا عليه من أموال وثروات وأراضي ومنشآت وما حققوه من أرباح وغنائم لا تحصى.

الجنوبيون الذين اختاروا الثورة السلمية للمطالبة بحقهم التاريخي المشروع في استعادة دولتهم المستقلة، وأجبرهم الغزاة (القدامى ـ الجدد) على حمل السلاح ومواجهة الغزو لن يقفوا متفرجين ومصيرهم يقرره الغزاة وشركاء الحربين الأولى والثانية.

الدعوات الموجهة للقيام بفعاليات السابع عشر والثامن عشر من أبريل ينبغي أن تختلف عن المليونيات التقليدية التي غالبا ما تنتهي بقراءة البيان وعودة المحتجين إلى ديارهم، بل إنها يجب أن تتميز بخطوات عملية تؤدي إلى تكريس شرعية جديدة داخل محافظات الجنوب ، شرعية تعبر عن الهدف العظيم الذي من أجله سقط آلاف الشهداء والجرحى، وضحت الأمهات بأبنائهن وسكبت الدماء وأزهقت الأرواح.

إن الخيارات اليوم أمام الجنوبيين قليلة  وتتضاءل بمرور الأيام، وما التغييرات الأخيرة التي أجراها الرئيس هادي في طاقم حكمه إلا مؤشرا على أن الصقور عائدون وبقوة إلى واجهة المشهد، وأن ما يعد للجنوب ليس فقط تكريس نتائج حرب 1994م المؤلمة بل تخليد الاحتلال والتبعية وقتل كل أمل لدى الجنوبيين في استرداد جزء من حقوقهم التي صادرها الناهبون، وابتلعها الغزاة فقد انظم إليهم متعطشون جدد يبحثون عن حصة من الغنيمة وهذه الحصة لن تكون إلا في الجنوب ومن الجنوب وعلى حساب الجنوب.

أيها الجنوبيون!

ليس أمامكم من خيار إلا فرض وقائع جديدة  تكرسون من خلالها سلطتكم البديلة بعد أن عجزت السلطة التي دافعتم عنها وأعدتموها إلى العاصمة وسلمتموها الانتصار فحولته إلى هدية لغزاة 1994م ـ عجزت عن توفير حبة الدواء واسطوانة الغاز وساعتين من الأمان لأبناء المناطق المحررة.

البديل هو إعلان السلطة المحلية البديلة الممثلة للشعب المقاوم والمنتقاة من بين أبنائه، وإسقاط الواجهات المشبوهة التي خدمت نظام المخلوع على مدى عقدين وتتهيأ اليوم لخدمة المخلوع العائد إلى الواجهة بعد استراحة عام عن النهب والسلب والاستيلاء.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*   من صفحة الكاتب على الفيس بوك

*   محامية وناشطة سياسية

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.