العمل المؤسسي لقيادة التنمية.. بقلم: وجيه الصبيحي | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 01:03 توقيت مكة - 16:03 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
العمل المؤسسي لقيادة التنمية.. بقلم: وجيه الصبيحي
العمل المؤسسي لقيادة التنمية.. بقلم:  وجيه الصبيحي

 

غياب العمل المؤسسي تعكسه زيادة الفجوة بين العاملين في المنشأة، وبينهم وبين البيئة الخارجية المحيطة، إذ في أغلب الأحيان لم تستطع ثقافة المنشأة بناء جسور ثقة بين العاملين من جهة، وبين الاستجابة للتطورات والتغيرات الخارجية السريعة والمتلاحقة، والتفاعل معها من جهة أخرى، مما أدى إلى الركود وضعف الإنتاجية، وعدم مواكبة التطور واتباع مسار محدد للتصحيح والتحديث ومعالجة المشكلات ومواجهة التحديات.

يعتمد العمل المؤسسي في إنجاز الأعمال وتنفيذ المهام على قدرة القيادة على المواءمة الفعلية بين أهداف المنشأة وحاجات ومتطلبات الأفراد، وبمقدار هذا التوازن المعتمد على الفهم الموضوعي لهذه المتغيرات والمزج التكاملي بينها يقاس المستوى الفعلي لتحقيق الأهداف وبلوغ الغايات الذي تعبر عنه الدلالة الإحصائية للمنجزات.

تظل الأهداف الواضحة سمة من سمات التفكير الإبداعي الذي يمكن القادة من المبادرة والمبادأة نحو تحقيق السيطرة والتفاعل مع المتغيرات والتقليل من آثارها السلبية، من خلال التنبؤ الذي يساعد على التهيئة لتقبل مؤشرات التفاعل مع المتغيرات وترجيح احتمال حدوثها، والذي بدوره يساهم في تعميم السيناريوهات البديلة للتعامل مع مصادر المخاطر العلنية والمستترة. وتهيئة الموارد المادية والبشرية والمعلوماتية اللازمة وتقييمها قبل توظيفها.

تعاون وتكامل في العمل المؤسسي بين القائد والأتباع لتحقيق السياسات التي تهدف إلى تحسين جوهر القيادة بممارسة الإقناع وتوحيد الجهود وحفزها لبلوغ الاهداف بدرجة عالية من الكفاءة، برفع الروح المعنوية لأعضاء الجماعة من خلال ما توفره لهم من رعاية واهتمام واستجابة وظروف عمل مناسبة. مما يؤدي إلى تحقيق درجة مناسبة من الإشباع لجميع الأطراف بحيث تتحقق في النهاية الأهداف بصورة متوازنة.

تتزايد أهمية العمل المؤسسي تبعًا لتحضر المجتمع ونمو وتطور مؤسساته العامة والخاصة، ودخول التقنية كمتغير فعال في رفع الكفاءة الإنتاجية والإنجاز وكفاءة الأداء، وسيادة منهج التقييم التتابعي لمسار العمل وخطوات الإنجاز.

يتيح مبدأ صياغة الاستراتيجيات تقدير الفرص والبدائل، والتنبؤ بالمخاطر والتحديات على درجات تصاعدية محسوبة في نسب النمو والتطور والتشارك والتعاون والتكامل على سلم الاستقرار الكلي للمنشأة والعمل والعاملين بعيدًا عن الاجتهادات الفردية والنزعات الأحادية التي تُبدد الجهود البشرية والموارد المادية.

التفاعل بين الأفراد وتعميق الأخوة، والشورى، والتشارك في تحقيق الأهداف، والعطاء المتبادل، والقدرة على التجمع، وتحقيق التوازن بين الروح الفردية والروح الجماعية مهمة أساسية للتربية المتوازنة التي تنمي الشخصية السوية التي تحمل المبادأة الفردية والروح الجماعية، بعيدًا عن التسلط والانهزامية
فمن يصنع مستقبل الانسانيه هو من يعمل .
ومن يكافح .
ومن يكون معها في كل قضاياها في كل بقعه في الأرض..
هم المتفائلون بالغد والذين يرون فجرها كروئية العين قادما” لامحاله …
فلا يلتفتو لمن يأس او لضعاف الهمه أو المشككين .. فالصعوبات قدر الانسان وكل صعب سيغدو من الذكريات وغدا بالعمل سيكون أمان ومحبة وعدل .. فاعملوا ايها الاحبه وتفائلوا بالغد …

فمنهجية التشارك والتكامل والتعاون درجات على سلم الإنجاز وكفاءة الأداء، وتلتقي الفردية والمؤسسية في الاتجاه نحو الهدف وتختلف في الوسائل والأدوات وحجم الجهد واستمراريته عبر مراحل النمو والتطور.

تتعارض الذاتية والأنانية مع روح الفريق

والجماعة في مهارة القيادة وفن الإدارة، فالموروث الاجتماعي التقليدي في الإدارة لا زال يعتبر أن جميع الشئون والأعمال في المنشأة تعد شئوناً خاصة كشؤون الأسرة، وأن الممارسة الاجرائية لا زالت تضفي طابع السرية الشديدة والتكتم والتعتيم على مختلف الإجراءات، في حين أن السرية أضحت تتجه نحو الخرافة، وأن معيار الشفافية معيار محل اتفاق لقياس مدى إتاحة المعلومات وبيان الإجراءات التي تعكس مستوى الأداء ومشروعية آلياته
فاذا اردنا التقدم يجب ان نعزز في داخلنا
ثقافه قبول الاخر
ثقافة العمل الجماعي
ثقافة الحوار البناء والنظر بنقاط الاجماع لا الخلاف
ثقافة مزج الافكار واختيار الافضل
ثقافة البناء المؤسسي المنظم المتخصص كلا في مجاله
ثقافة التطوير الارتقاء بالمجتمع
ثقافة التفكير الابداعي ونبذ العصبية والتخلف القبلي والعرقي والطائفي والحزبي

ولنترفع عن الثرثره والسب والغوص فيما لايجدي ولايفيد ولنبدى بمرحلة العمل والبناء وفقا” للامكانيات المتاحه ولانبقى حبيسي الاراده ولنعمل على ترتيب تحصيل الموارد ونتقن حسن استغلالها الاستغلال الامثل في سبيل صناعة كيان العمل المؤسسي وكيفية ادارته لزمام الامور وبهذا سنستطيع تجاوز مانحن فيه من منغصات وصعوبات جسيمه….؟
*مستشار محافظ لحج لشؤون الضرائب

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.