فرنسا: “موضة الملابس الإسلامية” تعيد الحجاب إلى ساحة الجدل . | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 08:57 توقيت مكة - 11:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
فرنسا: “موضة الملابس الإسلامية” تعيد الحجاب إلى ساحة الجدل .
فرنسا:

يافع نيوز -متابعات

يعود موضوع الحجاب إلى ساحة الجدل الفرنسية بقوة عقب تصريحات حول هذا الزي لكل من وزيرة حقوق المرأة لورانس روسينيول ورئيس الحكومة مانويل فالس.

فهل فرض هذا النقاش ضرورة انتخابية أم يظل فعلا إشكالية إيديولوجية يتعثر المسؤولون السياسيون حتى الآن في إيجاد الصفة المناسبة لها. عاد موضوع الحجاب في فرنسا ليحتل حيزا هاما في النقاش العام، خاصة عقب تصريحات وزيرة حقوق المرأة لورانس روسينيول، التي اعتبرت تصميم بعض الماركات ملابس إسلامية، “تصرفا غير مسؤول”.

وقالت وزيرة حقوق المرأة “عندما تدخل هذه الماركات هذه السوق…لأنها مدرة للأرباح وهي سوق للدول الأوروبية، وليست سوقا لدول الخليج…فهي تبتعد عن مسؤوليتها الاجتماعية، وتروج من زاوية معينة للقيود المفروضة على جسم المرأة”.

وكان للوزيرة الفرنسية ظهورا إعلامية سابقا في نفس الموضوع، أثار عاصفة من الجدل، حيث قارنت النساء اللواتي يرتدين الحجاب “بالزنوج الذين دعموا العبودية”.

وزاد من تأجيج هذا النقاش الذي لايزال متواصلا، تصريح قوي لرئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، “صدم” الكثير من الأوساط الفرنسية.

فقد قال فالس في ندوة فكرية، “الحجاب لا يمثل موضة عابرة، إنه ليس لونا ترتديه المرأة بل إنه استعباد للمرأة”، لافتا إلى أنه يشكل “الرسالة الإيدولوجية التي يمكن أن تنتشر وراء الرموز الدينية”.

وأضاف رئيس الحكومة الفرنسية، “علينا أن نفرق بين ارتداء النساء المسنات للحجاب، وكونه رمزا سياسيا يشكل تحديا للمجتمع الفرنسي”.

وجاءت هذه التصريحات في إطار انتقاد لتوسع سوق الملابس الإسلامية، وانخراط علامات تجارية بارزة بعالم الأزياء فيها، مثل “دولتشي آند غابانا”، “يونيكلو” و”ماركس آند سبنسر” وغيرها، بإطلاق نماذج حديثة من أغطية الرأس وثياب السباحة “الشرعية: بوركيني”، التي تغطي كامل الجسم.

شخصيات فرنسية تؤيد تصريحات المسؤولين الحكوميين وذهبت الفيلسوفة إليزابث بدينثر في رفضها “للموضة الإسلامية” إلى الدعوة لمقاطعة الشركات التي تنتج هذه الملابس، وأعربت في مقابلة مع صحيفة “لوموند” عن دعمها لوزيرة حقوق الإنسان لورانس روسنيول، وتلقت المفكرة الفرنسية دعم عمدة باريس آن هيدالغو التي قالت إنها “صدمت قليلا ما لاستثمار هذه الماركات في اللباس الإسلامي”.

ودخل الكثير من الأسماء المعروفة في عالم الموضة الراقية على خط هذا الجدل، رافضة “أسلمة” الموضة، وأعرب بيار بيرجيه أحد مصممي دار إيف سان لوران عن “صدمته” قائلا: “أنا مصدوم فعلا.

لقد رافقت إيف سان لوران لمدة أربعين سنة تقريبا، ولطالما اعتبرت أن رسالة مصمم الأزياء هي في تجميل المرأة ومنحها حريتها، وألا يكون متواطئا مع هذه الديكتاتورية التي تفرض إخفاء المرأة وتفرض عليها حياة التخفي”.

واعتبر مصمم الأزياء جان-شارل دو كاستيلباجاك في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية أن “الموضة علمانية وعالمية وتحمل الحرية والأمل. الحديث عن الموضة والدين يبدو لي تمييزيا”.

ردود فعل تنتقد تصريحات “تمييزية” جاءت ردود الفعل بنفس قوة تصريحات المسؤولين الحكوميين ومؤيديها، إذ أكد فرانسوا بيرو، زعيم حزب “الموديم” المحسوب على الوسط اليميني في المشهد الفرنسي، أن هذا النقاش “غير مفهوم”، معتبرا أن الفرنسيين “لا ينظرون إلا لأنفسهم ولا ينظرون إلى العالم من حولهم”.

كما كان لشخصيات معروفة في عالم الموضة والجمال على غرار المنظمة السابقة لمسابقة ملكة جمال فرنسا جونفييف فونثوني، والتي أكدت في تصريح لصحيفة “لوباريزيان” “دعمها للنساء المسلمات”، مشيرة إلى أن “هؤلاء النساء من حقهن الظهور بصورة أكثر جمالية، ولا أرى ما الذي يستفز الآخرين في هذا الأمر”.

وقد دافعت متاجر “ماركس آند سبنسر” عن منتوجها، وهو عبارة عن لباس السباحة صممته للنساء المسلمات، موضحة أن الماركة “تقدم مجموعة كبيرة من ملابس البحر العالية الجودة متيحة لزبائنها خيارا واسعا.

نحن نسوق لباس البحر هذا منذ سنوات، وهو يلقى رواجا في صفوف زبوناتنا في العالم”. وفي تعليق منه على هذا الجدل، أعرب رئيس المرصد الوطني “لمناهضة معاداة الإسلام” والأمين العام “لـلمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية” عبد الله زكري عن غضبه الشديد.

وتساءل في هذا السياق “أليس لفرنسا أي هم آخر في وقت تتصدى فيه للإرهاب، سوى وصم النساء المسلمات؟ لقد سئمنا هذا الأمر!”، مضيفا “هل يحق لوزير أن يتدخل بالطريقة التي ترغب فيها المرأة باختيار ملابسها وارتدائها في وقت تحترم فيه قوانين الدولة ولا تخفي وجهها؟” وكان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية اعتبر أن تصريحات الوزيرة روسينيول “تنطوي على تمييز كبير”   لماذا يعود النقاش حول الحجاب بهذا الظرف؟ وإحياء النقاش حول موضوع الحجاب في هذا التوقيت له ما يبرره بحسب مراقبين.

ويقول الإعلامي والمحلل السياسي مصطفى الطوسة في تصريح لفرانس24، “نعم هناك قناعة واضحة لدى الأوساط المتابعة للقضايا الفرنسية أن اليسار الحاكم في شخص مانويل فالس، يريد أن يبعث برسالة واضحة إلى االرأي العام الفرنسي مفادها أن الصرامة في محاربة الخطاب المتطرف و الحزم في إدارة قضايا الهجرة ليست حكرا على اليمين المعارض”.

ويضيف “ومن ثم هذا الانطباع بأن حكومة فرانسوا هولاند دخلت في منافسة يحددها الهاجس الانتخابي مع المقاربات اليمينية حتى ترفع عنها تهمة النظرة الملائكية لليسار لهذا الرهانات… لقد توصل اليسار الحاكم إلى قناعة أن المعركة الانتخابية المقبلة ستربح أو تخسر من منظور الأمن والتهديديات الإرهابية”.

ويتابع في ذات السياق أنه “عبر حديثه في الماضي عن الفاشية الإسلامية و اليوم عن تهديدات السلفيين، يريد رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس تجسيد هذا الاتجاه، و سحب البساط من تحت أقدام اليمين التقليدي و المتطرف .”

هل إشكالية الحجاب إيديولوجية؟ وإن كان ينبغي النظر للحجاب كسؤال إيديولوجي كما تعسكه تصريحات مسؤولين حكوميين فرنسيين أو ملمح من ملامح ثقافة معينة لاعلاقة بها بالتعصب والتطرف والانغلاق على الذات، يعتبر الطوسة أن “عودة واستمرار النقاش حول إشكالية الحجاب واللباس الإسلامي يعكس أمرا واضحا هو أن فرنسا لم تجد حلا نهائيا لواقع يسمح بالتوفيق بين ممارسة ما يعتقد أنه تقليد ديني ومتطلبات التجربة العلمانية التي تميز التجربة الفرنسية”.

ويشير في هذا الاتجاه إلى “دراسة أميركية أظهرت ثمة علاقة مباشرة ببن انتشار واستقطاب الخطاب المتطرف لفئة واسعة من الشباب و بين هذه الشروط التعجيزية التي تفرضها العلمانية الفرنسية الصارمة على الأوساط المسلمة الفرنسية”.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.